1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

الاتحاد الأوروبي يحذر الشباب من ارتفاع صوت اجهزة الام.بي.3

حذرت دراسة أجراها الاتحاد الأوروبي من خطر فقدان السمع بسبب الاستماع المنتظم إلى الموسيقى بصوت مرتفع عبر أجهزة ام بي 3. الدراسة قدرت أعداد المعرضين لهذا الخطر بنحو عشرة ملايين شخص في الاتحاد الأوروبي.

default

مشغلات ام بي 3 الصغيرة يمكنها توليد صوت شديد الارتفاع

حذر علماء من الاتحاد الأوروبي أمس الإثنين (13 اكتوبر/تشرين أول) من ان ملايين الشبان في مختلف ارجاء أوروبا قد يعانون من فقد السمع بشكل دائم بعد خمس سنوات إذا استمعوا لأجهزة ام.بي.3 بصوت مرتفع جدا لأكثر من خمس ساعات اسبوعيا.

وانتقدت الدراسة التي طلبتها المفوضية الأوروبية مفهوم "الاستمتاع بالضجيج" قائلة إنه يتعين حماية الأطفال والشبان من الأصوات المرتفعة بشكل مبالغ فيها وانتقدت كذلك ارتفاع اصوات أجهزة الهاتف المحمول.

زيادة الاقبال على الضجيج

Das Ohr einer Frau

سماع الموسيقى العالية بانتظام يؤذي الأذن

وذكرت الدراسة أن مستوى الضوضاء في أماكن العمل قد انخفض منذ العقدين الأخيرين، لكن في المقابل تضاعف، منذ الثمانينيات، عدد الشباب وصغار السن الذين يقبلون على الاستماع إلى الموسيقى المرتفعة الصوت في المراقص أو على أجهزة مشغلات ام بي 3 لثلاثة أضعاف.

وقد شهدت السنوات الأربع الماضية بيع ما بين 184 - 246 مليون مشغل صوت الكتروني في دول الاتحاد الاوروبي، من بينهم 124 - 165 مليون جهاز ام بي 3. كما ارتفعت نسبة استخدام أجهزة الهاتف المحمول المزود بخاصية ام بي 3، لكن الدراسة أوضحت أن الخطر الرئيسي ينبع من مشغلات ام بي 3 التقليدية.

عشرة ملايين معرضين لخطر الصمم

BdT Fünf Jahre iPod

اقبال كبير من الشباب على اقتناء اجهزة ام بي 3

ويقدر خبراء المفوضية ان ما بين 50 ومئة مليون يستمعون لأجهزة بث الموسيقى يوميا بمستويات صوت تزيد على 89 من وحدات قياس قوة الصوت(ديسيبل). وقالوا انهم إذا استمعوا لها لمدة خمس ساعات اسبوعيا فقط فإنهم يتجاوزون مستوى الضوضاء التي يسمح بها الاتحاد الأوروبي في أماكن العمل، والذي يصل إلى 85 ديسيبل. ولكن إذا استمعوا اليها لفترات أطول فإنهم يواجهون خطر فقد السمع بشكل دائم بعد خمس سنوات.

وحسب العلماء اعداد المعرضين لهذا الخطر بما بين خمسة وعشرة بالمئة من المستمعين للموسيقى أي نحو عشرة ملايين شخص في الاتحاد الأوروبي.

مختارات