1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

"الإنسان ليس مسؤولا عن التغير المناخي"

يستبعد المشككون في حقيقة ظاهرة التغير المناخي مسؤولية الإنسان عن حدوث هذه الظاهرة، ويحاولون الاستناد في ذلك على حقائق علمية. نحن نحاول إثبات عدم صحة الفرضيات الرئيسية الثلاث التي يستندون عليها.

يتفق العلماء على أن الظواهر المناخية القاسية المترافقة مع ارتفاع درجات الحرارة والعواصف وارتفاع مستويات البحار، وذوبان الأنهار الجليدية، نتائج مترتبة على التغير المناخي والتي تسبب فيها الإنسان. لكن هناك أيضا من يطلق عليهم المتشككين في حقيقة مشكلة المناخ، وينكرون دور الإنسانفي حدوث ظاهرة التغير المناخي، أو يقللون من تقدير أثره. هناك فرضيات رئيسية ثلاث يستند عليها هؤلاء المشككون، ونحن نحاول تقصي تقييم الباحثين المتخصصين لهذه الفرضيات.


الفرضيةالأولى: "ظاهرة الاحتباس الحراري أصبحت غير موجودة منذعام1998"

+++CC/wanderbored+++ http://www.flickr.com/photos/woudenberg/2275133552/ Lizens: http://creativecommons.org/licenses/by-sa/2.0/ 16. Februar 2008, geladen am 22.05.2013 Saltdale, Kalifornien, Vereinigte Staaten

على الرغم من أن الكثير من البحيرات تتعرض للجفاف، إلا أن هناك بعض المتشككين يطعنون في وجود ظاهرة الاحتباس الحراري

يتم تداول هذه الفرضية على نطاق واسع في المدونات الالكترونية، وهي تقول إن ظاهرة الاحتباس الحراري تم وقفها منذ سنوات، وبالتحديد منذ عام 1998. وفي الواقع فإن تحديد هذا العام بالذات لميأت بمحض الصدفة، لأنه كان عاما دافئابشكل ملحوظ، الأمر الذي يعُزى إلى ظاهرة النينيوEl Niño ، والتي تتسبب- مرةكل بضع سنوات – في ارتفاع درجة الحرارة.

ويستفيد المتشككون من هذا الظرف لعقد المقارنة، فعام1998 الذي كان حارا للغاية، يؤخذ كنقطة انطلاق، وذلك لتفسيرالبرودة التي عمت في فترة لاحقة بوصفها تحولا طرأ على ظاهرة الاحتباس الحراري .إلا أن العلماء يرون أن هذه المقارنة مضللة، ويقول أورس نوي الباحث في الأكاديمية السويسرية للعلوم الطبيعية في بيرن: "إذاقورنت درجات الحرارة في الصيف مع تلك التي تسودفي فصل الشتاء، فيمكن الخروج بنتيجة مفادها أن الطقس يبرد بالفعل. لكن إذا أردنا وضع هذه الاتجاهات في الاعتبار، لا بد من مراعاة عدة عوامل، على رأسها العوامل الطبيعية. "

إن الانفجارات البركانية أو ظواهر طبيعية أخرى كظاهرة النينيوEl Niño بلو أيضا ظاهرةLa Niña النينيا المناقضة لها تقريبا، لا تصلح للاعتمادعليها لاستخلاص نتائج نهائية. وظاهرة النينيو تتصف بانتقال كتل هائلة من المياه الحارة في المحيط الاستوائي بشكل يتجاوز المتوسط. هذا في حين تتميز ظاهرة النينا بالبرودة غيرالمعتادة في تلك المنطقة. هذه الاختلافات في درجة حرارة سطح البحر، تؤثر بدورها على حالة الطقس في جميع أنحاءالعالم، وهكذا يمكن لظاهرة النينيو على سبيل المثال، أن تتسبب في هطول الأمطارالغزيرة في بيرو، وفي الوقت نفسه تتسبب في الجفاف الشديد في أستراليا. "إذاما أخذنا تلك العوامل في الاعتبار، يمكنناأن ندرك بوضوح بأن اتجاه الاحترار العالميلا يزال مستمرا."

الفرضية الثانية: "الشتاء الطويل والصيف البارد، دليل على عدم وجود ظاهرة الاحتباس الحراري"

Stop Snowing +++CC/John Talbot+++ http://www.flickr.com/photos/laserstars/2322517542/ Lizens: http://creativecommons.org/licenses/by/2.0/deed.de 9. März 2008 Ottawa, Ontario, Kanada

شتاء طويل = توقف ظاهرة الاحتباس الحراري؟

يجدالمتشككون في نقطة أخرى كذلك تأكيدا لما يعتقدون، وهي أنا لاحتباس الحراري يتناقص، وذلك بالنظر إلى الأجواء التي سادت خلال الشتاء الماضي في أوروبا الوسطى.وعلى سبيل المثال نقرأ على موقع "المعهدالأوروبي للمناخ والطاقة" على الانترنت، وهي إحدى منظمات المتشككين، أن سجلات مصلحة الأرصاد الجوية الألمانية وضحت انخفاض درجات الحرارة في فصلالشتاء في المتوسط بمعدل درجتين تقريبا، وذلك خلال ربع قرن.

