1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

الإفراط في الحماس الرياضي يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة

توصل باحثون ألمان إلى أن الحماس الرياضي أثناء متابعة مباريات كرة القدم قد يعرض المتفرج إلى نوبات قلبية خطيرة. الباحثون ينصحون بزيادة جرعات بعض عقاقير علاج القلب وبتقديم علاج سلوكي لعشاق كرة القدم من مرضى القلب.

default

التشجيع الهستيري يمكن أن يتسبب أزمات قلبية خطيرة

أظهرت دراسة أعدها باحثون ألمان في مدينة ميونيخ الألمانية أن مشاهدة مباراة في كرة القدم قد تجهد قلب المتفرج، الأمر الذي قد يترتب عليه مضاعفات صحية خطيرة. فبعد دراستهم لآثار المباريات أثناء منافسات كأس العالم 2006، رصد الباحثون زيادة ملحوظة في أعداد المتفرجين والمشجعين للمنتخب الألماني الذين تم نقلهم إلى المستشفيات بعد تعرضهم إلى نوبات قلبية أو مشاكل خطيرة في القلب، حيث زادت أعدادهم أكثر من ثلاثة أضعاف في الأيام التي لعب فيها المنتخب الألماني. لكن اللافت هو أن الرجال كانوا أكثر عرضة للأزمات قلبية مقارنة مع النساء خاصة من يعاني منهم من متاعب قلبية.

ونقلا عن وكالة الأنباء رويترز، فقد وجد يوته فيلبرت لامبين، الباحث بجامعة لودفيج ماكسيميليانز في ميونيخ وزملاؤه، أن الحالات الطارئة للقلب تحدث في العادة في غضون ساعتين من بداية المباراة. وكتبوا في تقريرهم المنشور في دورية نيو انجلاند الطبية يقولون: إن مشاهدة مباراة لكرة القدم مثيرة للأعصاب تزيد بأكثر من المثلين احتمالات إصابة القلب بحالة طارئة حادة". لكنه في نفس الوقت لم يستبعد الباحثون أن يكون للأحداث الرياضية الأخرى المثيرة للمشاعر أيضا نفس الأثر على الأرجح.

مخاطر الحماس الرياضي

Symbolbild Herzinfarkt

الإصابة بالأزمات القلبية غالبا ما تكون قاتلة

ولقياس مدى تأثير هذه المشاعر الرياضية على صحة المتفرجين ومدى وقوفها وراء تعرضهم لنوبات قلبية حادة وخطيرة بحث فريق فيلبرت لامبين السجلات الطبية لما يربو عن 4279 شخص من الأيام السبعة التي لعب فيها المنتخب الألماني وكذلك الأيام الأربعة والعشرين الأخرى التي لعبت فيها مباريات لفرق من دول أخرى، فضلا عن 242 يوما أخرى في أعوام 2003 و2005 و2006. واقتصرت السجلات على الألمان الذين وجد لديهم مشكلة ما في القلب.

وخلص الباحثون إلى أن ست من المباريات السبع التي شارك فيها المنتخب الألماني كانت وراء زيادة عدد حالات الأزمات القلب الطارئة لدى العدد من الذكور. وسجلت الكثير من تلك الحالات أثناء مباراة دور الثمانية التي جرت في 30 يونيو/حزيران والتي هزمت فيها ألمانيا الأرجنتين بركلات الجزاء الترجيحية.

وتسببت المباراة التالية التي خسرتها ألمانيا في الدور قبل النهائي أمام ايطاليا في حالات إصابة كثيرة بنوبات قلبية. وعلى النقيض لم تتسبب مباراة ألمانيا مع البرتغال على المركز الثالث في مشاكل قلبية للجمهور الألماني، حيث هزمت ألمانيا البرتغال 3-1. وفي ضوء هذه النتائج المثيرة اقترح الباحثون أن يراعي الأطباء زيادة جرعات بعض عقاقير علاج القلب وتقديم بعض العلاج السلوكي لعشاق كرة القدم من مرضى القلب حين متابعتهم حدث رياضي يمكن أن يتسبب في إثارة أعصابهم.

مختارات