1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الائتلاف السوري المعارض يلتقي أعضاء مجلس الأمن في نيويورك

طالب قادة الائتلاف السوري المعارض مجلس الأمن الدولي بممارسة مزيد من الضغط على الأسد، عقب أول اجتماع لهم بأعضاء المجلس. ودبلوماسيون غربيون يؤكدون قبول الائتلاف المعارض التوجه إلى جنيف بشرط تسليم السلطة لكيان انتقالي.

طالب قادة الائتلاف السوري المعارض الجمعة (26 يوليو/ تموز 2013) في نيويورك مجلس الأمن الدولي بممارسة مزيد من "الضغط الدولي" على نظام الرئيس بشار الأسد لإنهاء النزاع في سوريا. وركز هذا الاجتماع خصوصا على استمرار الانقسام في شأن كيفية حل النزاع السوري. وقال أحمد الجربا، الرئيس الجديد للائتلاف السوري المعارض "نحتاج إلى ضغط دولي أقوى ليوافق نظام الأسد على انتقال سياسي".

وجرى تنظيم الاجتماع المغلق – وهو الأول بين الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن والمعارضة السورية – بواسطة السفير البريطاني مارك ليال غرانت في مقر الأمم المتحدة في نيويورك في محاولة لإحاطة أعضاء المجلس بشأن الوضع المعقد في سوريا. واحتج سفير سوريا لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، على كون الاجتماع "غير قانوني" حيث لا تزال الأمم المتحدة تعترف بحكومته.

وقال مارك ليال غرانت سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة للصحفيين في أعقاب اجتماع استمر ثلاث ساعات إن قادة الائتلاف الوطني السوري قطعوا على أنفسهم التزاما قويا بمحاربة التطرف والإرهاب. وأيد السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جيرار أرو تصريحات غرانت. وأضاف جرانت "تلقينا رسالة إيجابية للغاية من أحمد الجربا ( رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ) الذي قدم التزاما بمؤتمر جنيف والبيان المطالب بكيان انتقالي".

ووصف السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين الذي تدعم بلاده الرئيس السوري بشار الأسد الاجتماع بـ"المفيد". وأضاف "علينا ألا نعطيه ( أي الالتزام ) أكبر من حجمه.. ولم يكن الاجتماع للاعتراف رسميا بالائتلاف".

فيما أعلن السفير الفرنسي في الأمم المتحدة جيرار أرو خلال توجهه إلى الاجتماع، أن "رسالة مجلس الأمن بسيطة: لا يوجد حل عسكري".

والتقى الائتلاف الوطني السوري بقيادة أحمد الجربا أمس الخميس مع كيري والسفير الألماني بيتر فيتنغ في نيويورك.

تركيا تحذر أكراد سوريا من اتخاذ أي خطوات "خطيرة"

وفي شأن متصل بالوضع في سوريا حثت تركيا الأكراد السوريين على عدم تأسيس كيان منفصل في شمال سوريا بالقوة وحذر رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان من اتخاذ أي خطوات "خاطئة وخطيرة" يمكن أن تضر بأمن تركيا.

وجاء التحذير في اجتماع عقد بمدينة اسطنبول بين مسؤولي المخابرات التركية وصالح مسلم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي الذي تقاتل ميليشياته للحصول على حكم ذاتي أكبر للمناطق الكردية في شمال سوريا.

وقال مسلم الأسبوع الماضي إن الجماعات الكردية تسعى إلى إقامة مجلس مستقل لإدارة المناطق الكردية في سوريا لحين انتهاء الحرب الأهلية في البلاد في خطوة من شأنها أن تثير قلق أنقرة التي تخشى من تصاعد العنف الطائفي على حدودها.

وتحاول تركيا الحفاظ على عملية سلام هشة مع متمردي حزب العمال الكردستاني في أراضيها وتخشى أن تؤدي الخطوات الرامية إلى حكم ذاتي للأكراد في سوريا إلى تشجيعهم وتعريض العملية للخطر.

ف.ي/ ع.ج.م (د ب ا، أ ف ب، رويترز)