1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

الاحتباس الحراري - هل تخزين ثاني أوكسيد الكربون تحت الأرض هو الحل؟

تتسبب محطات توليد الطاقة بالوقود الأحفوري في الرفع من مستوى الاحتباس الحراري بشكل كبير، ويمكن لهذا الوقود أن يصبح رفيقاً بالبيئة إذا ما تم فرز عناصر ثاني أكسيد الكربون وتخزينها تحت الأرض. غير أن هذه التقنية لازالت مكلفة.

File photo of steam billowing from the cooling towers of Vattenfall's Jaenschwalde brown coal power station near Cottbus, eastern Germany December 2, 2009. Swedish state-owned energy group Vattenfall said July 23, 2013, it was writing down the value of its assets by 29.7 billion crowns ($4.6 billion) in the face of weakening markets and higher business risks. The company, one of Europe's biggest energy companies with operations across the Nordic region, Germany and the Netherlands, has spent the past couple of years back-pedelling from a decade of aggressive expansion. REUTERS/Pawel Kopczynski/Files (GERMANYENVIRONMENT ENERGY - Tags: ENERGY BUSINESS)

Deutschland Energie Kohlekraftwerk bei Cottbus

تُفرز محطات إنتاج الطاقة العاملة بالوقود الأحفوري نسباً كبيرةً من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وقد أصبحت تقنية تخزين ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض بعد فرز عناصرها أمرا واردا. وعبر ذلك يمكن لمحطات توليد الطاقة من الفحم أن تصبح رفيقةً بالبيئة. غير أن موضوع فرز ثاني أكسيد الكربون وتخزينه تحت الأرض هو محط جدال خصوصاً في أوروبا التي تعرف كساداً اقتصاديا حسب المفوضية الأوروبية. ففي ألمانيا لم تنجح حتى الآن مثل تلك الخطط الهادفة الى تطوير محطات توليد طاقة الوقود بسبب التصدي الكبير لها من طرف المواطنين والسياسيين. وقد تم وقف مشاريع بناء محطات توليد الطاقة التي يتم فيها فرز ثاني أكسيد الكربون بما في ذلك خطوط الأنابيب الناقلة لثاني أكسيد الكربون و"محطات دفن" تلك الغازات تحت الأرض. وسيبدأ العمل في استخدام المحطة النموذجية الوحيدة في ألمانيا لفرز الغازات ودفنها نهاية العام الجاري.

ARCHIV - EU-Energiekommissar Günther Oettinger (CDU) spricht am 19.07.2011 während einer Pressekonferenz in Brüssel. Oettinger hat die hohen Strompreise in Deutschland kritisiert. Foto: EPA/Olivier Hoslet dpa (zu dpa 0109 vom 13.08.2012) +++(c) dpa - Bildfunk+++

غونتار أوتينغار المفتش في مجال الطاقة لدى الإتحاد الأوروبي

خبراء يطالبون بتقنيات معقولة

يتمسك كل من الإتحاد الأوروبي والوكالة الدولية للطاقة بفكرة استخدام تقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض بهدف إبقاء درجة حرارة الأرض في مستوى درجتين على الأكثر. في هذا الصدد يقول المفتش في مجال الطاقة لدى الإتحاد الأوروبي غونتار أوتينغار في تصريح أدلى به شهر مارس/آذار الماضي:"سنواصل أنشطتنا في مجال تقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون في أوروبا".  وكشفت الوكالة الدولية للطاقة في تقرير خاص بشأن السبل المؤدية إلى وقف حدة التغييرات المناخية، أنه حتى عام 2003 فإن "حوالي ثلاثين بالمائة من محطات توليد الطاقة الأحفورية الجديدة ستتوفر على تقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض".

Manfred Fischedick (Vice President, Wuppertal Institute) © DW/K. Danetzki Aufgenommen am 22. Juni 2010 Canon EOS 5D 29 Aufrufe

البروفسور مانفريد فيشيدك كنائب رئيس في معهد "فوبارتال" الألماني للمناخ والبيئة والطاقة

يعمل البروفسور مانفريد فيشيدك كنائب رئيس في معهد "فوبارتال" الألماني للمناخ والبيئة والطاقة، وهو خبير في تقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون. ويقترح فيشيدك على كل من الإتحاد الأوروبي والوكالة الدولية للطاقة التريث وانتظار نتائج الأبحاث الجارية في هذا المجال، حيث قال في حوار مع الدويتشه فيله: "هناك فرق بين الطموح وبين الواقع"، ويٌضيف:"لا يمكن التصور الآن بأننا سننجح في إدخال تقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض بشكل واسع في أوروبا والعالم، لذلك أُطالب بالنظر بواقعية إلى الأمور ".

