1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الاتحاد الأوروبي يلوح بفرض عقوبات على روسيا وموسكو تقلل من أهميتها

فيما لوحت الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على روسيا، قللت موسكو التي حصلت على تأييد لمواقفها من الصين ودول آسيا الوسطى من خطر تعرضها لمثل هذه العقوبات، معتبرة الأمر تعبيرا عن ارتباك في السياسات الغربية.

default

يبدو أن العلاقات بين الغرب وموسكو مرشحة لمزيد من التوتر

اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، اليوم الخميس الحديث الدائر في الاتحاد الأوروبي عن فرض عقوبات على روسيا ما هو إلا نتاج "خيال مريض" وارتباك في الغرب، وفقا لما نقلته عن وكالة رويترز. وقلل لافروف من خطر تعرض بلاده لعقوبات أوروبية، مؤكدا ـ وفقا لما نقلته عنه وكالة الأنباء الفرنسية ـ أن التهديد بفرض عقوبات أوروبية على بلاده ناجم ببساطة عن غضب الغربيين من أن "دمية" بعض العواصم الغربية لم تكن على قدر توقعاتهم، في إشارة منه إلى النظام في جورجيا.

وكان وزير الخارجية الفرنسي بيرنار كوشنير قد صرح اليوم الخميس بأن الدول الأوروبية تبحث إمكانية فرض عقوبات ضد روسيا جراء تصرفاتها في جورجيا. وقال كوشنير الذي كان يتحدث للصحفيين قبل 3 أيام من انعقاد قمة طارئة للاتحاد الأوروبي في بروكسل قائلا: "العقوبات يتم بحثها كما أن ثمة وسائل أخرى" لمعالجة القضية، لكنه لم يحدد طبيعة هذه الوسائل الأخرى. وقال كوشنير إن الهدف من القمة غير العادية التي تعقد الاثنين القادم، وهي أول اجتماع أزمة من نوعه منذ حرب العراق عام 2003، هو "وضع بيان قوي يعكس تصميمنا على عدم قبول الوضع الراهن" في جورجيا.

باريس تسعى لموقف أوروبي موحد

Russland Medwedw und China Hu Jintao bei Schanghai Summit in Duschanbe SCO

موسكو حصلت على تأييد الصين ودول آسيا الوسطى

بيد أن متحدثة بمقر وزارة الخارجية الفرنسية صرحت لوكالة الأنباء الألمانية ( د ب أ) بقولها إن تصريح كوشنير بخصوص العقوبات يشير وحسب إلى "ثلة" من أعضاء الاتحاد الأوروبي الذين قد يثيرون تلك الإمكانية خلال القمة التي تعقد الاثنين القادم. وفي وقت لاحق أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن فرنسا، التي تتولى رئاسة الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي، تسعى للحصول على موقف أوروبي موحد في مواجهة روسيا، فيما تفكر بعض الدول الأعضاء في فرض "عقوبات" على موسكو.

وقالت الوزارة في بيان لها إن كوشنير "حريص على التوضيح بأنه فيما يتعلق بموقف فرنسا لم يتحدث عن اقتراحات لفرض عقوبات على روسيا في إطار الاتحاد الأوروبي"، بل إن الوزير "أشار إلى واقع أنه في حال فكر البعض في فرض عقوبات فإن موقف فرنسا بصفتها الرئيسة الدورية للاتحاد الأوروبي هو الحصول على موقف موحد لكل دول هذا الاتحاد".

يذكر أن باريس قد تصدرت محاولات الاتحاد الأوروبي في مساعي حل الأزمة في القوقاز عقب دخول القوات الروسية إلى الأراضي الجورجية. وهذه أول مرة تثير فيها فرنسا، إمكانية فرض عقوبات ضد موسكو. وكانت المطالب الرامية للقيام بتحرك دبلوماسي ضد روسيا قد تصاعدت منذ اعتراف موسكو باستقلال منطقتي أبخاريا وأوسيتيا الجنوبية المنشقتين على جورجيا.

دعم من الصين ودول وسط آسيا لموسكو

Nicolas Sarkozy und Michail Saakaschwili in Tiflis, Georgien

فرنسا تسعى لموقف أوروبي موحد من الأزمة في القوقاز

من ناحية أخرى وفيما يبدو أنه بوادر عودة حقبة التكتلات الدولية حصلت روسيا الخميس على دعم الصين ودول آسيا الوسطى في مواجهتها مع الغرب حول النزاع الجورجي. وأعربت كل من الصين وكازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان واوزبكستان عن دعمها "للدور النشط" الذي تلعبه روسيا في حل النزاع في جورجيا، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن بيان أصدره الكرملين بهذا الخصوص. واجتمع زعماء هذه الدول في عاصمة طاجيكستان دوشانبي في إطار منظمة شنغهاي للتعاون- التجمع الإقليمي الذي تشكل عام 2001 لمواجهة نفوذ الحلف الأطلسي في منطقة آسيا الوسطى الإستراتيجية.

مختارات