1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

البابا فرنسيس يريد للكنيسة أن تكون في خدمة الفقراء

في أول لقاء له مع الصحافيين من مختلف أنحاء العالم شرح حبر الفاتيكان الأعظم الجديد فرنسيس، سبب اختياره لهذا الاسم المرتبط بالفقراء وبالزهد. وطالب البابا أن تكون الكنسية الكاثوليكية "فقيرة على الله وترعى الفقراء".

عقد بابا الفاتيكان الجديد، فرنسيس، اليوم السبت (16 آذار/ مارس 2013) أول مؤتمر صحافي له بعد اختياره على رأس للكنسية الكاثوليكية. وتحدث البابا عن مواضيع عديدة، أبرزها سبب اختياره لاسمه فرنسيس الذي يشكل رمزا للسلام والزهد وخدمة الفقراء. وقال البابا في هذا السياق إنه يريد للكنسية الكاثوليكية أن تكون فقيرة إلى الله وأن تكون مهمتها خدمة الفقراء.

ووصف البابا القديس فرنسيس الذي أخذ منه اسمه بأنه " الرجل الذي وهبنا روح السلام هذه ... وأنه رجل الفقراء". واستطرد الحبر الأعظم قائلا "أتمنى كنيسة فقيرة إلى الله ومن أجل الفقراء". وأشار البابا فرنسيس إلى أن الكنيسة، مثلها مثل أي مؤسسة أخرى "فيها فضائل وخطايا". وحث الصحافيين على التركيز على "الحقيقة والصلاح والجمال"، حسب تعبيره.

وكان البابا فرنسيس قد دعا يوم أمس الجمعة مواطني بلاده الأرجنتين إلى عدم القدوم إلى الفاتيكان لحضور مراسم التنصيب البابوية المقررة الأسبوع المقبل، وبدلا من ذلك أن يتبرعوا بالأموال التي كان من المقرر إنفاقها في رحلتهم للفقراء.

على صعيد آخر يثير الوضع الصحي للبابا الجديد الكثير من التساؤلات حول مدى قدرته على تنفيذ مهامه الكبيرة، رغم كبر سنه نسبيا، خصوصا وأنه أجرى عملية جراحية قبل حوالي خمسين عاما، تم استئصال جزء من رئته خلالها.

وتفاقمت هذه الهواجس لأن سلفه بنديكت السادس عشر برر استقالته بتراجع قدرته الجسدية على مواجهة الأعباء الجسيمة المطلوبة منه. لكن المتحدث باسم الفاتيكان، الأب فدريكو لومباردي طمأن غداة انتخابه بالقول إن هذه العملية "لم تشكل عائقا في حياته" اليومية. وأضاف أن "الذين يعرفونه دائما ما رأوه بصحة جيدة".

ح.ع.ح/ أ.ح (رويترز/أ.ف.ب)