Rheinisches Revier Kraftwerk Niederaußem Foto: RWE AG

يطور الباحثون تقنيات إدخال تقنية دفن غاز ثاني أكسيد الكربون بشكل واسع في أوروبا والعالم.

انتقادات لخطط الإتحاد الأوروبي في مجال الطاقة

ولا يوجه  معهد "فوبرتال وحده تلك الإنتقادات  لخطط الإتحاد الأوروبي في موضوع تزويد محطات توليد الطاقة بتقنيات تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون". فبدوره أصدر المعهد الألماني للأبحاث الاقتصادية (DIW) مؤخراً تقريراً ذكر فيه أن تلك التقنيات لا تتلاءم مع آفاق تزويد الناس بالطاقة في المستقبل.  ويقول كريستيان هيشهاوزن مدير أبحاث الاقتصاد الصناعي في معهد DIW: "تبين أن تقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض فشلت خلال خمس سنوات الأخيرة". ويضيف:"السيناريوهات التي يضعها الإتحاد الأوروبي تقوم على أربعة حتى خمسة أعوام وتعتمد على فرضية تخزين  غاز ثاني أكسيد الكربون بشكل آمن من الناحية التقنية ومقبولا من المنظور الاقتصادي، غير أن عكس ذلك هو ما تم إثبات تماماً". ويتوقع مانفريد فيشيدك وشركة الطاقة أن تكاليف إنتاج كيلوات واحد من الطاقة لدى لشركة RWE بتقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون أعلى بنسبة 60 إلى 80 بالمائة. ويُقدر أن يصل سعر الكيلوات في ألمانيا 13 سنْتاً بالنسبة لمحطات التوليد بالفحم الحجري وبذلك فلن يكون باستطاعة تلك المحطات القدرة على منافسة الطاقات الأخرى، كالطاقة الشمسية أو الرياح التي تكلف أقل من 10 سنتاً للكيلوات الواحد ، خصوصا وأن تكلفة هذه الطاقات البديلة ستنخفض في حدود 2025 إلى مستوى سبعة سنتات للكيلوات  حسب الخبراء.

Titel: Strom Bildbeschreibung: 90% der iranische Strom wird vom Fossilen Brennstoffe gewonnen. Energiegewinn aus Wind und Sonne spielen keine Rolle. Es wurden Milliarden in Atomenergie investiert. Stichwörter: Iran, Energie, Strom, Kraftwerk Quelle: IRNA Lizenz: Frei

خبيرة: "الطاقات المتجددة هي الخيار الوحيد للحصول على طاقة بنسب قليلة من ثاني أكسيد الكربون".

من جهتها عبرت خبيرة المناخ كلاوديا كيمفيرت من المعهد الألماني للأبحاث الاقتصادية (DIW) عن أملها أن يُعيد الإتحاد الأوروبي النظرَ في الأرقام المتقادمة التي تعتمد عليها في سياستها بشأن المَناخ وأن تُؤخذ تكاليف الطاقات المتجددة في كل السيناريوهات الموضوعة بعين الإعتبار. وقالت كلاوديا كيمفيرت في حوار مع الدويتشه فيله:"الطاقات المتجددة هي الخيار الوحيد للحصول على طاقة تضم نسبا قليلة من ثاني أكسيد الكربون".

DIW Prof. Dr. Claudia Kemfert Porträtfoto Prof. Dr. Claudia Kemfert leitet seit April 2004 die Abteilung Energie, Verkehr, Umwelt am Deutschen Institut für Wirtschaftsforschung (DIW Berlin) und hat den Lehrstuhl für Umweltökonomie an der Humboldt-Universität Berlin inne

خبيرة المناخ كلاوديا كيمفيرت من المعهد الألماني للأبحاث الاقتصادية (DIW)

ويقترح الخبير في تقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض مانفريد فيشيدك على المسؤولين" بناء محطات لتوليد الطاقات المتجددة وبدل المزيد من المجهود في عمليات تنفيذ كفاءة استخدام الطاقة". ويسعى معهد "فوبارتال" الألماني للمناخ والبيئة والطاقة للحفاظ على تقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون التي يمكن استعمالها في حالات معينة، كما يشجع على تطويرها واستخدامها في الصناعات بهدف: "لتحقيق الأهداف الطموحة لحفظ المناخ." وبحثا عن حلول جديدة يحاول الباحثون الملائمة بين تقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض واستخدام طاقة الكتلة الحيوية. وحسب دراسة حديثة صادرة عن معهد بوتسدام حول التأثيرات المناخية (PIK) فإن المزج بين تلك التقنيات من شأنه المساهمة في خفض نسبة ثاني أكسيد الكربون في الهواء وبالتالي في خفض درجة حرارة الأرض بشكل ملحوظ.

مختارات

مواضيع ذات صلة