1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الأمم المتحدة تريد استبدال 200 مسؤول انتخابي في الدورة الثانية للانتخابات الأفغانية

يواجه مسؤولو الانتخابات الأفغانية مشكلة كبيرة تتعلق بالإمدادات مع تبقي أسبوعين فقط للإعداد للجولة الثانية، فالاتحاد الأوروبي يؤكد صعوبة إرسال مراقبين والأمم المتحدة ترغب في استبدال أكثر من مائتي مراقب متورطين في مخالفات.

default

الأمم المتحدة "تستبدل مراقبي الانتخابات الأفغانية"

صرح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الأربعاء 21 أكتوبر/ تشرين الأول غداة الإعلان عن إجراء دورة ثانية للانتخابات الرئاسية الأفغانية في 7 تشرين الثاني/نوفمبر أن الأمم المتحدة ترغب في استبدال أكثر من 200 مراقب انتخابي متورطين في مخالفات أثناء الدورة الأولى.

وأكد بان كي مون لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن الأمم المتحدة ستتخذ "كافة التدابير الضرورية في ما يخص الإدارة والأمن" من أجل التأكد من عدم تكرار المخالفات التي تخللت انتخابات 20 آب/أغسطس. ووعد الأمين العام للأمم المتحدة بإجراء عملية اقتراع جديدة "شفافة وتتمتع بمصداقية".

ويواجه كرزاي الآن منافسه الرئيسي عبد الله عبد الله في جولة إعادة بعد أكثر من شهرين من الجولة الأولى. وقال عليم صديق المتحدث باسم الأمم المتحدة في كابول اليوم الأربعاء أنه يُجري استبدال أكثر من نصف المنسقين الميدانيين للدوائر لمنع أي محاولة تلاعب أو لوجود بلاغات مقدمة ضدهم من مرشحين ومراقبين.

الاتحاد الأوروبي يرسل عدداً أقل من المراقبين

UN-Generalsekretär Ban Ki Moon Vereinten Nationen

هناك 380 منطقة انتخابية في سائرأارجاء أفغانستان وسنسعى إلى استبدال أكثر من 200 مسؤول

من جانبه قال وزير الخارجية السويدي كارل بيلت اليوم إن الاتحاد الأوروبي سيجد صعوبة في إرسال مراقبين إلى أفغانستان للإشراف على جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية.

وفي حديث للإذاعة السويدية قال بيلت الذي تتولى بلاده حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي إنه من المستحيل إرسال عدد كبير من المراقبين إلى أفغانستان في السابع من تشرين ثان/نوفمبر المقبل . وقال بيلت إن الدول الأعضاء سيرسلون على الأرجح عدداً أقل من مراقبي الانتخابات عن العدد الذي أرسل في الجولة الأولى، مضيفا أن الوضع الأمني في جنوب وشرق أفغانستان "مختلف بشكل مدهش". ورحب الاتحاد الأوروبي أمس الثلاثاء بإعلان أفغانستان عن إجراء جولة الإعادة. وحث بيان صادر عن السويد، التي تتولي الرئاسة الدورية للاتحاد الأوربي، "كل الأطراف والمؤسسات على ضمان إجراء عملية (انتخابية) شفافة وموثوقة وآمنة".

كلينتون تعرض مساعدة واشنطن

Hillary Clinton Aussenminister Nato Treffen Brüssel

كلينتون تعرض مساعدة واشنطن لتنظيم الدورة الثانية للانتخابات الافغانية

ويواجه مسؤولو الانتخابات الآن مشكلة كبيرة تتعلق بالإمدادات مع تبقي أسبوعين فقط للإعداد لجولة ثانية من الانتخابات في سباق مع الشتاء القارس في أفغانستان الذي يجعل من الصعب الوصول لأغلب أجزاء البلاد.

وقال صديق إن حلف شمال الأطلسي ولجنة الانتخابات المستقلة سيجتمعان اليوم لبحث الاستعدادات للجولة الثانية. وأضاف أن كل المواد الانتخابية موجودة في البلاد الآن ويجري الاستعداد لتوزيعها على الأقاليم.

كما أن للجولة الثانية من الانتخابات تداعيات كبيرة على الأمن. ففي حين أن هجمات طالبان لم تفسد تماما الانتخابات التي أجريت في 20 أغسطس/آب، فإنها ساعدت على جعل الكثيرين في البلاد يحجمون عن التصويت.

و قد أعربت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عن ارتياحها لإجراء دورة ثانية للانتخابات الرئاسية في أفغانستان، وعرضت مساعدة الولايات المتحدة لتنظيمها. وقالت الوزيرة في بيان لها "إن خططا أفغانية قد أعدت بغية إجراء دورة ثانية للانتخابات، و أن واشنطن تعرض دعمها على السلطات الانتخابية لإنجاز هذه العملية.

إلا أن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية إيان كيلي لم يرد الإفصاح عن نوع المساعدات التي يمكن لواشنطن أن تقدمها لأفغانستان لإنجاح هذه العملية الانتخابية قائلا إنه يجهل الشكل الذي قد تتخذه أي مساعدة أميركية محتملة.

(ي ب / د ب ا / ا ف ب/ رويترز)

مراجعة: سمر كرم

مختارات