1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الأمم المتحدة تحذر من مذابح "إبادة" بجنوب السودان

أكدت الأمم المتحدة أنها لن تسمح بتكرار الإبادة التي شهدتها رواندا، في جنوب السودان الذي يشهد منذ 4 أشهر نزاعا عنيفا ارتكبت خلاله مذابح على أساس قبلي، وحذرت قادة البلاد من أنهم سيعتبرون مسؤولين عن حصول مجاعة في البلاد.

أكد المستشار الخاص للأمم المتحدة لمنع الإبادة الأربعاء (30 أبريل/نيسان) في جوبا أن الأمم المتحدة لن تسمح بتكرار الإبادة التي شهدتها رواندا في 1994 في جنوب السودان. وقال اداما دينغ أمام صحافيين في جوبا "للناجين من المجزرة نتعهد باتخاذ كل الإجراءات الممكنة لحماية السكان من تكرار ما حصل في رواندا، ولا شيء يبرر عدم التحرك". وأضاف دينغ الذي كان من أعضاء محكمة الجزاء الدولية الخاصة برواندا "من الواضح أن النزاع يتخذ منحى خطيرا والمدنيون يستهدفون بشكل متعمد على أساس انتمائهم القبلي والانتماء السياسي".

وقال اداما دينغ في ختام زيارة لجنوب السودان أن "التحريض على الكراهية" وارتكاب مجازر "على أساس اثني" في جنوب السودان تثير المخاوف من أن "يتجه هذا النزاع إلى مواجهات عنيفة خطيرة يصعب السيطرة عليها". وأضاف أن "الأمين العام بان كي مون يشعر بقلق شديد وسيتحرك لتفادي تكرار ما حدث في رواندا في أي مكان آخر في هذه القارة".

العنف الطائفي يحصد المئات والجوع يهدد حياة مئات الآلاف بجنوب السودان

العنف الطائفي يحصد المئات والجوع يهدد حياة مئات الآلاف بجنوب السودان

من ناحيتها حذرت مسؤولة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي الأربعاء قادة جنوب السودان من أنهم سيعتبرون مسؤولين إذا تحول "الخطر الحقيقي" بحصول مجاعة أمرأ واقعا، مع تنامي السخط العالمي من "ارتكاب فظاعات". وصرحت بيلاي أن أكثر من تسعة آلاف طفل تم تجنيدهم من قبل الجانبين في المعارك الدامية المستمرة منذ أربعة أشهر والتي أوقعت آلاف القتلى وأدت إلى نزوح أكثر من مليون شخص خلال أربعة أشهر من القتال بين جيش جنوب السودان وحركة تمرد بقيادة النائب السابق للرئيس رياك مشار. وقالت بيلاي التي التقت الرئيس سلفا كير وخصمه رياك مشار، للصحافيين: "صدمتني اللامبالاة الظاهرة حيال خطر المجاعة الذي أبداه كلا القائدين. لم يبدوا متأثرين كثيرا بالجوع وسوء التغذية المنتشرين على نطاق واسع بين مئات الآلاف من أبناء شعبهم، بسبب فشلهما شخصيا في حل خلافاتهما سلميا". وأضافت: "إذا حصلت المجاعة في وقت لاحق من العام، وهو ما تخشاه منظمات الإغاثة الإنسانية إلى حد كبير، فإن المسؤولية تقع بالتساوي على قادة البلاد الذين وافقوا على وقف أعمال العنف في كانون الثاني/يناير لكنهم فشلوا في الالتزام بالاتفاق واكتفوا بتبادل اللوم".

وقد حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون رئيس جنوب السودان سلفا كير أمس الثلاثاء على الدعوة علانية إلى إنهاء "الحملة السلبية" على قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة ومقاضاة المسؤولين عن الهجمات هناك على المدنيين والأمم المتحدة. وقال بيان صدر عن المكتب الصحفي لبان إن الأمين العام دعا في محادثة هاتفية مع كير إلى "وقف فوري للمعارك الشنيعة والقتل المروع للمدنيين في جنوب السودان."

ع.ج.م/س.ك (أ ف ب، رويترز)

مختارات