الادعاء العام يكشف عن مخطط لـ ″داعش″ لشن هجمات في نيويورك | أخبار | DW | 07.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الادعاء العام يكشف عن مخطط لـ "داعش" لشن هجمات في نيويورك

ذكر ممثلو ادعاء أمريكيون أن السلطات الأمريكية أحبطت هجمات إرهابية أراد تنفيذها ثلاثة أشخاص في مدينة نيويورك لصالح تنظيم "داعش" في العام الماضي.

أعلن ممثلو ادعاء أمريكيون أن ثلاثة رجال اعتقلوا منذ أيار/ مايو العام الماضي بتهم التآمر لشن هجمات في مدينة نيويورك لصالح تنظيم "داعش" في صيف عام 2016. وقال مكتب القائم بأعمال المدعي العام جون كيم إن الهجمات التي أحبطتها سلطات إنفاذ القانون شملت تفجير شحنات ناسفة في تايمز سكوير في مانهاتن وفي مترو أنفاق المدينة.

وقال مكتب المدعي العام إن أحد الرجال يدعى عبد الرحمن البهنساوي، وهو مواطن كندى عمره 19 عاما، محتجز في سجن بالولايات المتحدة منذ أيار/ مايو 2016 وقد تم القبض عليه في نيوجيرسي. واعترف بأنه مذنب في اتهامات تتعلق بالإرهاب. وأضاف المكتب أن طلحة هارون، وهو مواطن أمريكي عمره 19 عاما، اعتقل في باكستان حيث يعيش هناك، وروسيل ساليك، وهو مواطن فلبيني عمره 37 عاما، اعتقل في الفلبين.

وقال ممثلو الادعاء إنهم يتوقعون تسليم هارون وساليك للولايات المتحدة لمواجهة الاتهامات التي تشمل التآمر لارتكاب أعمال إرهابية ودعم منظمة إرهابية. وفي حالة إدانتهما بأشد التهم خطورة فإنهما يواجهان أقصى عقوبة بالسجن مدى الحياة. وذكر ممثلو الادعاء أن البهنساوي اشترى مواد لصنع القنابل وساعد في الحصول على حجرة بالقرب من مدينة نيويورك لشن هجمات من خلالها. وقالوا إن هارون كان يعتزم السفر من باكستان لمساعدة البهنساوي في شن هجمات وأن ساليك ساعد في تمويل هذه المؤامرة.

وجاء في وثائق كشف عنها في المحكمة الاتحادية في مانهاتن يوم أمس الجمعة (السادس من تشرين الأول/أكتوبر 2017) أن البهنساوى وهارون خططا لتنفيذ هجمات خلال شهر رمضان. وقال البهنساوي لضابط سري بدا وكأنه مؤيد للدولة الإسلامية إنه يريد "تنفيذ 9/11 المقبل". وذكر ممثلو الادعاء أن البهنساوي أخبر الضابط بخطط لتفجير سيارة ملغومة في ميدان تايمز سكوير و"إطلاق النار على الحفلات". كما قال هارون للضابط إن ميدان تايمز سكوير كان "موقعا مثاليا لضربهم".

وأوضح ممثلو الادعاء أن ساليك قال للضابط السري أيضا إنه كان على اتصال مع البهنساوي وأرسل إلى الضابط نحو 423 دولارا من الفلبين للمساعدة في دفع مقابل شن الهجمات. وقال ممثلو الادعاء إن البهنساوى اشترى مواد لصنع القنابل في كندا وتم القبض عليه في نفس اليوم الذي جاء فيه إلى الولايات المتحدة.

ز.أ.ب/ع.ج (رويترز)

مختارات