1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الإفراج عن الزعيم الجمهوري الايرلندي جيري آدامز

بعد توقيفه لعدة أيام، أطلقت الشرطة في ايرلندا الشمالية سراح الزعيم الجمهوري الايرلندي جيري آدامز. وكان اعتقال آدامز قد أثار ردود فعل غاضبة من قبل أنصاره وسجالات واسعة في ايرلندا وبريطانيا نظرا لمكانته السياسية.

أعلنت شرطة ايرلندا الشمالية اليوم الأحد (الرابع من أيار/ مايو 2014) إطلاق سراح الزعيم الجمهوري الإيرلندي جيري آدامز بعد أن أوقف لأربعة أيام في ايرلندا الشمالية لوجود شبهات في تورطه المحتمل في جريمة ارتكبها الجيش الجمهوري الايرلندي عام 1972. وكان آدامز رئيس الشين فين قد أوقف مساء الأربعاء الماضي لاستجوابه في إطار التحقيق في جريمة خطف وقتل امرأة عام 1972 من قبل الجيش الجمهوري الايرلندي تدعى جان ماكونفيل وهي أم لعشرة أبناء.

وكانت مكونفيل (37 عاما) قد اقتيدت من شقتها في بلفاست وتم قتلها من جانب الجيش الجمهوري الايرلندي بعد اتهامها بالخطأ بأنها تعمل لصالح المخابرات البريطانية. وتم دفن جثتها سرا على شاطئ في جمهورية إيرلندا ولم يعثر عليها حتى عام 2003.

وقالت الشرطة إنه تم مساء الأحد "إطلاق سراح" آدامز ونقل ملفه إلى النائب العام الذي سيقرر ما إذا كان سيوجه له الاتهام أم لا. ويبلغ آدامز الخامسة والستين من العمر وهو أيضا نائب في برلمان جمهورية ايرلندا. وينفى آدامز بشكل قاطع أي علاقة له بهذه الجريمة كما ينفى تماما أن يكون انتمى إلى الجيش الجمهوري الايرلندي الذي كان الشين فين جناحه السياسي.

وكان مئات الأشخاص قد تظاهروا يوم أمس السبت في بلفاست تضامنا مع جيري آدامز، حاملين ملصقات عليها صورة زعيم حزب "شين فين" مع رئيس جنوب إفريقيا الراحل نيلسون مانديلا. وظهرت صورة آدامز أيضا على لوحة جدارية رسمت حديثا في المدينة جنبا إلى جنب مع كلمات "صانع السلام، الزعيم، صاحب الرؤية". وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية أن عددا من كبار أعضاء حزب "شين فين" شاركوا في المسيرة.

أ.ح/ ع.ش (أ ف ب، د ب أ)