1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

الاستمتاع بالحياة يحافظ على اللياقة مع تقدم السن

أظهرت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين يستمتعون بالحياة يحتفظون بأداء بدني أفضل في أنشطتهم اليومية ويكون لديهم القدرة على المشي بشكل سريع، مقارنة بآخرين استمتاعهم بالحياة أقل.

ذكر موقع "ساينس ديلي" المعني بشؤون العلوم أن دراسة شملت 3199 من الرجال والنساء في إنكلترا، ممن هم في الستين من العمر أو تجاوزوها، حاولت البحث في العلاقة بين السعادة والقدرة البدنية، وذلك بعد متابعة حالة المشاركين على مدى ثماني سنوات.

وقام الباحثون بكلية لندن الجامعية بالمملكة المتحدة بتقييم درجة استمتاع المشاركين بالحياة باستخدام مقياس من أربع نقاط في الإجابة على الأسئلة التالية: "أستمتع بالأشياء التي أقوم بها" و"أستمتع بوجودي في صحبة آخرين" و"في المجمل أنظر إلى حياتي الماضية بقدر من السعادة" و"أشعر بطاقة كاملة في الأنشطة اليومية".

وأوضح الدكتور أندريو ستيبتو بكلية لندن الجامعية: "تظهر الدراسة أن الأشخاص الأكبر سنا والأكثر سعادة ويستمتعون بدرجة أكثر بالحياة تكون درجة التدهور لديهم في الأداء البدني أبطأ عندما يتقدمون في العمر. ويقل احتمال إصابتهم بالضعف في أنشطة الحياة اليومية مثل قدرتهم على ارتداء الملابس أو النهوض من السرير، كما أن تراجع سرعتهم في المشي يكون بمعدل أبطأ مقارنة بأولئك الذين تكون درجة استمتاعهم بالحياة أقل.

ويقول ستيبو: "أظهرت أبحاثنا السابقة أن كبار السن الذين لديهم قدر أكبر من الاستمتاع بالحياة تزيد احتمالية بقائهم على قيد الحياة على مدى السنوات الثماني القادمة، وما تظهره هذه الدراسة هو أنهم يحتفظون بقدر أفضل من أدائهم البدني".

ف.ي/ ط.أ (د.ب.ا)

مختارات