الادعاء العام الألماني يحقق في واقعة اختفاء معارض فيتنامي من برلين | أخبار | DW | 10.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الادعاء العام الألماني يحقق في واقعة اختفاء معارض فيتنامي من برلين

قالت متحدثة باسم الادعاء العام الألماني ان تحقيقات تجري فيما يعتقد أنها عملية اختطاف رجل أعمال فيتنامي وترحيله إلى بلاده، وأكدت المتحدثة أن المسألة الآن في طور الاشتباه المبدئي في ممارسة عملية استخباراتية.

يجري الادعاء العام في ألمانيا حاليا، تحقيقات فيما يعتقد أنها عملية اختطاف لرجل أعمال فيتنامي معارض لحكومة بلاده من العاصمة الألمانية برلين. وقالت متحدثة باسم الادعاء العام في كارلسروه جنوب ألمانيا ،اليوم الخميس (العاشر من آب/ أغسطس 2017)، ردا على سؤال، إن المسألة الآن في طور الاشتباه المبدئي في ممارسة عملية استخباراتية. وتجري التحريات حاليا عن أشخاص معروفين بالاسم وآخرين مجهولين.

كانت مجلة "شبيجل أون لاين" الألمانية نشرت خبرا عن هذا الموضوع، وأشارت إلى أن الادعاء العام في برلين هو المنوط بالتحقيق في هذه المسألة. وكان ترينه شوان ثانه، وهو أحد طالبي اللجوء في ألمانيا، اختفى من برلين قبل ما يقرب من ثلاثة أسابيع، وقد لاحظ شهود عيان كيف قام مجهولون يوم 23 حزيران/ يوليو الماضي بدفع رجل وامرأة بالقوة إلى داخل سيارة. وبعد ذلك ظهر الشخصان في العاصمة الفيتنامية هانوي.

ويعتقد الادعاء العام الألماني بعد ما أجراه من تحريات حتى الآن، أن الرجل / 51 عاما/ نقل أولا إلى السفارة الفيتنامية في برلين ثم نقل إلى بلاده فيتنام. وترى الحكومة الألمانية أن المخابرات الفيتنامية ساهمت في إتمام العملية.

ويواجه ثانه في بلاده تهما بالتسبب في خسارة شركة البترول والغاز الفيتنامية، بتروفيتنام، مبلغا يصل إلى 125 مليون يورو عندما كان رئيسا لها. ويمكن أن يتلقى ثانه، وهو موظف سابق بالحزب الشيوعي في فيتنام، حكما بالإعدام في أسوأ الظروف حال إدانته.

ويلقي حادث اختفاء ثانه بظلاله على العلاقات بين برلين وهانوي. وكانت السلطات الألمانية طلبت، في رد مباشر على الحادث، من ممثل الاستخبارات الفيتنامية في برلين مغادرة البلاد خلال 48 ساعة. ولم تستجب هانوي لطلب إعادة الرجل إلى ألمانيا ثانية.

ز.ك / ي.ب (د ب أ)