1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الائتلاف السوري المعارض: الحوار لن يكون إلا على رحيل نظام الأسد

أكد الائتلاف السوري المعارض أن أي حوار حول النزاع السوري المستمر منذ 22 شهرا "لن يكون الا على رحيل النظام"، وذلك غداة الإعلان المفاجئ لرئيس الائتلاف احمد معاذ الخطيب عن استعداده المشروط للحوار مع ممثلين للنظام.

أكد الائتلاف السوري المعارض اليوم الخميس (31 يناير/ كانون الثاني2013) خلال اجتماع في القاهرة أن أي حوار حول النزاع السوري "لن يكون الا على رحيل النظام"، وذلك غداة الإعلان المفاجئ لرئيس الائتلاف احمد معاذ الخطيب عن استعداده المشروط للحوار مع ممثلين للنظام.

وقالت الهيئة السياسية للائتلاف السوري في بيان صدر عنها بعد اجتماعها في القاهرة "تؤكد الهيئة السياسية للائتلاف المنعقدة برئاسة رئيس الائتلاف على تمسك الائتلاف والتزامه بوثيقته التأسيسية التي تنص صراحة على ان أي مفاوضات أو حوار لن يكون الا على رحيل النظام بكافة مرتكزاته وأركانه". وأضافت أن "الهيئة السياسية ترحب بأي حل سياسي او جهد دولي يؤدي الى تحقيق هذه الأهداف". وأوضح البيان ان هذا الموقف يأتي "تعقيبا على الجدل الذي أثارته تعليقات السيد رئيس الائتلاف على صفحته في الفيسبوك".

وكان رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية احمد الخطيب اعلن الاربعاء انه مستعد "كمبادرة حسن نية"، و"لتوفير المزيد من الدماء"، و"لان المواطن السوري في أزمة غير مسبوقة"، للجلوس مباشرة مع ممثلين للنظام السوري في القاهرة او تونس او اسطنبول". وأثار موقف الخطيب امس جدلا ورفضا من المجلس الوطني، احد ابرز مكونات المعارضة الذي رفض "اي تفاوض مع النظام". وأوضح المتحدث باسم الائتلاف وليد البني لوكالة فرانس برس ان "لم يحصل أي صدام داخل الاجتماع، بل حصل توضيح لسوء فهم نتج من طريقة الادلاء بالتصريح أمس".

وفيما يخص الشأن السوري أيضا قالت كاثرين أشتون مفوضة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي اليوم الخميس إن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي لم يبحثوا إمكانية إرسال أسلحة لقوات المعارضة السورية في اجتماع اليوم الذي خصص لمناقشة حظر الأسلحة الذي سينتهي في الأول من آذار / مارس المقبل. وقالت أشتون بعد انتهاء محادثات وزراء الخارجية في بروكسل: "لم يتحدث أحد اليوم عن شحن السلاح ." وأشارت إلى أن الوزراء سيبحثون الخطوات المستقبلية في اجتماعهم المقبل في 18 شباط/فبراير المقبل والذي سيحضره المبعوث الدولي لسورية الأخضر الإبراهيمي.

وستكون الحرب المستمرة في سوريا في صلب اهتمام نائب الرئيس الاميركي جو بايدن خلال جولته الاوروبية التي ستقوده اعتبارا من غد الجمعة الى المانيا ثم فرنسا وبريطانيا. وبعد اقل من اسبوعين على ادائه اليمين لولاية ثانية من اربعة اعوام الى جانب الرئيس باراك اوباما, سيشارك بايدن في نهاية الاسبوع في المؤتمر حول الامن في مدينة ميونيخ الالمانية.

وعلى هامش اعمال المؤتمر، سيجري بايدن محادثات السبت حول سوريا مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والوسيط الدولي الاخضر الابراهيمي ورئيس الائتلاف السوري المعارض احمد معاذ الخطيب، وفق ما اعلن مستشار نائب الرئيس الاميركي للامن القومي توني بلينكن.

ويستهل بايدن جولته الاوروبية الجمعة في برلين حيث تستقبله المستشارة انغيلا ميركل, على ان يلتقي الاثنين الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والثلاثاء رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون, بحسب بلينكن.

م. أ. م./ح.ز (ا ف ب، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة