الأمم المتحدة تدعو إلى هدنة إنسانية لإخراج المدنيين من الرقة | أخبار | DW | 24.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الأمم المتحدة تدعو إلى هدنة إنسانية لإخراج المدنيين من الرقة

طالبت الأمم المتحدة بهدنة إنسانية تسمح بإخراج المدنيين من مدينة الرقة السورية، وأشار مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا إلى أن "داعش" يبذل قصارى جهده لـ"إبقاء المدنيين في المكان".

دعت الأمم المتحدة إلى هدنة إنسانية للسماح لنحو 20 ألف مدني محاصرين بالرقة للخروج منها وحثت التحالف بقيادة الولايات المتحدة على تحجيم ضرباته الجوية التي أسقطت ضحايا بالفعل.

وقال يان إيغلاند مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا اليوم الخميس (24 آب/ أغسطس 2017) للصحفيين في جنيف "يتعين عدم مهاجمة المراكب في نهر الفرات. يجب عدم المغامرة بتعريض الفارين لغارات جوية لدى خروجهم". وأضاف "الوقت الحالي هو وقت التفكير فيما هو ممكن.. هدنات أو أشياء أخرى يمكن أن تسهل هروب المدنيين، ونحن نعلم أن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية يبذلون قصارى جهدهم لإبقائهم في المكان".

من جانبها  قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن حملة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لطرد تنظيم "الدولة الإسلامية" من الرقة بسوريا أسفرت عن مقتل مئات المدنيين وإن الباقين يواجهون خطرا أكبر مع اشتداد القتال في مراحله النهائية. وأضافت المنظمة الحقوقية أن القوات السورية المدعومة من روسيا شنت هجمات دون تمييز على المدنيين فيما ذكرت تقارير أنها شملت قنابل عنقودية وبراميل متفجرة في حملة منفصلة ضد متشددي تنظيم "الدولة الإسلامية" جنوبي مدينة الرقة. وقالت منظمة العفو الدولية في تقرير "المدنيون... محاصرون في المدينة تحت النيران من كافة الجوانب".

وأشارت إلى أن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة وتشمل فصائل عربية وكردية يجب أن تتوخى مزيدا من الحذر فيما تقاتل للسيطرة على أحياء وسط المدينة. وأفاد التقرير بأن تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي سيطر على الرقة ومحيطها في 2014 يستخدم المدنيين داخل المدينة السورية الشمالية كدروع بشرية ويستهدف من يحاولون الفرار بالقناصة والألغام.

Syrien Vertriebene Region Rakka (Getty Images/AFP/D. Souleiman)

العفو الدولية: المدنيون في مواجهة خطر أكبر مع اشتداد القتال في الرقة

إحصاء القتلى

من الصعب تحديد عدد من لاقوا حتفهم في معركة الرقة. إلا ان نازحين بسبب القتال أجرت رويترز مقابلات معهم قالوا إن الضربات الجوية وضربات المدفعية أسفرت عن مقتل مدنيين كما رأى صحفيون من رويترز أضرارا مادية هائلة لحقت بمبان وبنية أساسية عند زيارتهم لمناطق انتزعت السيطرة عليها.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه وثق مقتل 789 مدنيا بينهم 200 طفل في الفترة بين الخامس من يونيو حزيران وأمس الأربعاء في مدينة الرقة نتيجة لقصف التحالف بقيادة الولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية.

وذكرت مجموعة (إيروورز) للمراقبة لرويترز أنها تعتقد أن ما يتراوح بين 725 و993 مدنيا قتلوا نتيجة لتصرفات التحالف في مدينة الرقة منذ بدء الهجوم في مطلع يونيو حزيران. وأشار كريس وودز مدير المجموعة إلى أن تقارير أفادت بمقتل مئات المدنيين الآخرين بنيران الدولة الإسلامية أو ألغامها الأرضية.

ز.أ.ب/ي.ب (رويترز)

 

مختارات