1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الأسد يشكك في نجاح "جنيف 2" وكيري يحذر من انتخابه

شكك الرئيس السوري بشار الأسد في وجود أي موعد محدد لانعقاد مؤتمر جنيف 2 للسلام في سوريا أو في وجود عوامل تساعد على انعقاده، فيما اعتبر جون كيري أن الحرب ستتواصل في سوريا في حال أعيد انتخاب الرئيس السوري عام 2014.

قال الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة مع قناة الميادين الاثنين (21 تشرين الأول/ أكتوبر 2013) إنه لا يوجد أي موعد محدد لانعقاد مؤتمر جنيف 2 للسلام في سوريا ولا توجد عوامل تساعد على انعقاده. ورداً على سؤال حول إمكانية انعقاد المؤتمر في الثالث والعشرين والرابع والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر، قال الأسد: "لا. رسمياً لا يوجد أي موعد حتى هذه اللحظة. لا يوجد موعد ولا توجد عوامل تساعد على انعقاده الآن إذا أردنا أن ينجح...أسئلة كثيرة مطروحة حول المؤتمر.. ما هي هيكلية المؤتمر؟"

كما اعتبر الأسد أن جماعة الإخوان المسلمين "مجموعة إرهابية"، رافضاً التحاور معها ما لم تلق السلاح. هذا ويعتبر الإخوان المسلمون أحد مكونات الائتلاف الوطني السوري المعارض. وأضاف الرئيس السوري: "بالنسبة للإخوان المسلمين، فهم يسيرون من إرهاب إلى إرهاب أشد ... هذه المجموعة هي مجموعة إرهابية وانتهازية.. تعتمد على النفاق وليس على الدين وتستخدم الدين من أجل مكاسب سياسية".

من جانبه، اعتبر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الاثنين أن الحرب ستتواصل في سوريا في حال أعيد انتخاب الرئيس الأسد عام 2014. وقال كيري في مؤتمر صحافي عقده بباريس: "في حال اعتقد (الأسد) أنه سيسوي المسائل بترشحه ... أقول له التالي: أعتقد من الأكيد أن هذه الحرب لن تنتهي في حال بقي موجوداً حيث هو الآن".

كما أشار كيري إلى أنه من الصعب تصور قيام إيران بدور ايجابي في محادثات السلام المقرر عقدها بجنيف دون أن تؤيد خططاً للحكم الانتقالي في سوريا. وأوضح كيري بعد محادثات أجراها في باريس مع نظيره القطري خالد العطية أن إيران لم تدعم بالفعل تنفيذ ما تم التوصل إليه في جولة المحادثات الأولى في جنيف.

وأضاف وزير الخارجية الأمريكي للصحفيين: "ولهذا فإنه من الصعب للغاية تصور قيام إيران بدور ايجابي في ظل عدم استعدادها لتأييد الغرض من التفاوض". وتابع: "إذا قبلوا (محادثات) جنيف 1 ويريدون القيام بدور إيجابي في المساعدة على إقامة حكومة انتقالية، فهذه قضية أخرى".

ع.خ/ ي.أ (ا.ف.ب، رويترز)

مختارات