1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

الأزمة السورية

حامد من العراق

السلطة في سوريا وليس سوريا الشعب ، سلطة امنية مخابراتية ، تتحكم في البلد حفنة من العلويين ولا نعرف ما دينهم ، البعث دينهم أم الاسلام ، يحير امر هذه السلطة التي وقفت مع ايران طيلة الحرب العراقية الايرانية ، وغلقت انبوب الفط المار عبر اراضيها ، لرغبة ايرانية في دفع كل ما تحصل عليه سوريا من ايرادات تدر عليها من خلال مرور النفط العراقي الى بانياس ، وسوريا الحكومة اول من تصدى للعراق في حربه مع الكويت وكانت القوات السورية في طليعة القوات المهاجمة لقوات صدام ، مقابل مكاسب من دول الخليج ، وسوريا الحكومة آوت المعارضة العراقية التي تحكم العراق حاليا ، هي من اوصلتهم وساعدتهم مع الولايات المتحدة الى السلطة ، وسوريا اليوم تتصرف بالعكس تماما ، فهي تاوي كل معارض للحكومة الحالية ، وتدعم كل من يخرب المشروع السسياسي في العراق وتتعاون مع ايران في هذا الهدف وتنسق تنسيقا عاليا من الارهاب ، ففي الوقت التي تاوى سوريا العراقيين المهاجرين هناك ، بالمقابل تبيح دم العراقيين في الداخل وتزهق ارواحهم كل يوم ، انه امر غريب وعجيب ، والاعجب منه ماذا يريد هولاء القابعين في دمشق.