1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

الانسان يعزف الموسيقى منذ أكثر من 35 ألف عام

عرف الإنسان الموسيقى وعزفها منذ أكثر من 35 ألف عام. هذا ما كشفت عنه آلات ناي مصنوعة من عظام الطيور عثر عليها فريق من الباحثين في جنوب غرب ألمانيا في شهر أيلول/سبتمبر 2008.

default

إكتشاف فريد: آلة ناي عمرها يزيد عن 35 ألف سنة

قال باحثون ألمان إنهم عثروا على ناي طوله 8, 21 سنتيمترا وقطره ثمانية مليمترات بخمس فتحات صنع من عظم نسر وبقايا نايين من العاج في مغارة هولي فلس في جبال غورا الألمانية. وآلات الناي التي عُثر عليها أقدم بنحو خمسة آلاف عام عن أي نماذج أثرية مؤكدة سابقة لآلات موسيقية.

والناي مصنوع من عظام نسر "جيبس فولفوس" الذي يتراوح طول جناحيه المفتوحين بين 2,35 2,65 مترا وهو حيوان تعد مقاساته مثالية لصناعة آلات الناي الكبيرة بحسب الدراسة التي وضعها نيكولاس كونارد وسوزان مونزيل من جامعة توبينغن وماريا مالينا من أكاديمية هايدلبرغ الألمانية للعلوم.

تقنيات دقيقة استخدمت في صناعة آلات الناي

Eine 35.000 Jahre alte Schwanenflügelknochen-Flöte aus der Eiszeit

هذا الناي من عظام أجنحة الأوز صنع بتقنية دقيقة

وأشارت الدراسة إلى أن "مسطحات وهيكلية الناي بحالة ممتازة وتظهر تفاصيل عدة حول صناعة" الناي. وفي الناي خمسة ثقوب وأربعة خطوط رفيعة محفورة يفترض أنها استخدمت لتحديد المكان الذي يجب أن تثقب فيه العظمة بالضبط، وذلك بواسطة حجارة منحوتة. وفي طرف الناي أيضا فتحتان على شكل الرقم سبعة، ويعتقد علماء الآثار أن هذا الطرف كان يستخدم للنفخ.

وتم العثور أيضا في الموقع نفسه في هولي فلس على قطعتين من نايين عاجيين بحجمين مختلفين، كما عثر على قطعة ناي عاجي ثالث في وادي لوني على بعد عشرة كيلومترات من الكهف. وتؤكد الدراسة أن "تقنية صناعة الناي من العاج أكثر تعقيدا من صناعته من عظم الطيور" وأشارت أيضا إلى أنه "نظرا إلى هشاشة العاج فانه من المرجح العثور على أجزاء متفرقة من آلات مماثلة".

وعبر استخدام تقنية التأريخ بعنصر الكربون 14، توصل العلماء إلى أن النايات هذه تعود إلى ما بين 31 ألف سنة وأربعين ألف سنة، إلا أن تقنيات حديثة أخرى سمحت بتحديد عمرها بحوالي 36 ألف سنة.

الاكتشافات تبرهن على وجود تقاليد موسيقية راسخة

Evolution, Entwicklung der Menschenheit

حتى إنسان الكهف كان يعشق الموسيقى وفن النحت

وفي الكهف نفسه، عثر فريق العالم نيكولاس كونارد أيضا في أيلول/سبتمبر 2008 على تمثال صغير يعود إلى 35 ألف عام، وهو يمثل أقدم تجسيد لجسد المرأة، وسبق لمجلة "نيتشر" أن نشرت دراسة حول التمثال. وعثر على الناي المصنوع من العظم على بعد سبعين سنتيمترا فقط من تمثال المرأة الذي يعود إلى الحقبة نفسها، ما يشير بحسب الدراسة إلى إمكانية ترابط ما بين الناي والتمثال.

وذكر علماء الآثار بجامعة توبنغن أن هذه الاكتشافات تبرهن على وجود تقاليد موسيقية راسخة في الوقت الذي استعمر فيه الإنسان الحديث أوروبا منذ أكثر من 35 ألف عام مضت." كما ذكروا انه لم تكن توجد أدلة على وجود آلات موسيقية تعود إلى أكثر من ثلاثين ألف سنة.

وسبق أن عُثر في جبال البيرينيه الفرنسية في مطلع القرن العشرين على آلات ناي مصنوعة من العظم يعتقد أنها تعود إلى العصر الحجري القديم العلوي أو حتى الأورنياسي، إلا أن عمليات التنقيب غير موثقة بشكل جيد ولا يمكن بالتالي تحديد عمر الأدوات التي عثر عليها.


(أ.ف.ب /رويترز/ م. ع.)

تحرير: هيثم عبد العظيم

مختارات