1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

الألمان والنمساويون : لننسى موقعة قورطبة ونركز على المباراة الحاسمة

يستعد المنتخبان الألماني والنمساوي لخوض مباراة حاسمة غداً الاثنين للتأهل إلى دور الثمانية. المنتخب الألماني يعد جمهوره بمستوى أفضل، والنمساوي يسعى للفوز ويأمل في عدم تغلب المنتخب البولندي على نظيره الكرواتي بفارق كبير.

default

النمساويون يحتفلون بالفوز في قرطبة عام 1978



نادرا ما كتبت الصحافة الرياضية مباراة أقيمت قبل 30 عاما، مثلما حدث خلال استعدادات المنتخبين الألماني والنمساوي لمباراتهما الحاسمة التي تقام غدا الاثنين في العاصمة النمساوية فيينا في الجولة الثالثة والأخيرة من مباريات المجموعة الثانية بالدور الأول من بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2008) المقامة حاليا في النمسا وسويسرا. ففي بطولة كأس العالم، التي أقيمت في الأرجنتين عام 1978، التقى المنتخب الألماني نظيره النمساوي في مباراتهما الأخيرة بالدور الثاني، الذي أقيم حينذاك بنظام المجموعات. وكان المنتخب الألماني بحاجة إلى الفوز بفارق أهداف كبير للتأهل إلى الدور النهائي، أو التعادل الذي يضمن له التأهل إلى مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.


أما المنتخب النمساوي فلم يكن أمامه هدفا يسعى لتحقيقه وإنما كان يأمل تحقيق فوز شرفي على نظيره الألماني في قورطبة، حيث كان خروج المنتخب النمساوي محتوما بعد هزيمته في أول مباراتين أمام إيطاليا وهولندا. وما شهدته مباراة النمسا وألمانيا حينذاك شكل حدثا تاريخيا حيث فاز المنتخب النمساوي بثلاثة أهداف مقابل هدفين بفضل هدف متأخر سجله هانز كرانكل. وما يزال مشجعو كرة القدم في النمسا وألمانيا يتذكرون تلك المباراة حتى الآن.


التاريخ يعيد نفسه


EURO 2008 Deutschland Kroatien Michael Ballack Per Mertesacker Lukas Podolski Philipp Lahm

الفريق الألماني في مباراته مع كرواتيا

والآن وبعد مرور 30 عاما أعاد التاريخ نفسه مرة أخرى. وفي المباراة التي تجمع بين الفريقين بإستاد "إرنست هابل" غدا يحتاج المنتخب الألماني إلى التعادل فقط للتأهل إلى دور الثمانية مع المنتخب الكرواتي، الذي يلتقي نظيره البولندي في المباراة الأخرى بالمجموعة الثانية، والتي تقام في الوقت نفسه بمدينة كلاغنفورت. ولكن الوضع مختلف عما كان عليه قبل 30 عاما، حيث ما يزال المنتخب النمساوي المضيف يمتلك فرصة للتأهل إلى دور الثمانية لكنه بحاجة إلى الفوز على نظيره الألماني بالإضافة إلى عدم تغلب المنتخب البولندي على نظيره الكرواتي بفارق أهداف كبير. وأكثر ما يذكر المدير الفني للمنتخب النمساوي جوزيف هايكرشبرغر، الذي كان قد شارك في مباراة كأس العالم 1978، عن موقعة قورطبة هو الإثارة التي شهدتها المنافسة بين الفريقين.


"لا يمكن المقارنة بين الفريقين "


EURO 2008 Österreich Polen Wien

من مباراة النمسا وبولندا

وعن فرص فريقه في المباراة قال هايكرشبرغر "لا يمكن المقارنة بين الفريقين. فمع احترامي الشديد للاعبي فريقي، لا نمتلك الآن كرانكل أو هربرت بروهاسكا أو فالتر شاخنر. وأضاف بالقول: "المنتخب الألماني يخوض اللقاء كالمرشح الأقوى للفوز. نحن لا نمتلك سوى فرصة ضعيفة". وسيفتقد هايكرشبرغر فى المباراة جهود المدافع سيبستيان برويدل بعد حصوله على البطاقة الصفراء الثانية له في البطولة في مباراة بولندا. وقال هايكرشبرجر "لن يكون من السهل إشراك لاعب يعوض غيابه ، إنه لاعب مهم للغاية ، ولكن يجب علينا وضع خطة".


لوف يعد بالفوز


EURO 2008 Deutschland Kroatien Joachim Löw Klagenfurt

خيبة أمل لوف بعد خسارة فريقه أمام كرواتيا

كذلك يفترض بالمدرب يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني الدفع بلاعب يعوض غياب لاعب خط الوسط باستيان شفاينشتايغر، الذي شارك بديلا في المباراة التي خسرتها ألمانيا أمام كرواتيا بهدف مقابل هدفين وحصل على البطاقة الحمراء في الثواني الأخيرة لاعتدائه على لاعب كرواتي. ووعد لوف بخوض المباراة بفريق مختلف للحفاظ على سجل الفريق خاليا من الهزائم أمام النمسا في البطولة، حيث كان المنتخب الألماني قد فاز على نظيره النمساوي في جميع اللقاءات الأربعة التي جمعت بينهما في تاريخ البطولة الأوروبية. وقال لوف: "أمام النمسا سترون فريقا مختلفا بشكل كبير. نستحق الهزيمة أمام كرواتيا، لكن الفرصة مازالت متاحة. نحن نهدف إلى التأهل".


أما قائد المنتخب الألماني مايكل بالاك فقد قال اليوم الأحد: "إننا المرشحون الأوفر حظا. النمسا ليس لديها ما تخسره. ولكننا إذا لعبنا مثلما كنا نلعب في الماضي فلن يكون هناك داع للقلق". وينتظر أن يدفع لوف بالهداف لوكاس بودولسكي والمدافع فيليب لام بعد تعافيهما من الإصابات الطفيفة، التي لحقت بهم خلال مباراة كرواتيا. بينما لا يتوقع مشاركة المدافع مارسيل يانسن الذي اضطر لوف لتبديله في المباراة الماضية بعد إصابته وغيابه عن مستواه. ويمكن للوف إشراك كليمنز فريتز في الدفاع بدلا من خط الوسط على أن يدفع بتيم بوروفسكي مكانه.

مختارات