1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الاقتصاد الألماني: انكماش يفوق التوقعات في الربع الأخير من 2012

الربع الأخير من عام 2012 شهد تراجعا في الناتج المحلي الألماني مما أثر على الحصيلة الإجمالية للعام، حيث بلغ النمو السنوي 0.7 بالمئة فقط، في أكبر انكماش منذ منتصف 2009، ولكن يبقى الاقتصاد الألماني أقوى من اقتصاديات جيرانه.

أعلن المكتب الفدرالي للإحصاءات أن إجمالي الناتج الداخلي لألمانيا تراجع بنسبة 0.6 بالمئة في الفصل الرابع من 2012 عما كان عليه في الربع الثالث بسبب انخفاض الصادرات. وكان المكتب الفدرالي قدر التراجع في الفصل الأخير بـ 0.5 بالمئة فقط، لذلك جاء التراجع أكبر مما كان متوقعا بعد التغييرات الموسمية والمرتبطة بعوامل بينها الأسعار. وهو أكبر انكماش للاقتصاد الألماني منذ منتصف العام 2009 عندما ضربت الأزمة المالية الاقتصاد العالمي بقوة. ولمجمل سنة 2012، بقي النمو السنوي لألمانيا 0.7 بالمئة ما يدل على تباطؤ واضح بالمقارنة مع نسبتي 3 و2.4 بالمئة اللتين سجلتا في 2011 و2010.

وفي ذات السياق، استمر ركود الاقتصاد في منطقة العملة الأوروبية الموحدة (اليورو) وتراجع إجمالي الناتج القومي لدول المنطقة في الربع الأخير من عام 2012 بنسبة 0.6 بالمئة مقارنة بالربع السنوي الثالث. وأعلن ذلك في لوكسمبورغ اليوم الخميس مكتب الإحصاء الأوروبي (يوروستات)، بحسب تقديراته الأولية للنمو الاقتصادي لمنطقة اليورو لعام 2012. وتضم منطقة اليورو 17 دولة من الدول الـ 27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وقال مكتب الإحصاءات الألماني إنه إذا كان الاستهلاك الخاص والعام صمدا "فإن السبب الرئيسي لتراجع الاقتصاد في نهاية 2012 هو ضعف التجارة الخارجية الألمانية بالمقارنة مع الفصل السابق. ففي الربع الأخير انخفضت الصادرات أكثر من الواردات".

وكان مكتب الإحصاءات أشار إلى أن إجمالي الناتج الداخلي لم يسجل انكماشا بالمقارنة مع ما كان عليه في الربع الأخير من 2011. ومع ذلك، صمد أول اقتصاد أوروبي أكثر من جيرانه وخصوصا فرنسا التي تراجع إجمالي الناتج الداخلي فيها 3،0 بالمئة وكان النمو معدوما في 2012، حسب أرقام نشرها المعهد الوطني الفرنسي للإحصاءات اليوم الخميس أيضا.

ف.ي/ ح.ز (أ ف ب، د ب ا)

مواضيع ذات صلة