1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الاتحاد الأوروبي يعمل على صوغ إستراتيجية للسلام في الشرق الأوسط

قال المنسق الأعلى للسياسة الأمنية والخارجية الأوروبية، خافيير سولانا، إن الاتحاد الأوروبي يحاول وضع إستراتيجية للسلام والاستقرار في الشرق الأوسط مشيرا إلى أن سوريا ستلعب "دوراً محوريا" في هذه الخطة الدولية.

default

سولانا خلال مباحثاته مع الرئيس السوري الأسد في دمشق

كشف المنسق الأعلى للسياسة الأمنية والخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا عن أن الدول الأوروبية تعمل يدا بيد من أجل صوغ إستراتيجية تدعم للسلام والاستقرار في الشرق الأوسط مشيرا إلى أن "لـدمشق دور كبير تلعبه في المنطقة".

وأضاف سولانا في مؤتمر صحفي مشترك عقده اليوم مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم أنه بحث مع الرئيس السوري بشار الأسد، والمعلم، العلاقات الثنائية، مضيفا أن "العلاقات الثنائية تسير بسرعة كبيرة بالاتجاه الصحيح، وسيكون بوسعنا التوقيع على اتفاق الشراكة قبل نهاية العام".

قضايا السلام في صلب الإستراتيجية الأوروبية

Symbolbild Spannungen Syrien Irak

الأزمة السورية العراقية حاضرة في اجتماعات سولانا في دمشق

وأضاف المسئول الأوروبي الرفيع إنه بحث أيضا قضايا السلام في المنطقة ومسائل إقليمية أخرى. وقال سولانا: "بالإضافة إلى التعاون الثنائي، عندما نكون في دمشق علينا التحدث عن قضايا المنطقة.. لبلادكم دور هام، ولذلك تحدثنا عن كل القضايا السلام، العراق، إيران، وكل القضايا المطروحة على جدول الأعمال".

وأضاف سولانا إن المفاوضات "أمر جوهري وينبغي أن تستمر، ولكن الوساطة أمر هام أيضا، وينبغي ألا نترك الأطراف المعنية تتفاوض إلى ما لا نهاية وفي حال لم تنجح، ينبغي أن توضع على الطاولة مقترحات من شأنها تحقيق

الهدف الذي نسعى من أجله".

الأزمة السورية ­العراقية حاضرة

Symbolbild Syrien Schlüssel zum Frieden im Nahen Osten?

سولانا: لدمشق دور كبير في حل قضايا منطقة الشرق الأوسط

وكانت الأزمة السورية ­العراقية حاضرة في الاجتماع، حيث أجاب وزير الخارجية السوري وليد المعلم على سؤال حول طلب العراق عقد محكمة دولية، بالقول إن قرار الحكومة العراقية التوجه إلى مجلس الأمن بشأن المحكمة "هو شأن عراقي، لكني اعتقد أننا نعيش في هذه المنطقة ونريد أن نرى أي إجراء يتخذ من قبل مجلس الأمن يجب أن يراعي كل الجرائم، التي عانى منها الشعب العراقي منذ احتلال أراضيه، وكل المجازر الجماعية". بيد أنه أوضح أن موقف سوريا واضح فهو مع "علاقات حسن الجوار وعلاقات أخوية مع العراق الشقيق.. لكن كلكم يعرف من أساء إلى هذه العلاقة من يتحمل مسئولية التدهور".

وحول دور سوريا في الوساطة بين باريس وطهران، قال سولانا: "أعتقد أن ما قامت به الحكومة السورية يستحق الإشادة، وقد عبرت عن ذلك للرئيس، ونقدر كل الجهود التي بذلتها سوريا والأسد شخصيا وهذا ما عبر عنه الرئيس

الفرنسي".

وفي سياق متصل رجح سولانا، الذي وصل إلى دمشق اليوم في إطار جولة للشرق الأوسط تشمل أيضا لبنان ومصر وإسرائيل والأراضي الفلسطينية، أن يتم توقيع اتفاقية الشراكة الأوروبية­ السورية قبل نهاية العام الجاري.

(ل.م / د.ب.أ / أ.ف.ب )

مراجعة: إبراهيم محمد

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع