الاستخبارات الألمانية تحذر من زيادة خطر حدوث هجمات في أوروبا | أخبار | DW | 27.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الاستخبارات الألمانية تحذر من زيادة خطر حدوث هجمات في أوروبا

حذر رئيس مكتب هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) بهامبورغ من "أطفال قاتلوا" في مناطق سيطر عليها تنظيم "داعش". وقال في ظل الخسائر التي يتعرض لها التنظيم فإنه من الممكن إرسال هؤلاء بكثافة إلى أوروبا.

Kindersoldaten Syrien IS (picture-alliance/AP Photo)

صورة رمزية لطفل قاتل مع "داعش".

حذرت السلطات الأمنية في ولاية هامبورغ الألمانية من مواجهة مخاطر جديدة على أيدي إسلامويين. وقال تورستن فوس، رئيس مكتب حماية الدستور بهامبورغ (الاستخبارات الداخلية بالولاية) لصحيفة "هامبورغر أبندبلات" الألمانية في عددها الصادر الخميس (28 كانون الأول/ديسمبر 2017) إنه كلما تفكك تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)  في سوريا والعراق، كلما زاد خطر حدوث هجمات في أوروبا.

وأشار إلى أن الخطر لا يمكن أن يصدر من الإسلامويين البالغين فحسب، ولكن أيضا من أطفال تم تجنيدهم للقتال، وقال: "هناك ما يدعو للقلق من نمو جيل جديد للجهاد". وأضاف رئيس الاستخبارات المحلية بهامبورغ أن القُصر، الذين عاشوا في مناطق الحرب، تعرضوا غالبا لدعاية جماعية احترافية، لافتا إلى أنه من الممكن إرسالهم بكثافة إلى أوروبا في المستقبل في ظل الخسائر العسكرية للتنظيم، وقال: "يتعين علينا الاستعداد لذلك في هامبورغ أيضا".

وذكر تورستن فوس إلى أن السلطات الأمنية الألمانية تخشى هجمات ينفذها قصر، وتشكل هذه المشكلة إحدى التحديات الكبيرة للسلطات في المستقبل. وأشار إلى أن هذه المسألة ملحة بشكل خاص فيما يتعلق بالأطفال الذين ذهبوا إلى مدارس سيطر عليها تنظيم "داعش" وتربوا هناك كـ "أطفال مقاتلين"، حسب تعبير رئيس الاستخبارات المحلية بهامبورغ.

وذكر فوس أن الكثير من هؤلاء الأطفال عاشوا في مخيمات للاجئين، في سوريا مثلا. وأضاف "يجب علينا أن نسأل أنفسنا حول كيفية التعامل مع هذه المسألة عندما يأتي هؤلاء الأطفال إلينا". وذكر أنه "لا بد من القيام بكل شيء ممكن حتى لا ينشأ نوع جديد من القتلة".

 

ز.أ.ب/أ.ح  (د ب أ، ك ن أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة