1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الإبراهيمي يصيغ وثيقة تحدد خطوات مفاوضات جنيف-2

التقى المبعوث الأممي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي ممثلي النظام السوري، كما انتهت جولة التفاوض الأولى له مع وفد المعارضة. ووجه الإبراهيمي إلى طرفي النزاع وثيقة تحدد الخطوط العريضة بخصوص القضايا الرئيسية لمفاوضات جنيف.

قال المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي اليوم الاثنين (العاشر من فبراير/ شباط 2014) إن محادثات جنيف التي تهدف إلى إنهاء الصراع السوري ستتعامل مع القضايا الرئيسية الخاصة بوقف العنف وإقامة كيان حكومي انتقالي وكذلك الخطط الخاصة بالمؤسسات والمصالحة. جاء ذلك في وثيقة وجهها الإبراهيمي لطرفي الصراع السوري. ويعتزم الإبراهيمي الاستمرار في لقاء الجانبين بشكل منفصل خلال الأيام القليلة المقبلة أملا في تحسين أجواء التفاوض في محادثات جنيف تستأنف اليوم الجلسة الثانية منها وتستمر أسبوعا.

وذكرت مصادر مطلعة أن الإبراهيمي يضع قضية الإرهاب على جدول أعمال اليوم، كما يعتزم التحدث عن وقف محتمل لإطلاق النار. يذكر أن منظمات إغاثية زودت مئات المواطنين في مدينة حمص السورية المحاصرة بالمساعدات أمس الأحد ، بحسب تأكيدات وسائل إعلام سورية حكومية ونشطاء في المنطقة. كما وصلت قافلة محملة بالمواد الغذائية للمناطق الأكثر تضررا في حمص، إلا أنها تعرضت للقصف بمدافع هاون، بحسب تقارير إعلامية. وأدانت منسقة شؤون الإغاثة في الأمم المتحدة، فاليري أموس ، قصف أول قافلة إغاثة تدخل حمص، وقالت خلال جلسة للأمم المتحدة في نيويورك: "أشعر بخيبة أمل كبيرة جراء خرق وقف إطلاق النار ومهاجمة موظفي الإغاثة عن عمد". وذكرت منظمة الهلال الأحمر على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أنه تم إدخال 250 طردا غذائيا و190 طردا من مواد النظافة والأدوية إلى حمص السبت الماضي ، كما تم إخراج 80 مدنيا من النساء والأطفال وكبار السن من منطقة النزاع في حمص الجمعة الماضية .

وفي سياق متصل قال عضو وفد المعارضة السورية لؤي الصافي في مفاوضات جنيف 2 اليوم، عقب انتهاء جلسة الوفد الأولى ضمن الجولة الثانية من مفاوضات جنيف مع المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي، إنه "تمت مناقشة رؤيتنا الخاصة بهيئة الحكم الانتقالي، وطالبنا بوقف عنف وانتهاكات النظام بالمناطق السكنية". وأوضح الصافي، في مؤتمر صحفي قبل قليل في جنيف أنه "على النظام السوري، أن يوقف الانتهاكات والعنف في المناطق السكنية وإتباع أسلوب التجويع ورفع الحصار"، معتبرا أن قصف قوات النظام للمناطق السكنية عبر البراميل المتفجرة "جريمة ضد الإنسانية".

من جهة أخرى، ذكر التلفزيون السوري أن وفد النظام طالب الأمم المتحدة عبر المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي بموقف واضح في اجتماع جنيف من "مجزرة" معان بريف حماة. و قالت مصادر حقوقية إن " نحو 25 شخصا من الطائفة العلوية قتلوا اليوم على يد جماعات إسلامية في قرية معانٍ بريف حماة " وسط سوريا. ودعا الوفد إلى "إلزام الدول الداعمة للإرهاب بالتوقف عن هذه السياسية تنفيذا لقرارات مجلس الأمن"، مشيرا إلى أن "أي حديث سياسي يجب أن تتم تهيئة المناخ الملائم له عبر مكافحة الإرهاب".

ح.ز/ ش.ع (د.ب.أ / أ.ف.ب)