1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

الإنترنت - فرص للصحفيين وكثير من المخاطر الدفينة!

لا تسهل تقنية البيانات الحديثة عمل الصحفيين فقط، وإنما تصعبه في ذات الوقت ، فنفس الإمكانيات التي يتيحها الإنترنيت للصحفيين للتحليل والتواصل في أعمالهم، تُستخدم ضدهم أيضا. مخاطر العمل الصحفي في عصر النظام الرقمي.

لو لم تتوفر التقنية الرقمية، لكانت أعمال صحفية مهمة في الماضي القريب مستحيلة. وخير مثال على ذلك هو توجيه 1,5 مليون من البيانات الإلكترونية بحجم أكثر من 200 غيغابايت إلى صحفيين في جميع أنحاء العالم والتي مكنتهم من كشف النقاب عن العديد من صفقات الاحتيال في الواحات الضريبية. إلا أن ذلك اشترط توفر البرامج المناسبة لديهم.

هذه هي الآثار الإيجابية الناجمة عن المنعطف الرقمي، فالبرمجيات تساعد المرء على تحليل البيانات. والإنترنيت يساعده على البحث عن قصص ومخبرين محتملين، فإذا اهتم صحفي بشركة أو سلطة معينة مثلا، يمكن أن يبحث في مواقع مختلفة عن مسؤولين سابقين فيها.

الإنترنيت لا يستطيع ضمان حرية الإعلام

Symbolbild Bürgerjournalismus

تقنية مفيدة: مصرية تسجل مشاهد مظاهرة بواسطة هاتف نقل

إلا أن الصحفيين ليسوا الوحيدين الذين يعرفون كيف يمكن الحصول على معلومات ودراستها، فالدول واستخباراتها تستخدم نفس الأساليب لاكتشاف رسائل أو مكالمات إلكترونية تبدو لها مشبوهة. حقيقة تُصعب عمل الصحفيين، وخاصة في دول تقيد حرية الصحافة أو تقمعها كليا.

وعليه، فإن الثورة الرقمية في حد ذاتها لا تضمن حرية الإعلام، كما يقول هاوكه غيرو من منظمة مراسلو بلا حدود غير الحكومية. ويضيف: "رغم أن الثورة الرقمية تتيح فرصا جديدة، إلا أنها تتسم أيضا بمخاطر جديدة كثيرة".

ويعتبر غيرو أن المدونات المحترفة وغير المحترفة تساهم من جهة في حرية الإعلام، إلا أن التحويل الرقمي يتيح من ناحية أخرى للحكومات القمعية الفرصة لمراقبة تبادل المعلومات في الإنترنيت بصورة شاملة أو تصعيب دخول مواقع معينة.

تصعب حماية المخبرين

Sebastian Mondial

زيباستيان مونديال قلق بشأن وضع المخبرين

يوضح ما كشف إدوارد سنودن النقاب عنه أن مشكلة المراقبة ليست قائمة في الدول الدكتاتورية فقط. والصحفي زيباستيان مونديال، وهو أحد الصحفيين الذين شاركوا في كشف النقاب عن المعاملات الاحتيالية في الواحات الضريبية، قلق بشأن حماية المخبرين بشكل خاص، بما فيها حماية المخبرين في الدول الديمقراطية أيضا.

وينصح مونديال بكتمان هويتي المخبر والصحفي في اتصالاتهما الأولى وبعدم ذكر مضمون القضية المعنية. "تتوفر لدى بعض وسائل الإعلام في هذه الأثناء "صناديق إسقاط" آمنة يمكن أن يترك مخبر بواسطتها رسالة للصحفيين تقول فقط إنه تتوفر لديه معلومات وإنه يريد أن يعطيهم إياها"، كما يقول مونديال. ويمكن للصحفيين أن يعبروا من جهتهم عبر قناة آمنة أخرى عن اهتمامهم بالمعلومات وتنظيم لقاء مع المخبر.

ويشير هوكه غيرو إلى أهمية استخدام تقنيات تشفير المعلومات. ويأمل في انتشار هذه التقنيات سريعا. ويضيف: "إذا ازدادت كمية الاتصالات المُشفَّرة، ستنخفض الإمكانيات المتاحة لمراقبة كل هذه الاتصالات المشفرة"، أي أن الفرص المتاحة لنجاة اتصال مهم من المراقبة ستصبح أكبر. ويمكن أيضا تصفح الإنترنيت بلا إمكانية لتثبيت هوية المعني عن طريق استخدام شبكة تور التي تضمن مجهولية المصدر،إضافة إلى غيرها من هذه الشبكات الآمنة.

مواضيع ذات صلة