الأمم المتحدة: أكثر من 8 ملايين يمني ″على شفا المجاعة″ | أخبار | DW | 11.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الأمم المتحدة: أكثر من 8 ملايين يمني "على شفا المجاعة"

جددت الأمم المتحدة تحذيراتها من تدهور الأوضاع الإنسانية في اليمن ودعت الأطراف المتحاربة للسماح بدخول المزيد من المساعدات إلى هذا البلد. المنظمة الدولية قالت إن حياة أكثر من 8 ملايين يمني في خطر وهم على "شفا المجاعة".

قال مسؤول كبير في الأمم المتحدة اليوم الاثنين (11 كانون الأول/ ديسمبر 2017) إنه يجب على الأطراف المتحاربة في اليمن السماح بدخول مزيد من المساعدات إلى 8.4 مليون شخص "على شفا المجاعة". وتقول المنظمة الدولية إن نقص الغذاء الناتج عن منع الأطراف المتحاربة مرور الإمدادات تسبب في أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وذكر جيمي مكجولدريك منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن في بيان أن " الحصار المستمر على الموانئ يتسبب في الحدّ من توفر الوقود والغذاء والدواء وهو الأمر الذي يزيد بشكل كبير من عدد السكان الضعفاء الذي يحتاجون للمساعدة".

وأضاف المسؤول الأممي أن "حياة الملايين من السكان، بمن فيهم 8.4 ملايين شخص يمني الذين باتوا على شفا المجاعة، متوقفة على قدراتنا في مواصلة عملياتنا لتوفير المساعدات الصحية والإيوائية والمياه الآمنة والمواد الغذائية".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش قد دعا الاحد لإنهاء "الحرب العبثية" في اليمن، معربا عن أمله أن تضغط الادارة الأمريكية على السعودية لتخفيف الازمة الانسانية المتفجرة التي تعصف باليمنيين. وقال لمحطة "سي إن إن" بلهجة صريحة غير معتادة "أعتقد أنها حرب عبثية. اعتقد أنها حرب ضد مصالح السعودية والامارات (...) وشعب اليمن". وتابع "ما نحتاج إليه هو حل سياسي".  ودعا ترامب الاربعاء السعودية الى افساح المجال "للدخول الكامل للمؤن والمحروقات والمياه والادوية الى الشعب اليمني الذي هو بأمس الحاجة اليها" قبل ان يضيف "لا بد أن يتم ذلك على الفور لاسباب انسانية". 

مشاهدة الفيديو 26:03
بث مباشر الآن
26:03 دقيقة

مسائية DW: بعد مقتل صالح ـ التداعيات الإقليمية والدولية

وفرض التحالف بقيادة السعودية حصارا على موانئ اليمن الشهر الماضي بعدما تم اعتراض صاروخ أطلق من اليمن صوب العاصمة الرياض. وقال التلفزيون الرسمي السعودي الاثنين إن وفدا من الخبراء تابعا للأمم المتحدة وصل إلى الرياض للاجتماع مع التحالف وحكومة الرئيس هادي، بهدف منع نقل أسلحة وصواريخ إلى الحوثيين.

ويتهم التحالف إيران بإرسال أسلحة إلى حلفائها الحوثيين بما في ذلك أجزاء صواريخ عبر ميناء الحديدة الرئيسي الذي تدخل منه أغلب إمدادات الغذاء إلى اليمن. بيد أن إيران تنفي إمداد الحوثيين بالأسلحة وتقول إن المزاعم الأمريكية والسعودية "لا أساس لها من الصحة".

في غضون ذلك اتهم الحوثيون قوات التحالف بتقويض جهود مكافحة وباء الكوليرا في اليمن. وقال عبدالكريم الكحلاني، الناطق باسم وزارة الصحة الخاضعة لسيطرتهم، في بيان إن التحالف "يستمر بقصف مستشفى حيس بمحافظة الحديدة، غربي اليمن، والتي تحتل المرتبة الأولى في الإصابة بوباء الكوليرا".

وحمل بيان الوزارة قوات التحالف "المسؤولية المباشرة وغير المباشرة في حدوث أكبر وباء عرفته البشرية، منذ الحرب العالمية الثانية، والذي أوشك وصول عدد المصابين في هذا الوباء مليون حالة وتجاوزت الوفيات أكثر من 22 الف حالة".

ويشار إلى أنه لم يأت رد رسمي من التحالف على الاتهامات الحوثية حتى ساعة إعداد هذا الخبر.

أ.ح/ ع.ج.م (رويترز، د ب أ)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة