1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الأمم المتحدة: تقدم "مشجِع" في مهمة المفتشين بسوريا

قالت الأمم المتحدة إن فريق خبراء الأسلحة الكيماوية حقق "تقدماً أولياً مشجعا" في إطار مهمة التخلص من الأسلحة الكيماوية السورية، وقد بدأ الفريق بـ"تأمين سلامة" مواقع العمل، لكنه ينتظر "أجوبة على بعض الأسئلة".

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نيسيركي الخميس (الثالث من أكتوبر/تشرين أول) إن المهمة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة في سوريا "حققت تقدما أوليا مشجعا" وإن الوثائق التي تسلمها الفريق الأربعاء من الحكومة السورية "تبدو واعدة"، إلا أنه أوضح أنه "لا بد من تحاليل إضافية ورسوم تقنية" وان الفريق ينتظر "أجوبة على بعض الأسئلة"، لكنه لم يقدم تفاصيل إضافية في هذا الجانب. ويأمل المفتشون "البدء بعمليات تفتيش المواقع وتفكيكها خلال الأسبوع المقبل". وتابع المتحدث أنه فيما يخص التفكيك فان الجدول الزمني "يبقى مرتبطا بنتائج مجموعات العمل التقنية التي تشكلت البارحة بمشاركة خبراء سوريين".

وفي اليوم الثالث من مهمتها في دمشق أعلنت البعثة المشتركة الخميس أنها باشرت منذ الأربعاء "مع السلطات السورية" في "تأمين المواقع حيث ستعمل". وجاء في بيان صادر عن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة "أنهت البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة الأربعاء أول يوم عمل لها في عملية تهدف إلى تمكين سوريا من التخلص من برنامجها للأسلحة الكيميائية بحلول منتصف العام 2014".

وأضاف أن فريق المفتشين بدأ "بالتعاون مع السلطات لسورية بتأمين حماية المواقع التي سيعمل فيها، لا سيما في المناطق الواقعة على الأطراف"، من دون أن تعرف بالضبط أمكنة المواقع المقصودة التي يرجح أنها أمكنة تخزين الأسلحة الكيميائية. وتابع البيان أن الفريق "يدرس أيضا الأخطار الصحية والبيئية التي قد يضطر لمواجهتها".

ويقوم المفتشون بتنفيذ خطة لتفكيك مواقع إنتاج الأسلحة الكيمائية السورية بحلول الأول من تشرين ثان/نوفمبر المقبل. ومن المقرر أن يتم التخلص نهائيا من الترسانة الكيميائية السورية بحلول منتصف عام 2014، وذلك في إطار خطة نزع السلاح التي تم الاتفاق عليها بين الولايات المتحدة و روسيا وأيدها قرار لمجلس الأمن الدولي.

ع.ج.م/م.س (أ ف ب، د ب أ، رويترز)