1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

البابا فرنسيس يحذر من وقوع الأسلحة النووية في أيدي إرهابيين

أعرب البابا فرنسيس عن قلقه من مخاطر وقوع الأسلحة النووية التي تشهد انتشارا كبيرا في العالم، في أيدي الإرهابيين، وذلك خلال استقباله مشاركين في ندوة حول نزع السلام النووي من بينهم العديد من الفائزين بجائزة نوبل للسلام.

وجه بابا الفاتيكان فرنسيس الأول اليوم الجمعة (العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر 2017) دعوة جديدة لنزع الأسلحة عالميا، بعدما حذر أسقف بارز بالفاتيكان من أن العالم يقف على "شفا هولوكوست نووي". وتحدث بابا الفاتيكان أمام المشاركين بمؤتمر يستضيفه الفاتيكان بشأن نزع الأسلحة النووية، بينهم أحد عشر حائزا جائزة نوبل للسلام ومندوبون عن الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية وإيران، بالإضافة إلى أحد الناجين من قنبلة نجازاكي وأسمه ماساكو وادا.

وقال البابا فرنسيس "لا يمكن أن تكون العلاقات الدولية رهينة للقوة العسكرية والترويع المتبادل واستعراض مخزونات الأسلحة.. فأسلحة الدمار الشامل، لاسيما الأسلحة النووية، لا تخلق سوى شعورا كاذبا بالأمن".

وأضاف الحبر الأعظم: "إذا أخذنا في الحسبان أيضا مخاطر حدوث انفجار عرضي جراء أي نوع من الأخطاء، والتهديدات باستخدامها وكذلك حيازتها، فستكون محل إدانة شديدة".

وفي وقت سابق، افتتح الكاردينال بيتر تركسون المؤتمر مستنكرا "وقوف الإنسانية على شفا هولوكوست نووي". وقال: "نحن نعيش في لحظة من تاريخ الإنسانية اشتد فيها الخوف من كارثة عالمية محتملة، لدرجة لم نشهدها سوى منذ أيام أزمة الصواريخ الكوبية"، في إشارة محتملة إلى كوريا الشمالية. وأشاد كل من تركسون والبابا بالموافقة التي تمت في تموز/يوليو على اتفاقية حظر الأسلحة النووية، في الأمم المتحدة، التي دعت إليها "الحملة الدولية للقضاء على الأسلحة النووية" الفائزة بجائزة نوبل للسلام (ايكان) للعام الجاري.

ز.أ.ب/ح.ع.ح (د ب أ، أ ف ب)

مختارات