1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

الأولمبية الدولية والفيفا تحت ضغط احتجاجات البرازيل

الاحتجاجات الغاضبة في البرازيل تخلط الأوراق قبيل حدثين رياضيين هما الأهم في العالم وسينظمان في البرازيل: كأس العالم 2014، والألعاب الأولمبية الصيفية 2016، ما جعل المسؤولين الرياضيين الدوليين يسارعون لبعث رسائل تطمين.

A demonstrator wearing a Guy Fawkes mask holds a Brazilian national flag during clashes in downtown Rio de Janeiro on June 17, 2013, after a protest against higher public transportation fares and the use of public funds to finance international football tournaments. Protesters in several major cities are up in arms over hikes in mass transit prices -- from $1.5 to $1.6 -- as well as over the $15 billion earmarked for the two sports events amid calls for more health and education funding. AFP PHOTO / CHRISTOPHE SIMON (Photo credit should read CHRISTOPHE SIMON/AFP/Getty Images)

Brasilien Proteste Fahne Maske

أكد سانت كلير ميليسي المتحدث عن اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل أن المظاهرات التي اجتاحت البرازيل منذ أيام فاجأت الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) خاصة وأنها تأتي احتجاجا على عدة أمور من بينها الإنفاق ببذخ والمغالى فيه على استعدادات البلاد لتنظيم مونديال 2014. وقال ميليسي، في بيان نقلته وكالة الأنباء البرازيلية، "من وجهة النظر العملية، نثق في سيناريوهات عديدة للإجراءات الأمنية ولكننا لا نتوقع حدوثها.. يجب الاستعداد لكل شيء".

من جانبها، ذكرت اللجنة الأولمبية الدولية اليوم السبت أن دورة الألعاب الأولمبية عام 2016 في ريو دي جانيرو ليس محل خطر بسبب المظاهرات المندلعة حاليا في البرازيل، ولكن اللجنة الأولمبية الدولية أعربت عن ثقتها في أن الأولمبياد سيجرى دون مشاكل.

وأوضحت اللجنة الأولمبية الدولية أن "استطلاعات رأي أظهرت أن غالبية الشعب البرازيلي تؤيد دورة الألعاب". وأضافت "سيكون هناك منفعة للمدينة بأكملها، على سبيل المثال البنية التحتية التي سيتم تحديثها وتوفير المزيد من الإسكان المدعوم". وأبدت اللجنة الأولمبية الدولية تفهمها للاحتجاجات، مشيرة "نحن ندعم الاحتجاج السلمي في أي وقت".

واندلعت المظاهرات في البرازيل خلال الأيام الماضية للمطالبة بوقف الارتفاع في أسعار الانتقالات ولكنها امتدت بعد هذا سريعا في جميع أنحاء البلاد حيث اشتملت على مطالبات أخرى بتحسين مجالات أخرى مثل الصحة والإسكان والتعليم مع المطالبة أيضا بوضع حد للفساد.

ومع خروج أكثر من مليون متظاهر في نحو 100 مدينة، وامتدت المظاهرات إلى محاولات لاقتحام الفندق الذي يقيم فيه مسؤولو الفيفا. وأشارت وسائل الإعلام البرازيلية أن العديد من المنتخبات المشاركة في بطولة كأس القارات المقامة حاليا بالبرازيل طالبت لاعبيها بعدم مغادرة فنادق الإقامة خشية التعرض لاعتداءات خارجها.

ف.ي/ ع.ج.م (د ب ا، أ ف ب، رويترز)