1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الاتحاد الأوروبي يهنئ بوتفليقة على فوزه في الانتخابات الرئاسية

فيما بعثت الرئاسة التشيكية للاتحاد الأوروبي بتهانيها للرئيس الجزائري بوتفليقة على إعادة انتخابه لولاية ثالثة، أعربت واشنطن عن "قلقها" من المزاعم التي تحدثت عن حصول تزوير في هذه الانتخابات من دون أن تشكك في شرعيتها.

default

بوتفليقة يفوز بولاية ثالثة والمعارضة تتحدث عن "تزوير"

هنأت الرئاسة التشيكية للاتحاد الأوروبي الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، على إعادة انتخابه لولاية ثالثة، من دون التعليق على أرقام المشاركة والنتيجة. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن بيان للرئاسة التشيكية أن الجزائر "شريك سياسي واقتصادي مهم وموضع ثقة للاتحاد الأوروبي في منطقة الحوض المتوسط. وهي تضطلع بدور مهم ولا غنى عنه في المكافحة المشتركة للإرهاب والهجرة غير الشرعية".

وأضاف البيان أن "الاتحاد الأوروبي سيواصل تعاونه الوثيق مع الجزائر ويبقى مستعداً لدعمها من أجل تحقيق الازدهار الاقتصادي والاستقرار ومزيد من التقدم على طريق الديمقراطية". كما أعرب الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، عن "تهانيه القلبية" للرئيس الجزئراي بوتفليقة بمناسبة فوزه بفترة رئاسة ثالثة. وأعرب ساركوزي عن أمله في أن تنجح فرنسا والجزائر في إقامة "علاقات مثالية" وذلك وفق ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية. يُذكر أن وزير الداخلية الجزائري، نور الدين يزيد زرهوني، قد أعلن أمس الجمعة انتخاب الرئيس بوتفليقة (72 سنة) لولاية ثالثة بحصوله على 24. 90 في المائة من أصوات الناخبين، الذين بلغت نسبة مشاركتهم في التصويت 54. 74 في المائة.

انتقادات أمريكية

Algerien Wahlen

إقبال كبير على التصويت حسبما أعلنه وزير الداخلية الجزائري

وفي هذه الأثناء أعربت واشنطن عن "قلقها" من المزاعم التي تحدثت عن حصول تزوير في الانتخابات الرئاسية الجزائرية، لكن من دون أن تشكك في شرعية هذه الانتخابات. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية، ريتشارد آكر، قوله "علمنا بأن هناك شكاوى وبأن بعض أحزاب المعارضة قاطعت الانتخابات وسنتعاون مع الحكومة الجزائرية لحل هذه المسألة". وأضاف "نحن قلقون من هذه المسائل ونأمل أن ترد عليها الحكومة، ولكن في الوقت الراهن لا نرى أي سبب يدفعنا للظن بأننا لن نواصل التعاون مع الرئيس بوتفليقة خلال ولايته المقبلة".

انتخابات "حرة وشفافة ونزيهة"

Präsidentschaftswahlen in Algerien

مراقبون يصفون الانتخابات بــ"الحرة والنزيهة"

وبالمقابل، أعرب رؤساء بعثات الاتحاد الإفريقي والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي عن ارتياحهم للانتخابات الرئاسية الجزائرية واعتبروا أنها كانت "حرة وديمقراطية". وقال رئيس بعثة المراقبة التابعة للاتحاد الإفريقي رئيس موزمبيق السابق، يواكيم شيسانو، إن "الانتخابات كانت حرة وشفافة ونزيهة". غير أنه طالب السلطات الجزائرية بــ "إدارة أفضل للبطاقات الانتخابية التي لم تستعمل" خلال الانتخابات المستقبلية ولكنه لم يتحدث عن "سوء استعمالها" وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية.

وكان منافسو بوتفليقة الأربعة قد تحدثوا عن "حالات تزوير"، كما أوضح كل من الإسلامي المعتدل محمد السعيد وموسى تواتي مرشح الجبهة الوطنية الجزائرية أن نسبة المشاركة "مبالغ فيها". في حين تحدث جمال بن عبد السلام مدير حملة مرشح حركة الإصلاح الإسلامية محمد جهيد يونسي عن نسبة "مضخمة"، بينما توقعت المعارضة تلك النسبة بين 18في المائة إلى 25 في المائة.

(هــــ.ع/ د.ب.ا/ أ.ف.ب)

المحرر: عماد م. غانم

مختارات