1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الأزمة الليبية

تزداد حدة الأزمة الليبية مع استمرار الفلتان الأمني والخلافات السياسية وغياب حكومة وحدة وطنية. وعلى ضوء ذلك تزداد المخاوف من أن يصبح التقسيم الحالي للبلاد أمر واقع تفرضه القوى المسيطرة عسكريا على الأرض وداعميها.

تبلورت الأزمة الليبية مع ظهور سلطات عدة أبرزها سلطة تسيطر على العاصمة طرابلس وأخرى معترف بها دوليا ومقرها طبرق إضافة إلى مناطق يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي. ومن آخر فصول هذه الأزمة الاتفاق على مسودة اتفاق سياسية برعاية الأمم المتحدة. غير أن إقراره وتطبيقه يشكل التحدي الأكبر لحل الأزمة الليبية.

مزيد من المقالات