1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الأسد يتقدم بطلب ترشح للانتخابات الرئاسية في سوريا

تقدم الرئيس السوري بشار الأسد بطلب للترشح للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في الثالث من يونيو/ حزيران المقبل. فيماأعلن مسؤول سوري أن من غادر البلاد "بطريقة غير شرعية" لن يحق له الاقتراع في الخارج.

أعلن رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام اليوم الاثنين (28 أبريل/ نيسان) في كلمة بثها التلفزيون السوري الرسمي أن الرئيس السوري بشار الأسد تقدم بطلب ترشحه إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث من حزيران/يونيو. وذكرت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) أن "المحكمة الدستورية العليا أوضحت أن طلب المرشح الأسد قيد في سجلها الخاص تحت رقم (7) تاريخ اليوم 28 نيسان/إبريل 2014 وأنه استناداً لأحكام دستور الجمهورية العربية السورية وقانون المحكمة الدستورية العليا وقانون الانتخابات العامة، فإن المحكمة تعلم مجلس الشعب بواقعة ترشح السيد بشار الأسد لمنصب رئاسة الجمهورية العربية السورية ليتسنى لأعضاء مجلس الشعب أخذ العلم بذلك لممارسة حقهم الدستوري فيما إذا رغبوا في تأييد المرشح المذكور". والأسد هو سابع المتقدمين بترشيحهم الى الانتخابات التي يتوقع المراقبون ان تبقيه في موقعه لولاية ثالثة. يذكر أن الأسد (47 عاما) وصل إلى السلطة عام 2000 بعد وفاة والده الرئيس حافظ الاسد. واُعيد انتخابه باستفتاء لولاية ثانية في العام 2007.

وكان مجلس الشعب تلقى من المحكمة الدستورية العليا قبل ذلك إشعارات بتقدم كل من ماهر عبد الحفيظ حجار وحسان النوري وسوسن الحداد وسمير معلا ومحمد فراس رجوح وعبد السلام سلامة بطلبات الترشح إلى منصب رئاسة الجمهورية العربية السورية. وتستقبل المحكمة الدستورية العليا طلبات الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية ضمن المهلة المحددة قانونياً التي أعلن عنها رئيس مجلس الشعب من 22 نيسان /ابريل الجارى وحتى نهاية دوام الاول من آيار/مايو المقبل .

من غادر بطريقة غير شرعية لا يحق له الانتخاب

من جهة أخرى أعلن مسؤول سوري أن من غادر البلاد "بطريقة غير شرعية" لن يحق له الاقتراع خارج سوريا خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة، وذلك في تصريحات نشرتها صحيفة سورية اليوم الاثنين.وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات هشام الشعار لصحيفة "الوطن" المقربة من السلطات "لا يحق للسوريين الذين غادروا البلاد إلى دول الجوار بطريقة غير شرعية الإدلاء بأصواتهم في الدول التي يقيمون فيها".وأوضح "أن قانون الانتخابات سمح للمقيمين بالخارج الإدلاء بأصواتهم في حال كانت إقامتهم شرعية في الدول التي يقيمون بها".

وندد زعماء المعارضة في الخارج الممنوعون من الترشح، بالانتخابات بوصفها مسرحية تهدف لتمديد حكم أسرة الأسد الذي امتد لأكثر من أربعة عقود لسوريا. وينص الدستور السوري على وجوب أن يحصل مرشحو الرئاسة على تأييد 35 عضوا من أعضاء البرلمان ولا يمكن أن يكونوا قد أقاموا خارج البلاد خلال السنوات العشر الماضية.

وندد منتقدو الأسد من العرب والغربيين بالانتخابات بوصفها محاكاة هزلية للديمقراطية وقالوا إنه ليس بالإمكان إجراء أي انتخابات موثوق منها في بلد فيه ستة ملايين شخص نزحوا عن بيوتهم وفر 2.5 مليون من البلاد ليصيروا لاجئين. ويواجه الاسد منذ منتصف اذار/مارس 2011 حركة احتجاجية تطالب برحيله وتحولت فيما بعد الى نزاع مسلح أودى حتى الآن بحياة اكثر من 150 الف شخص.

ش.ع/ (د.ب.أ، أ.ف.ب، رويترز)