1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الأمم المتحدة تطلب 166 مليون دولار لمساعدة جنوب السودان

دعت الأمم المتحدة المجتمع الدولي إلى توفير 166 مليون دولار لمواجهة الوضع الإنساني الملح في جنوب السودان، حيث فر عشرات الآلاف من المعارك وأعمال العنف الإثنية. وبان كي مون يدعو أطراف النزاع إلى التفاوض ويحذر من الانتهاكات.

مشاهدة الفيديو 01:51

وساطة إفريقية جديدة لإنهاء العنف في جنوب السودان

أعلنت الأمم المتحدة الأربعاء أن الوكالات الإنسانية تحتاج إلى 166 مليون دولار لتلبية الحاجات الملحة لسكان جنوب السودان حتى آذار/ مارس المقبل. وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إن الأولويات تتمثل في توفير الحاجات الصحية وتوزيع المواد الغذائية إضافة إلى إدارة المراكز التي قصدها النازحون جراء المعارك وأعمال العنف الإثنية في الأيام الأخيرة. كما دعا أيضا إلى مساعدة 200 ألف لاجئ قدموا من السودان المجاور وأقاموا في ولايتي الوحدة والنيل الأعلى في جنوب السودان.

ويشهد جنوب السودان منذ منتصف كانون الأول/ ديسمبر معارك عنيفة منذ اتهم الرئيس سلفا كير نائبه السابق رياك مشار بمحاولة الانقلاب عليه، في حين يتهمه مشار بالسعي إلى القضاء على خصومه. ونقل بيان للمكتب عن منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في جنوب السودان توبي لانزر قوله إن "تسعين ألف شخص على الأقل نزحوا منذ عشرة أيام، بينهم 58 ألفا لجئوا إلى قواعد الأمم المتحدة" في البلاد. وأضاف لانزر أن "الوضع بالغ الصعوبة بالنسبة إلى السكان في هذه الدولة الجديدة ومن الضروري أن تتوافر الموارد الضرورية للوكالات الإنسانية لإنقاذ حياة أناس في الأشهر المقبلة". وأعرب عن أمله في أن "يتحرك (المانحون) بسرعة" لجمع هذا المبلغ.

وتزامنت دعوة الأمم المتحدة المجتمع الدولي لمساعدة سكان جنوب السودان مع معارك بين الجيش والمتمردين في ولاية نفطية. وفي سياق متصل، قال وزير الإعلام الجنوب سوداني مايكل مكوي لوكالة فرانس برس "تدور معارك في ملكال (عاصمة ولاية النيل الأعلى النفطية في شمال البلاد) منذ صباح الأربعاء بين القوات الحكومية والمتمردين"، نافيا أن يكون المتمردون استولوا على هذه المدينة المهمة. وتعد السيطرة على الولايات النفطية في شمال البلاد رهانا استراتيجيا بالنسبة للطرفين.

بان كي مون يحذر من الانتهاكات

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء أطراف النزاع في جنوب السودان إلى التفاوض وهدد المسؤولين عن ارتكاب تجاوزات بعقوبات في "رسالة إذاعية وتلفزيونية لسكان جنوب السودان". وقال بان "جنوب السودان مهدد لكن جنوب السودان ليس وحيدا. أود أن أؤكد لكم أن الأمم المتحدة تقف إلى جانب شعب جنوب السودان في هذه الأوقات العصيبة"، مذكرا ب"الهجمات الفظيعة" و"الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان" التي ترتكب في البلاد.

من جهته، دعا رئيس جنوب السودان سلفا كير الأربعاء لوضع نهاية "لأعمال القتل الوحشي والفظائع التي ترتكب لأسباب قبلية". ونقل حساب رسمي لحكومة جنوب السودان على موقع تويتر عن كير قوله "يقتل أبرياء بشكل وحشي. يهاجم الناس الآخرين بسبب انتمائهم القبلي. هذا أمر غير مقبول." وأضاف كير "هذه الفظائع التي تحدث الآن ينبغي أن تتوقف على الفور."

ش.ع/ع.ج.م (أ.ف.ب، رويترز)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع