1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

"الاستيطان يدمر عملية السلام" وخلافات تهدد بانهيار المفاوضات

السلطة الفلسطينية تتهم إسرائيل بـ "تدمير عملية السلام" من خلال مواصلة الاستيطان، بعدما أعلنت منظمة السلام الآن ارتفاع ورش البناء خلال العام الجاري بنسبة كبيرة، وتقرير لصحيفة معاريف يقول إن "المفاوضات في طريق مسدود".

أعلنت السلطة الفلسطينية اليوم الخميس (17 أكتوبر/ تشرين الأول) أن إسرائيل "تدمر"عملية السلام بمواصلتها الاستيطان. يأتي ذلك تعليقا على تقرير لمنظمة "السلام الآن" الإسرائيلية غير الحكومية، أفاد عن زيادة بنسبة 70 بالمائة في ورش البناء الاستيطاني بالضفة الغربية والقدس الشرقية خلال النصف الأول من السنة الجارية بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2012. وبحسب هذه المنظمة غير الحكومية بدأ بناء 1708 وحدة سكنية بين كانون الثاني/يناير وحزيران/يونيو 2013 مقابل 995 عام 2012.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس إن "استمرار إسرائيل ومواصلتها للاستيطان تدمر عملية السلام". وأضاف عريقات ردا على تقرير منظمة "السلام الآن" المناهضة للاستيطان أن "هذا هو التدمير لعملية السلام ويؤكد ويشير بوضوح إلى أن التركيز الإسرائيلي منصب على الاستيطان وليس على السلام." وحمّل الحكومة الإسرائيلية "المسؤولية الكاملة عن هذه الأوضاع ونتائجها وخاصة تدمير عملية السلام ".

بدوره، شدد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو دينه على أنه "لن يكون هناك حل إلا بإقامة دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة على كامل حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية" مؤكدا أن "الاستيطان كله غير شرعي وفق قرارات الشرعية الدولية". كما شدد أبو ردينه على أن "السلطة الفلسطينية لن تقبل أي تواجد عسكري إسرائيلي على أراضي دولة فلسطين وخاصة في منطقة الأغوار ولو جندي إسرائيلي واحد".

من جهتها، كشفت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية اليوم الخميس أن المفاوضات الجارية مع الفلسطينيين وسط تعتيم إعلامي دخلت بالفعل في طريق مسدود. وأوضحت الصحيفة أن هذا حدث بسبب الخلافات الجوهرية بين الجانبين فيما يتعلق بقضية الحدود، إذ اقترحت إسرائيل استئجار منطقة غور الأردن لعقود، فيما رفضت السلطة الفلسطينية ذلك. ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن الصحيفة الصادرة بالعبرية، عن مصادر فلسطينية قولها إن إسرائيل مصرة على سيطرة قوات جيشها على الحدود الشرقية مع الأردن وترفض تكليف قوة دولية بهذه المهمة.

ش.ع/ ع.ج (د.ب.أ، أ.ف.ب، رويترز)