الاستئناف الفرنسي يساند طَرد طبيب مصري من مشفى بسبب لحيته | أخبار | DW | 30.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الاستئناف الفرنسي يساند طَرد طبيب مصري من مشفى بسبب لحيته

رفضت محكمة الاستئناف في مدينة فرساي الفرنسية دعوى قضائية أقامها طبيب متدرب ضد مستشفى في سان دوني، عندما طُرد بسبب رفض قصّ لحيته، لكن الطبيب المصري يرفض التوقف عند هذا الحد، وسيدافع عن مظهره أمام مجلس الدولة.

في قرار يعود ليوم 19 ديسمبر/كانون الأول الجاري، نشرت جريدة "لوموند" الفرنسية تفاصيله اليوم السبت، ساندت محكمة الاستئناف في فرساي الطرف المدعى عليه في دعوى أقامها شاب مصري ضد مستشفى سان دوني، بسبب ما اعتبره اعتداءً على حريته الخاصة، إذ قالت المحكمة إن الشاب انتهك قواعد العلمانية الفرنسية.

وبرّرت المحكمة رفضها الانتصار للشاب المصري، الذي جاء لأجل التدريب مدة عام في مستشفى سان دوني، في إطار شراكة بين هذا الأخير وجامعة المنوفية المصرية، بالقول في قرارها إن الإعفاء على اللحية، حتى ولو كانت طويلة، لا يكفي لوحده للحديث عن رمز ديني، ولكن تصير اللحية رمزاً دينياً عندما تتوافر شروط أخرى تؤكد نية الشخص المعني بالتعبير عن دينه في المظهر الخارجي.

ونقلت الجريدة أن إدارة المستشفى طلبت من الشاب المصري، قبل أن يبدأ تدريبه، أن يقصّ لحيته التي كانت طويلة، إذ تتخوّف الإدارة أن تشكّل لحية الشاب رمزاً دينياً، خاصة وأن فرنسا تحظر الرموز الدينية في فضاءات العمل الرسمية التي تبقى مُلزمة، بحكم القانون المحلي، على أن تكون محايدة دينياً بمبدأ العلمانية الفرنسي.

وقال الشاب المصري في دعواه إن الإبقاء على لحيته يدخل ضمن حريته الفردية، غير أنه لم ينف أن مظهره الخارجي يعبّر عن ديانته، حسب ما نقلته الجريدة عن المستشفى.

وهذا ثاني حكم يصدر في القضية لصالح المستشفى بعد حكم ابتدائي سابق، غير أن الشاب المصري مستمر في المسار القضائي، إذ صرّح محاميه أن القضية سترفع أمام مجلس الدولة، علماً أن الشاب عثر على تدريب آخر في مستشفى بمدينة أخرى، رغم أنه لا يزال محتفظاً بلحيته!

ا.ع/ف.ي

مختارات