1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الأمم المتحدة: نصف سكان سوريا سيحتاجون مساعدات إنسانية

توقعت وكالات إنسانية تابعة للأمم المتحدة أن يصبح أكثر من عشرة ملايين مليون سوري بحاجة إلى مساعدات إنسانية بحلول نهاية العام الحالي بتكلفة تتجاوز خمسة مليارات دولار.

قالت وكالات إنسانية تابعةللأمم المتحدة اليوم الجمعة (السابع من حزيران/ يونيو 2013) إن المنظمة الدولية تتوقع أن يصبح10.25 مليون سوري؛أي نصف سكان البلاد، بحاجة إلى مساعدات إنسانيةعاجلة بحلول نهاية العام الحالي. 

وتشمل التوقعات الجديدة وهي خطة محدثة للوضع في سوريا نشرت اليوم الجمعة زيادة أعداد اللاجئين على مدى الأشهر الستة القادمة إلى أكثر من المثلين من 1.6 مليون لاجيء الآن إلى 3.45 مليون منتشرين في لبنان والأردن وتركيا والعراق ومصر. لكن التوقعات لا تتحدث عن زيادة في اعداد السوريين في الداخل الذين يحتاجون مساعدات من الآن وحتى آخر العام ويقدر عددهم بما يصل

إلى 6.8 مليون.

موازاة لذلك، وجهت الأمم المتحدة نداء لجمع 2,5 مليار دولار (3.9 مليار يورو) حتى كانون الأول/ديسمبر من هذا العام، لمساعدة المتضررين السوريين جراء النزاع في بلادهم.

ويعد نداء الأمم المتحدة لجمع التبرعات، أكبر نداء على الإطلاق (من دون احتساب مرحلة إعادة الأعمار) وذلك بفارق كبير أمام العراق والسودان وأفغانستان وباكستان وحتى الزلزال المدمر في هايتي في 2010 والتسونامي الذي ضرب المحيط الهندي في 2004.

نقص في الغذاء

وتوقع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة الذي وزع500 مليون وجبة غذاء في سوريا هذا العام حتى اليوم، أن ترتفع التكاليف الأسبوعية من نحو 20 مليون دولار إلى 36 مليونا بعدسبتمبر/ أيلول القادم. وأعلن البرنامج أن لديه نقصا في الأموال يصل إلى نحو 725مليون دولار.

وقال أمير عبد الله نائب المدير التنفيذي للبرنامج "هذه أرقامهائلة. لا يمكن أن تتوفر لفترة طويلة من الوقت". وقال مهند هادي منسق الطوارئ الإقليمي للبرنامج في سوريا" وصلنا مرحلة في سوريا حيث يوجد أناس إذا لم يحصلوا على الطعام من برنامج الأغذية العالمي، ببساطة لن يأكلوا." 

و.ب/ع.ج.م (رويترز/ أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة