1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

الاعتداء على منتخب توغو يجدد الشكوك في قدرة القارة السمراء على تنظيم ناجح لأول مونديال

الاعتداء المروع الذي استهدف منتخب توغو وخلف ثلاثة قتلى وعددا من الجرحى لم يضع بطولة كأس الأمم الإفريقية أمام المحك فحسب، بل إنه أثار الشكوك مجددا حول قدرة جنوب إفريقيا على استضافة ناجحة للمونديال بعد خمسة أشهر.

default

بدل الفرح والإبتهاج تحول كأس الأمم الإفريقية إلى مأتم بسبب الإعتداء الذي تعرض له منتخب توغو

كان من المفترض أن تصبح بطولة الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة حاليا في أنغولا عرسا إفريقيا متميزا تدق فيه الطبول وتتمايل فيه الأجساد طربا على إيقاعات موسيقى القارة السمراء، لكن الحلم سريعا ما تبخر. وشاءت الأقدار أن يحدث ذلك حتى قبيل انطلاق مباراة الافتتاح بعدما تعرضت ليلة الجمعة/السبت الماضي حافلة لاعبي منتخب توغو لإعتداء من قبل مجموعة انفصالية، ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرين من أفراد هذا المنتخب، الذي انسحب في نهاية المطاف من البطولة.

هذا الاعتداء أثار من جديد تخوفات من حدوث اعتداءات مماثلة في مونديال جنوب إفريقيا. كما أنه أعاد إلى الواجهة تساؤلات عدة حول مدى قدرة البلد المنظم على توفير الأمن لبعثات المنتخبات المشاركة في المونديال وللآلاف من المشجعين الذين سيتوجهون اعتبارا من يونيو/ حزيران القادم إلى جنوب إفريقيا لمتابعة المباريات.

"جنوب إفريقيا ليست أنغولا"

Emmanuel Adebayor / Togo

إيمانويل إديبايور قائد منتخب توغو: "يتعين على إفريقيا تحسين صورتها أمام العالم ليتم احترامها".

ولقناعته بأن رياح أحداث أنغولا ستصل إلى جنوب إفريقيا، سارع داني جوردان، رئيس اللجنة المنظمة للمونديال إلى طمأنة الرأي العام العالمي عبر تصريحات جاء فيها "أن جنوب إفريقيا ليست أنغولا. وأنه إذا ما اندلعت الحرب في كوسوفو، وفي الوقت نفسه أقيمت بطولة كأس العالم في ألمانيا فإن لا أحدا سيطالب بإلغاء البطولة لأن الجميع يعلم أن الحرب في كوسوفو وليست في ألمانيا". الرأي نفسه عبر عنه الناطق الإعلامي ريش مكوندو قائلا "إن إفريقيا قارة تتكون من 53 بلدا". في المقابل ذكر المكتب الإعلامي لرئيس جنوب إفريقيا جاكوب تسوما "أنه من غير المنطقي مقارنة الوضع الأمني في جنوب إفريقيا بنظيره في أنغولا".

كل هذه التصريحات جاءت سريعة وواضحة وتهدف جميعها إلى تهدئة الهواجس المسيطرة والتي حرمت لسنوات عديدة القارة السمراء من استضافة تظاهرة رياضية بهذا الحجم بسبب الحروب العديدة والاقتتال الداخلي التي تشهده بعض بلدانها. ومن هذا المنطلق أعرب إيمانويل إديبايور قائد المنتخب التوغولي عقب الاعتداء بأنه "يشعر بالخجل كون أنه وقع قبل وقت قصير من انطلاق أول بطولة لكأس العالم في إفريقيا"، في حين "أنه يتعين على إفريقيا تحسين صورتها أمام العالم ليتم احترامها".

خطوات هائلة

Polizei Togo Fußball Anschlag

قوات الأمن الأنغولية تصدت للمهاجمين لكنها أخفقت في الحيلولة دون وقوع الإعتداء الذي أزهق أرواح ثلاثة من أفراد بعثة المنتخب التوغولي

من المؤكد أن أنغولا ليست جنوب إفريقيا. فالأولى تعاني من أوضاع أمنية وسياسية مضطربة. وجبهة تحرير جيب كابيندا -التي أعلنت مسؤوليتها عن الاعتداء- استغلت بطولة الأمم الإفريقية لتوجيه ضربة موجعة إلى الحكومة الأنغولية متوعدة إياها بالقيام بالمزيد من الاعتداءات. في المقابل يستبعد المهتمون بالشأن الجنوب إفريقي من حدوث اعتداء مماثل على أرض هذا البلد الذي استبدل نظام الميز العنصري بنظام ديمقراطي رزين وخطا خطوات هامة نحو التنمية الاقتصادية. كما أنه شهد في السنوات الأخيرة تطورا هائلا في المجال السياحي حتى بات يسجل توافد حوالي تسعة ملايين من السياح سنويا. واعتبر منح جنوب إفريقيا شرف استضافة المونديال ثمرة لمجهوداتها ودعما لها لتكملة مسارها التنموي. وقد أنفقت حكومة جاكوب تسوما ميزانيات هائلة للرفع من مستوى البنية التحتية ولتعزيز الإجراءات الأمنية. وسبق للجنة المنظمة للمونديال أن أعلنت بأنه سيتم الاستعانة بـ190 ألف عنصر أمني خلال المونديال.

"بلد المتناقضات"

Flash-Galerie Fussball WM Südafrika 2010

ملاعب رفيعة المستوى شيدت من أجل مونديال 2010

ورغم أن جنوب إفريقيا لم تشهد أحداث عنف تذكر في جل التظاهرات الرياضية التي نظمتها منذ 1994، إلا أن الصحفي الرياضي الألماني في مؤسسة دويتشه فيله أرنولف بوتشير يشير إلى أن جنوب إفريقيا هي أيضا "بلد المتناقضات"، وذلك ما استشفه ـ كما يقول ـ أثناء رحلاته المتكررة إلى هناك وفي الجولات التي قادته إلى مختلف المدن التي ستستضيف مباريات المونديال. ولا تزال معدلات الفقر والجريمة مرتفعة بشكل كبير في مدن جنوب إفريقيا الكبرى، بل إن الإحصائيات الأخيرة أوضحت بأن البلاد تسجل أعلى نسب الجريمة على مستوى العالم. وقد يكون جوزيف بلاتر رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم قد أخذ بعين الاعتبار كل هذه المعطيات قبل أن يرسل خطاب التعزية الحذر إلى عيسى حياتو رئيس الإتحاد الإفريقي لكرة القدم عقب أحداث أنغولا وجاء فيه "أنا واثق بإفريقيا. وهذه الثقة تستدعي أن نقوم سويا بتنظيم أكبر تظاهرة في عالم كرة القدم".

الكاتبة: وفاق بنكيران

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع