1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الأزمة المالية العالمية تتصدر أعمال القمة الأوروبية الآسيوية في بكين

بدأت اليوم فعاليات قمة "منتدى آسيا أوروبا" التي يشارك فيها رؤساء دول وحكومات ووزراء خارجية 43 دولة أوروبية وآسيوية. القمة ستركز بشكل أساسي على سبل تجاوز الأزمة المالية وإشراك الدول الأسيوية في حل مشكلات أسواق المال.

default

الأزمة المالية العالمية في صلب قمة آسيم

بدأت اليوم الجمعة 24 تشرين الأول/أكتوبر 2008 في بكين فعاليات قمة منتدى "اجتماع آسيا ­ أوروبا" (آسيم) والتي تركز بشكل أساسي على سبل تجاوز الأزمة المالية العالمية. وفي مستهل القمة اجتمع رؤساء دول وحكومات ووزراء خارجية 43 دولة أوروبية وآسيوية، بالإضافة إلى قيادات في المفوضية الأوروبية وفي رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في قاعة الشعب في بكين. ومن المقرر أن تستعرض المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مستهل القمة تصوراتها حول سبل إصلاح النظام المالي العالمي ووضع قواعد جديدة للاقتصاد العالمي.

وتهدف قمة آسيم التي تعقد مرة كل عامين إلى إشراك الدول الأسيوية بشكل أكبر في سبل حل مشكلات أسواق المال على خلفية ما يعرف بقمة الـ 20 التي تضم أكبر الاقتصاديات العالمية والمقرر عقدها منتصف الشهر المقبل في واشنطن. ومن بين الموضوعات الأخرى المطروحة على جدول أعمال قمة آسيم ، قضايا حماية المناخ وأزمة الغذاء العالمية.

العلاقات الألمانية الصينية

Merkel und Wen Jiabao in Peking

رئيس الوزراء الصيني أثناء استقباله للمستشارة الألمانية ميركل في مطار بكين

وقبيل بدء أعمال قمة أوروبا آسيا السابعة اليوم في العاصمة الصينية بكين، أكدت الصين أن العلاقات بينها وبين ألمانيا استعادت قوتها مجددا بعد التوترات الأخيرة. وفي هذا السياق توجه الرئيس الصيني هو جينتاو اليوم الجمعة خلال لقاء مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالشكر إلى ألمانيا على المساعدات التي قدمتها للصين عقب كارثة الزلزال الأخير الذي ضرب البلاد. وقال جينتاو إن ألمانيا هي "أكثر الدول الأوروبية التي قدمت مساعدات (للصين) عقب هذه الكارثة"، مؤكدا أن هذه "إشارة واضحة على الصداقة مع الصين من جانب الحكومة والشعب الألماني".

وتعقيبا على الأزمة المالية العالمية الراهنة قالت ميركل:"نحن على استعداد للتعاون الوثيق مع الصين حتى خلال فترات الصعوبات الاقتصادية". والتقت ميركل أيضا مع ممثلي المجتمع المدني في الصين ومن بينهم الكاتب الصيني لي إر وأستاذ العلوم الصحفية شان جيانج والمؤرخ فو سي. ووصفت ميركل المقابلة التي تمت في أحد الفنادق بـ"المثيرة للاهتمام".

إشراك الصين في حل الأزمة المالية العالمية

BdT Merkel in China

ميركل في زيارة لمصنع لإنتاج سيارات ألمانية في بكين

أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس الخميس أن بلادها ترغب في التعاون مع الصين في إطار الجهود المبذولة لحل الأزمة المالية العالمية. وقالت ميركل للصحفيين عقب محادثات عقدتها بشأن الأزمة مع رئيس الوزراء الصيني وين جياباو :"التعاون مع الصين يمثل أهمية قصوى". وأكدت ميركل أنه "من المهم العمل على أن تنتهج الصين نظاما ماليا جديدا" وأضافت أن الصين تبذل بالفعل جهودا في هذا الإطار. وقالت ميركل إنه "من خلال النمو الاقتصادي القوى الذي تحققه الصين فإنها تقدم إسهاما فعليا". وفي كلمة ألقاها في وقت سابق أمس ، قال وين جياباو إن التعاون مع ألمانيا "مهم للغاية" وأن الصين "تعتمد على الاستثمارات من ألمانيا".

من ناحية أخرى حذر الرئيس الصيني هو جينتاو من أن الدول النامية ليست بمأمن من الأزمة المالية العالمية واصفا الوضع بأنه "قاتم ومعقد"، وذلك عشية افتتاح قمة آسيا وأوروبا اليوم الجمعة ببكين. ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة عن جينتاو "أنه يتعين على الأسواق الناشئة والدول النامية مواجهة مخاطر مالية وطلب أجنبي أقل وتضخم متصاعد".

مختارات

مواضيع ذات صلة