"لماذاتخلف ظاهرة الاحتباس الحراري الجليد"


هذا يبدو قولا متناقضا، لكن علماء المناخ لايستبعدون أن يحدث هذا بالضبط، كنتيجة لظاهرة الاحتباس الحراري، فلا ينبغي النظر إلى البعد الإقليمي وحده، إذ توجد علاقة إحصائية بين زيادة الكتل الجليدية في البحار في المنطقة القطبية الشمالية في أواخر الصيف، ثم يتبع ذلك شتاء بارد في أوروبا الوسطى وآسيا، كما يقول كلاوس ديتلوف من معهد ألفريد فيغنرللأبحاث القطبية والبحرية.لكن على المستوى العالمي لا يزال اتجاه الاحترار العالمي متواصلا، حتى لو كان هناك شتاء طويل وصيف بارد في بعض أجزاءالعالم.

الفرضية الثالثة: "كمية انبعاثات ثاني أكسيد الكربون التي تترتب على الأنشطة البشرية ضئيلة للغاية"

+++CC/Quinn Dombrowski+++ http://www.flickr.com/photos/quinnanya/2904323730/ Lizens:http://creativecommons.org/licenses/by-sa/2.0/deed.de 18. September 2008, geladen am 22.05.2013

يتشكك البعض في الفرضية التي نحمل الإنسان مسؤولية التغير المناخي.

يقول المتشككون إن ثاني أكسيد الكربون غيرضار وبالتالي لا يمثل خطرا، وإن الطبيعة في حاجة إلى هذا الغاز.فالعلماء لم يكن لديهم في البداية أي تحفظ حياله، فالنباتات تحتاج إلى ثاني أكسيد الكربونكي تعيش. ومعذلك فإن أورس نوي يرى وجود توازن فيالطبيعة، ويجب الحفاظ عليه عبر استهلاكثاني أكسيد الكربون بكميات مساوية لمايتم إطلاقه. وبمجرداختلال هذا التوازن، يرتفع تركيز ثاني أكسيد الكربون، وتحدث نتيجة لذلك ظاهرة الاحتباس الحراري. ويمكن مقارنة هذا بحوض استحمام، فالأمر يكون على ما يرام، طالما كانت كمية المياه التي تصب من الصنبور مساوية لتلك التي يتم تفريغها أسفل الحوض. لكن بمجرد أن تصبح الكمية التي تصب من الصنبور أكثر، فإن المياه ستفيض في وقت ما وتتدفق خارج الحوض."


ماهي خلفية التشكك؟

يستند المتشككون على مجموعة من الحجج والفرضيات، من ضمنها أن انخفاض النشاط الشمسي وشيك، وبالتالي فإن ذلك سيكبح التغير المناخيكما يرى سيباستيان لونينغ في كتابه" الشمس الباردة". ويتعارضهذا مع آراء العلماء الذين يرون في كل هذا تغييرا هامشيا.

+++CC/Peretz Partensky+++ 29. August 2009, geladem am 22.05.2013 Kaspisches Meer http://www.flickr.com/photos/ifl/3892498628/sizes/o/in/photostream/ Lizens: http://creativecommons.org/licenses/by-sa/2.0/

شركات النفط لا ترغب في إلحاق الضرر بأعمالها

أماكاريل موون المتحدث باسم المؤسسة الأوروبية للمناخ، فيرى وراء هذه الانتقادات دوافع اقتصادية في المقام الأول، وكما يقول فإن هنا كشركات كبيرة في البلدان المتقدمة تجني أرباحا طائلة عبر استخراج الوقود الأحفوري من الأرض وحرقه. وبالطبع فإن لديها مصلحة في مواصلة نموذجأعمالها بالشكل الحالي لأطول فترة ممكنة." وبالتالي فإن المتشككين في هذه البلدان يلجأون ببساطة وسهولة إلى استخدام تلك الفرضيات. ويرى عالم المناخ والمدير السابق لمعهد ماكسبلانك للأرصاد الجوية في هامبورغ، هارتموت غراسل أن "التشكك موقف لا ينأى بنفسه عن البعد السياسي، فبعض الناس يمكن أن يتقاضوا مالا من شركات النفط لنشر الشكوك، ويتم تمويل هذه الجماعات الصغيرة لتأدية المهمة الموكلة إليها، عبر المشاركة في المؤتمرات التي تعالج قضايا التغير المناخي، وهناك يقومون بمحاولة عرقلة التقدم المنشود."

نظريات مريبة بغطاء علمي

في كثيرمن الأحيان يسلك المتشككون نهجا انتقائيا، أي أنهم" يختارون النتائج التي تتوافق مع أهدافهم، ويتم خلطها ببعضها لخلق قصة تبدو مقبولة للوهلة الأولى، ويمكن للشخص العادي أن يعتقد بأن علم المناخ على خطأ"، بحسب كاريل موون من المؤسسة الأوروبية المناخ، والذي تدير منظمتهموقعا على شبكة الإنترنت يهدف إلى إفشالمساعي المتشككين من خلال رفع الوعيوالتثقيف."

ويعتبرهارتموت غراس الشكوك المثارة هي الدرجة الأولى في سلم"الشعوذة"، وهو يشدد على أن معظم النقاد يأتون من وسطالناس العاديين الذين لا يملكون خلفية أو خبرة علمية في مجال المناخ. ومن الشائع في الأوساط العلمية أن تخضع المنشورات لنظام محدد للمراجعة بهدف التحقق من المحتوى. وكما يضيف غراسل، فإن" 90فيالمئة من المتشككين لا يتبع مثل ذلك النظام، وهم يعمدون إلى نشر نظرياتهم حول المناخ دون رادع في المدونات الالكترونية أو في الصحف أيضا."

وبالرغم من ذلك فإن غراسل يرى في حجج المتشككين جانبا إيجابيا كذلك، فهي في بعض الأحيان مفيدة في تحفيز النقاش، ويضيف: "لكن في كثير من الأحيان تتم النقاشات علىمستوى، يجعل العالم يقرر بأن الصمت هو الخيار الأفضل."