الاتحاد الأوروبي يطالب واشنطن بالعودة لدعم عملية السلام | أخبار | DW | 31.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الاتحاد الأوروبي يطالب واشنطن بالعودة لدعم عملية السلام

بعد قرار واشنطن تجميد المساعدات المخصصة للأونروا، أعلن الاتحاد الأوروبي عن تقديم دعم إضافي للفلسطينيين. الاتحاد دعا واشنطن للعودة للتوسط في عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مؤكدا أنه لا يمكن إحراز نجاح بدونها.

بعد تجميد واشنطن مساعداتها للفلسطينيين، أعلن الاتحاد الأوروبي عن تقديم دعم مالي إضافي لهم بقيمة 42.5 مليون يورو، إثر اجتماع للمانحين الدوليين في بروكسل. كما طالبت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني، الأربعاء (31 يناير/كانون الثاني 2018)، بانخراط الولايات المتحدة مجددا في عملية السلام، بعد اعتراف الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، والذي أثار جدلا واسعا وموجة تنديدات واحتجاجات.

وقالت موغيريني في اعقاب اجتماع للدول المانحة للفلسطينيين في بروكسل، لمناقشة قرار الإدارة الاميركية وقف المساعدات للفلسطينيين، "إنها مرحلة صعبة". وكانت واشنطن قررت تجميد 65 مليون دولار أميركي مخصصة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا).

وكان ترامب هدد أوائل الشهر الجاري بقطع المساعدات المالية عن الفلسطينيين في تغريدات على موقع تويتر، متهما إياهم برفض التفاوض مع إسرائيل. وقالت موغيريني "إذا أمكنني اختصار الموضوع في مقولة واحدة (أقول) لا شيء بدون الولايات المتحدة، ولا شيء بالولايات المتحدة لوحدها"، وذلك في مؤتمر صحافي مشترك مع اينه ماري اريكسن وزيرة خارجية النرويج، إحدى أكبر الدول المانحة.

وشهدت العلاقات الفلسطينية الأميركية توترا شديدا بعد قرار ترامب نقل سفارة بلاده للقدس، والذي أنهى عقوداً من الدبلوماسية الأميركية المتريثة، وأكد الفلسطينيون أنه ليس بإمكان الولايات المتحدة لعب دور الوسيط في عملية السلام. ويهدد الخلاف بعرقلة خطط الإدارة الأميركية لعملية السلام، والتي من المقرر أن تطرحها واشنطن على الإسرائيليين والفلسطينيين خلال العام الجاري. ويُعتبر الاتحاد الأوروبي أكبر الجهات المانحة للفلسطينيين وقد وجه انتقادات لقرار ترامب.

مشاهدة الفيديو 01:32
بث مباشر الآن
01:32 دقيقة

مخاطر قطع الولايات المتحدة لمساعداتها للفلسطينيين

وقالت موغيريني "في ما يتعلق بخطط الولايات المتحدة، دعونا ننتظر لنرَ. ليس لدينا في الوقت الراهن تفاصيل أو جدول أعمال". وتابعت "ما يهمنا هو أولا أن يقر الجميع بأن مشاركة الولايات المتحدة أساسية لكي تحظى أي عملية بفرص واقعية للنجاح. ولكن أيضا، أن يقتنع أصدقاؤنا الأميركيون بأنه سيكون من الأصعب عليهم تحقيق أي إنجازات لوحدهم".

وكان ترامب قال الأسبوع الماضي، خلال لقائه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو على هامش منتدى دافوس، إن الفلسطينيين "قللوا من احترام" الولايات المتحدة بمقاطعتهم زيارة نائبه مايك بنس إلى المنطقة. وهدد ترامب بتجميد مئات ملايين الدولارات التي تقدمها بلاده كمساعدات للفلسطينيين إلى حين عودتهم إلى طاولة المفاوضات.

وأثار ترامب غضبا فلسطينيا بتأكيده أن قراره "أزال عن طاولة" المفاوضات قضية القدس، على الرغم من أنه كان سابقا قال إن اعترافه لا يتعارض مع إجراء مفاوضات لاحقة حول الحدود والوضع النهائي.

ف.ي/أ.ح (ا ف ب)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة