1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الأمم المتحدة: عدد اللاجئين السوريين بلغ عتبة المليون

بلغ عدد اللاجئين السورين الذين فروا من أعمال العنف في سوريا المليون، وفق الأمم المتحدة، التي أكدت أن نحو نصفهم من الأطفال الذين لم يتجاوز عمرهم 11 عاما، فيما لم تغط المساعدات الدولية سوى 25 بالمائة من حاجيات اللاجئين.

أعلنت المفوضية العليا للاجئين في بيان اليوم الأربعاء (06 آذار/مارس) أن عدد اللاجئين السوريين وصل إلى عتبة مليون لاجئ تم تسجيلهم أو إغاثتهم. وقال رئيس المفوضية التابعة للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس في بيان صدر في جنيف إن "مع مليون شخص فارين من بلادهم، وملايين النازحين داخل البلاد، وآلاف الأشخاص الذين يعبرون الحدود كل يوم، فإن سوريا دخلت دوامة الكارثة المطلقة".

وجاء في البيان أن عدد اللاجئين، الذين يفرون من سوريا ازداد "بشكل هائل" منذ مطلع العام مسجلا 400 ألف لاجئ جديد منذ الأول من كانون الثاني/يناير. وتابعت المفوضية أن عددا كبيرا منهم "في حالة صدمة، وفقدوا أفرادا من عائلاتهم، حوالي نصف اللاجئين أطفال ومعظمهم دون ال11 من العمر".

ووفقا للأمم المتحدة فقد قُتل أكثر من سبعين ألف شخص منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية التي تحولت إلى نزاع مسلح في سوريا قبل نحو عامين. ويبلغ عدد سكان سوريا 21 مليون نسمة نزح منهم الآلاف داخل البلاد هربا من المعارك وأعمال العنف. ويلجأ السوريون إلى لبنان والأردن وتركيا والعراق ومصر، كما يفر عدد متزايد من السوريين إلى دول شمال إفريقيا وأوروبا. وقال غوتيريس "علينا أن نحيي هذه البلدان على التزامها الثابت بإبقاء حدودها مفتوحة أمام اللاجئين السوريين، كما ينبغي دعمها بشكل كثيف".

Civilians fleeing from the violence are pictured with their belongings on a vehicle in Aleppo in this January 5, 2013 file photo. As government forces fight on in parts of Aleppo, in large areas that have been under rebel control for six months or more complaints are getting louder about indiscipline among the fighters, looting and a general lack of security and necessities like running water, bread and electricity to areas that have been pounded by tanks and hit by Syria's President Bashar al-Assad's air strikes. To match Insight SYRIA-CRISIS/REBELS REUTERS/Muzaffar Salman/Files (SYRIA - Tags: CONFLICT CIVIL UNREST)

عدد متزايد من السوريين يغادر سوريا تحت وطأة أعمال العنف ويلجؤون إلى دول الجوار...

وأشارت المفوضية إلى أن تبعات تدفق اللاجئين على دول الاستقبال "قاسية". وأوضحت أن عدد السكان في لبنان ازداد بنسبة 10 بالمائة، فيما وصلت أجهزة الطاقة والماء والصحة والتربية في الأردن إلى حدود طاقتها.

كما لفتت إلى أن تركيا أنفقت أكثر من 600 مليون دولار لإقامة 17 مخيم استقبال وتواصل الأشغال لإقامة مخيمات جديدة. أما العراق، الذي يواجه مصاعب داخلية، فاستقبل أكثر من مئة ألف سوري.

وأفادت المفوضية العليا للاجئين إنها سترفع تقديراتها لعدد اللاجئين بعد أن توقعت في كانون الأول/ديسمبر أن يبلغ نحو 1,1 مليون بحلول نهاية حزيران/يونيو 2013.

وقال غوتيريس "إننا نبذل كل ما يسعنا للمساعدة لكن تلبية الحاجات الإنسانية بدأت تبلغ حدودها بشكل خطير. ينبغي وقف هذه المأساة".

ويزور غوتيريس في أواخر الأسبوع تركيا والأردن ولبنان بعد محطة في لندن الأربعاء. يذكر أن المفوضية قد أعلنت أن خط تمويل المساعدات المقررة لم يؤمن سوى 25 بالمائة من الحاجات حتى اليوم.

ش.ع/ع.ج.م (أ.ف.ب، رويترز)

مختارات