1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الاحتجاجات ضد التقشف واليمين المتطرف تهيمن على احتفالات عيد العمال

شهدت برلين وهامبورغ اشتباكات بين الشرطة ونشطاء في احتجاجات ضد مظاهرة نظمها حزب يميني متطرف. وفي عواصم أروبية عديدة هيمن على احتفالات عيد العمال، احتجاجات على سياسة التقشف مع وصول البطالة الى مستويات قياسية.

اندلعت اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين أثناء احتجاجات ضد مظاهرة نظمها أنصار الحزب القومي اليميني لمتطرف في برلين اليوم الأربعاء (الأول من مايو/ أيار 2013) والذي يوافق عيد العمال. واضطرت الشرطة لاستخدام مضخات المياه ورذاذ الفلفل لتفريق المتظاهرين الذين احتشدوا في حي شونيفايده المعروف بأنه قلعة من قلاع النازيين الجدد في برلين.

وطوقت قوات الأمن مكان المظاهرة في المنطقة المحيطة بمحطة شونيفايده للقطار الداخلي وحاولت بحزم الفصل بين المجموعات المعارضة للمظاهرة التي نظمها النازيون الجدد ولكن المتظاهرين اليساريين حاولوا من وقت لآخر الوصول للمسيرة اليمينية.

وبحسب الشرطة، فإن عدد أنصار الحزب القومي اليميني المتطرف في المظاهرة التي جابت في أرجاء حي شونيفايده بلغ 480 شخصا مقابل نحو ألفي شخص من المعترضين على هذه المظاهرة. وذكرت مبادرة "أول مايو بلا نازيين" التي نظمت المظاهرة المضادة لليمينيين أن عدد المشاركين في المظاهرة المضادة زاد عن ذلك بكثير. وقالت الشرطة إن حوالي 7000 شرطي من عدة ولايات ألمانية شاركوا اليوم في محاولة منع وقوع اشتباكات بسبب المظاهرات، التي تزامنت مع احتفالات عيد العمال.

Der Münchner Verdi-Chef Heinrich Birner (3.v.l. weiter nach r.), der Münchner IG-Metall-Chef, Horst Lischka, der DGB-Vorsitzende Michael Sommer, der BMW Betriebsratsvorsitzende Manfred Schoch und der Landesvorsitzende der Gewerkschaft NGG, Hans Hartl, tragen am 01.05.2013 in München (Bayern) in der Innenstadt bei einer Demonstration am Tag der Arbeit ein Transparent als sie den Demonstrationszug anführen. Der DGB rief unter dem Motto 1. Mai - Unser Tag im ganzen Land zu Demonstrationen und Kundgebungen auf und wendet sich dabei gegen Niedriglöhne, Altersarmut und die wachsende soziale Ungleichheit in Europa. Foto: Tobias Hase/dpa +++(c) dpa - Bildfunk+++

مظاهرات عمالية في ميونيخ بمناسبة الأول من أيار/ مايو

مهاجمة سياسة التقشف

وفي أوروبا، شهدت عواصم أوروبية عددية مظاهرات شارك آلاف العمال الذين يعانون من تدني مستوى المعيشية وارتفاع البطالة إلى معدلات قياسية في احتجاجات بأنحاء أوروبا اليوم الأربعاء بمناسبة عيد العمال آملين إقناع حكومات منطقة اليورو بتخفيف إجراءات التقشف وتعزيز النمو. وسار آلاف المحتجين في مدريد عبر شارع جران فيا التجاري الرئيسي بالمدينة ملوحين بالأعلام ورافعين لافتات تقول "التقشف يدمر ويقتل" و"الإصلاحات سرقة ونهب".

وتوقفت حركة القطارات والعبارات وأضرب العاملون في المستشفيات في اليونان اليوم الأربعاء مع احتفال العمال بعيدهم بتنظيم إضراب ضد إجراءات التقشف التي يفرضها مانحو القروض الأجانب على الدولة.

ودعت إلى إضراب اليونان ومدته 24 ساعة أكبر نقابتين للعمال في القطاع العام والخاص. وهو الأحدث في سلسلة من الإضرابات والاحتجاجات في الدولة المثقلة بالديون بعد ست سنوات من الكساد والغضب العام من الأجور وخفض الإنفاق. وقال الياس اليوبولس الأمين العام لنقابة عمال القطاع العام (اديدي) لرويترز "رسالتنا اليوم واضحة جدا: كفى هذه السياسات التي تضر الناس وتزيد الفقراء فقرا."على الحكومة أن تعدل عن إجراءات التقشف الناس لا يستطيعون تحمل المزيد."

وانتشر نحو ألف من رجال الشرطة في وسط العاصمة أثينا للتعامل مع أي أعمال عنف خلال الاحتجاجات وان كان من المتوقع أن تكون المشاركة أضعف من احتجاجات العام الماضي حين سار نحو 100 ألف يوناني في ميدان سينتاجما وهم يرددون الشعارات.

Pope Francis looks on as he arrives at the weekly audience in Saint Peter's Square at the Vatican April 24, 2013. REUTERS/Alessandro Bianchi (VATICAN - Tags: RELIGION)

البابا فرنسيس انتقد السعي إلى تحقيق "مكاسب أنانية" على حساب "العدالة الاجتماعية"

وفي أجواء اجتماعية متوترة مع زيادة نسبة البطالة، احتفلت النقابات الفرنسية المنقسمة حول إصلاح سوق العمل، بعيد العمال مع تعبئة خجولة. وبمناسبة أول عيد عمال منذ عودة اليسار إلى السلطة في فرنسا قبل عام، انقسمت النقابات إلى معسكرين إذ عارضت  الكونفدرالية العامة للعمل (سي جي تي) اتفاقا اجتماعيا حول تليين سوق العمل في حين وقعته الكونفدرالية الفرنسية الديمقراطية للعمل (سي اف دي تي) الإصلاحية. وقال تييري لوبون الرجل الأول في نقابة سي جي تي "هناك استياء كبير يجب التعبير عنه". وتابع أن بين  120 و 150 ألف شخص تظاهروا في فرنسا، واحتج المتظاهرون على سياسة التقشف.

ومن جهته انتقد البابا فرنسيس اليوم سعي المجتمع إلى تحقيق "مكاسب أنانية" على حساب "العدالة الاجتماعية" مما تسبب على حد تعبيره في ارتفاع نسبة البطالة. وكان بابا الكنيسة الكاثوليكية يتحدث بينما يحتشد الآلاف في أنحاء إيطاليا وفي أنحاء أوروبا ضد إجراءات التقشف والخفض الشديد في الإنفاق الحكومي. وقال البابا فرنسيس في خطاب أمام عشرات الآلاف الذين تجمعوا في ساحة القديس بطرس في عظته العامة الأسبوعية "العمل عنصر أساسي في تحقيق كرامة الإنسان."

توتر في احتفالات عمال مصر وتركيا

وانطلقت من آسيا تظاهرات يوم الأول من أيار/  مايو، وفي بنغلادش حيث يعمل عمال النسيج في ظروف بائسة لحساب شركات غربية، تظاهر عشرات الآلاف مطالبين بالعدالة بعد مقتل أكثر من 400 عامل قبل أسبوع في انهيار مبنى يضم مصانع للألبسة. وفي العاصمة دكا، هتف نحو عشرة آلاف متظاهر رفعوا لافتات ورايات حمراء "اشنقوا القتلة، اشنقوا أصحاب المشاغل". وعلى الرغم من دعوة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة للحفاظ على الهدوء، تخشى السلطات من اندلاع أعمال عنف وتخريب في مصانع النسيج.

وفي تركيا استخدمت الشرطة مدافع المياه والقنابل المسيلة للدموع لتفريق جماهير تجمعت في وسط اسطنبول للمشاركة في حشد أصبح من التقاليد السنوية في عطلة عيد العمال.

وفي مصر دعا "الاتحاد المصري للنقابات المستقلة"(تم تأسيسه بعد الثورة) وقوى سياسية معارضة في مصر إلى احتجاجات اليوم الأربعاء في مناسبة عيد العمال. ومن المقرر أن تخرج مظاهرات من عدة أماكن تتجمع في وقت لاحق اليوم بميدان التحرير بوسط العاصمة. وقال مراسل وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن العشرات احتشدوا بميدان السيدة زينب جنوبي العاصمة بالقرب من مقر الاتحاد، ورفعوا لافتات تحمل مطالب العمال وتهاجم الإخوان المسلمين.

م.س / أ.ح ( د ب أ ، رويترز، أ ف ب)

مواضيع ذات صلة