1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الاتحاد الأوروبي: الوقت مازال مبكرا على الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة

في رده على طلب دعم إعلان دولة فلسطينية من طرف واحد قال الاتحاد الأوروبي إن "الوقت مازال مبكرا" على الاعتراف بهذه الدولة. وفيما حذرت إسرائيل من الإقدام على هكذا خطوة، أكدت واشنطن على أهمية المفاوضات وسط تلويح بالفيتو.

default

الاتحاد الاوروبي:من المبكر الاعتراف بدولة فلسطينية

اعتبر الاتحاد الأوروبي أن الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة مسألة سابقة لأوانها في الوقت الحالي. وصرح وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت ، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية الحالية للاتحاد الأوروبي، قائلا:"كنت أتمنى أن نتمكن من الاعتراف بدولة فلسطينية ولكن يجب أن توجد (الدولة) أولا". وأكد بيلدت للصحفيين في بروكسل أن "الوقت مازال مبكرا"، مضيفا أن الاتحاد الأوروبي على استعداد للاعتراف بدولة فلسطينية ولكن يجب أن تتوافر الشروط اللازمة لذلك. وشدد الوزير السويدي على أن الاتحاد يعتزم بحث إمكانيات أخرى بهدف "دعم آمال الفلسطينيين بشكل أكبر مما هو عليه الوضع الآن".

كذلك اعتبر الممثل الأعلى للسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا أن عملية من هذا القبيل "ستأخذ وقتا" ويجب أن تتم "في هدوء وفي الوقت المناسب" مضيفا: "لا أظن أن يكون الوقت حان اليوم للتطرق لذلك". وفي نفس السياق جاءت تصريحات المفوضة الأوروبية للشؤون الخارجية، بينيتا فيريرو فالدنر، التي قالت إنه "من السابق لأوانه قول أي شيء في هذا الموضوع"، مشددة على أن قضية "حدود 1967" للدولة الفلسطينية المقبلة "ستكون مهمة".

وجاءت هذه التصريحات الأوروبية ردا على طلب رسمي تقدمت به السلطة الفلسطينية يوم أمس الاثنين إلى الاتحاد الأوروبي لدعم مساعيها الرامية إلى اعتراف مجلس الأمن الدولي بدولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

عريقات: "هذا أوانه"

Mahmud Abbas Rede in Ramallah Palästinenser

عباس: مطالبة مجلس الامن بالاعتراف بالدولة الفلسطينية هو قرار عربي

وفي أول رد فعل فلسطيني على موقف الاتحاد الأوروبي قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات اليوم الثلاثاء إن قرار التوجه إلى مجلس الأمن للاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران/ يونيو عام 1967 "هذا أوانه". وشدد عريقات لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي من القاهرة على "أن اعتراف أوروبا بالدولة الفلسطينية إجراء قانوني وإجراء واجب الإتباع"، موضحا "أن هناك الكثير من دول الاتحاد الأوروبي توافق على توجهنا والسويد ليست وحدها من تقرر سياسة الاتحاد الأوروبي وليست هناك سياسة خارجية واحدة لدول الاتحاد الأوروبي".

وأوضح انه سيتم تقديم طلب رسمي لبحث هذه القضية على المستوى الوزاري لرئاسة الاتحاد الأوروبي.

جانبه أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في القاهرة بعد محادثات أجراها مع الرئيس المصري حسني مبارك أن مطالبة مجلس الأمن بالاعتراف بدولة فلسطينية في حدود الرابع من حزيران/يونيو 1967 هو قرار عربي اتفقت عليه لجنة متابعة مبادرة السلام العربية.

إسرائيل تحذر من "اللعب بالنار"

وكانت إسرائيل حذرت الفلسطينيين من أن إعلان الدولة دون التوصل إلى اتفاق سلام سيؤدي إلى إجراءات إسرائيلية مضادة قد تشمل ضم مزيد من أراضي الضفة الغربية. وقال وزير البيئة الإسرائيلي جلعاد اردان وهو حليف مقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لـ"راديو إسرائيل" أن بلاده قد تضم مستوطنات في الضفة إلى أراضيها في حال إعلان السلطة قيام الدولة الفلسطينية دون التوصل إلى اتفاق مسبق مع حكومة بلاده. واتهم الوزير الإسرائيلي القادة الفلسطينيين "باللعب بالنار" في موضوع الدولة المستقلة، غير انه اعتبر أن الأمر لا يزيد عن "زوبعة في فنجان" و"مناورة داخلية غرضها تعزيز صورة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس".

ورفض وزير الخارجية الإسرائيلي افيجدور ليبرمان في تصريحات للصحفيين تحديد الخطوات التي قد تتخذها إسرائيل في حال ما أقدم الفلسطينيون على هذه الخطوة، لكنه قال "من الواضح أن أي خطوة من هذا القبيل من جانب الفلسطينيين لن تمر دون رد إسرائيلي."

ودفعت تصريحات الفلسطينيين بشأن احتمال اتخاذ خطوة منفردة نتنياهو إلى إصدار تحذير حيث قال في خطاب ألقاه الأحد إن محادثات السلام هي السبيل الوحيد لإقامة دولة فلسطينية. وأضاف نتنياهو: "ليس هناك بديل للمفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية وأي مسار منفرد لن يكون من شأنه سوى نقض إطار الاتفاقات بيننا ولن يأتي سوى بخطوات منفردة من جانب إسرائيل".

واشنطن "المفاوضات هي الوسيلة الأفضل" وتلويح بالفيتو الأمريكي

Symbolbild USA Israel Palästina Naher Osten

واشنطن: المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين هي السبيل لاقامة دولة فلسطينية

من ناحية أخرى قال أعضاء بمجلس الشيوخ الأمريكي يزورون الشرق الأوسط حاليا إن واشنطن ستستخدم حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي لمنع اعتماد أي إعلان فلسطيني بإقامة دولة. وأضاف الأعضاء أن هذا التحرك لن يؤدي إلى شيء وحثوا العرب على منعه.

وتوقع السناتور الأميركي النافذ جو ليبرمان الذي يقوم بزيارة إلى إسرائيل أن تقوم واشنطن باستعمال حق النقض (الفيتو) لمنع مجلس الأمن من تبني الطلب الفلسطيني الذي وصفه بأنه "مضيعة للوقت". وكانت الإدارة الأميركية أعلنت الاثنين معارضتها لإعلان الدولة الفلسطينية من جانب واحد، مؤكدة أن المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين هي "أفضل وسيلة" لقيام هذه الدولة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية يان كيلي في تصريح صحافي أن واشنطن تدعم قيام دولة فلسطينية تكون نتاج مفاوضات بين الطرفين"، موضحا أن السلطة الفلسطينية لم تجر أي اتصال مع الولايات المتحدة في هذا الشأن و"لم تطلب موافقتها". أما فرنسا فقد أعلنت بلسان الناطق باسم وزارة خارجيتها برنار فاليرو أنها ترى أن الإقدام على إعلان أحادي لدولة فلسطينية قد يضر فرص قيامها.

(ي ب / د ب ا / ا ف ب / رويترز)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

مواضيع ذات صلة