1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

الأزمة التركية بين الواقعية والسخرية

في ظل الأزمة التركية الراهنة التي تدور رحاها منذ عدة أشهر انبثقت تيارات فنية تستلهمُ إبداعاتها من الواقع اليومي بكل ما يطرحه من تحديات وتعدٍ على حق حرية التعبير.

تعاقبُ الأحداث في تركيا في الأشهر الأخيرة، من فضائح فساد واحتجاجات واضطرابات شعبية وحظرٍ تويتر ويوتيوب، جعل الساحة السياسية منبعا لمواضيع ممتعة وأغنى الكوميديا والتهريج والسخرية في تركيا. فرسوم الغرافيتي والمجلات المصورة "الكومكس" ​​والموسيقى تشهدُ في ظل الأزمة السياسية إبداعا فنيا رائعا. والأمر لا يقتصر فقط على الفنانين المرموقين بل كذلك المواطنين العاديين يُخلدون على جدران المباني إبداعاتهم على شكل لوحات ما يُدعى بـ"فن الشارع" أو صور ساخرة مُفَبْرَكَة على الكمبيوتر ومنشورة على شبكة الإنترنت.

منذ سنة تقريبا والوضع في تركيا على هذه الحال، فالفن هو المُتنفسُ الوحيد للإحباط السياسي الذي تتكتمُ عليه وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الحكومة. فبعد اندلاع احتجاجات متنزه جيزى بارك في إسطنبول العام الماضي، والفن يلقى إقبالا كبيرا ويُستخدم بشكل متزايد كنوع بديل للإضرابات وشكل من أشكال الاحتجاج. لذلك ألهم الفنان "إيرديم غينديتس"، المعروف باسم "الرجل الواقف"، الملايين من الناس بوقوفه الاحتجاجي الصامت للتعبير عن استيائه من الحكومة التركية. كذلك فكرة سلالم قوس قزح البسيطة أضفت لمسة جديدة على أعمال الاحتجاج وأثارت إعجاب الكثيرين، فبين عشية وضحاها صُبغت عشرات السلالم، قاتمة اللون في المدن التركية، بألوان قوس قزح كرمز للسلام والتسامح.

Türkei Istanbul Taksim Platz Stiller Protest

احتجاجات صامتة في ساحة تقسيم بإسطنبول

الساحة الغنائية ازدهرت كذلك بالأغاني المنتقدة للحكومة. ففي بعض النوادي بإسطنبول، مثلا نادي "عارف" في حي بيوغلو المعروف بالحياة الليلية، تُغنى كل أُمسية مرة واحدة على الأقل أغنية احتجاجات متنزه جيزى بارك، أغنية يرددها الملايين مرارا وتكرارا في المظاهرات. عنوان الأغنية هو "سيك باكاليم" أي ما يعني "رُش بالقذائف المسيلة للدموع!"، الأغنية تعني تسردُ أعمال رجال الأمن في المظاهرات وإطلاقهم للقنابل المسيلة للدموع وضرب المحتجين بالهراوات. أغنية تضفي الفرحة على زبائن الملهى الليلي الذين يرددون بصوت عال هذه أغنية "سيك باكاليم" ويضحكون ويقفزون ويرقصون.

شخصية أردوغان كأساس للإبداع الفني

أصبح رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان في الآونة الأخيرة منبعا للإبداعات والعروض الفنية، فبعد فترة وجيزة من حجبه لموقع تويتر تهاطل سيلٌ من الرسومات الساخرة بروح من الدعابة احتجاجا على أسلوبه الاستبدادي للحكم. ولم تخلو هذه الصور الساخرة من تشخيصات لأردوغان مصحوبة بعناوين فكاهية تصدرت مختلف الصحف التركية،

Penguen Comics Satire Türkei

مجلة "البطريق" الهزلية

كصورة لأردوغان وهو يلتهمُ طير تويتر الأزرق، أو صورة لأردوغان وهو يقود سيارة الديمقراطية بعدد لا يحصى من طيور تويتر الزرقاء المسجونة بداخلها. أما أكثر الصور الساخرة انتشارا فقد كانت صورة لطيور تويتر الزرقاء وهي ترمي بمخلفاتها على أردوغان.

كما انتشرت أيضا نصائح وتوجيهات مختلفة على شكل كتابات على جدران المدن التركية يرسمها فنانو الغرافيتي للتحايل على رقابة الإنترنت. وآخر ما تم تطرق له الفنانون كموضوع للإبداع الفني هي الانتخابات البلدية الحالية، حيث قامت مجلة "البطريق" الهزلية للقصص المصورة "الكومكس" بعرض رسم يُظهر ناخبا بجانب صندوق الاقتراع، وعوض أن يلقي بورقة التصويت يُلقي بالمال في صندوق الاقتراع. وتُعقبُ جملةٌ على هذه الصورة جاء فيها "في ظل فضائح الفساد والرشوة التي تتخبط فيها تركيا نذهب إلى التصويت".

لتركيا تقليدٌ طويل في السخرية

"لتركيا مشكلة مع الديمقراطية منذ إنشائها، لذلك عرفت دائما السخرية، مكتوبة ومرسومة وعلى شكل شفهي. عرفت الإمبراطورية العثمانية أيضا السخرية، وكان للمهرجين مكانة في البلاط العثماني وكان يُسمح لهم بالسخرية من السلطان كذلك" كما قال هاكان فيلغينر في مقابلة أجرتها معه DW. وقد أسس بيلينغر عام 2010 جريدة ساخرة باسم "زايتونغ"، بالضبط في الوقت الذي أصبح فيه النظام التركي يسلكُ طريقا استبداديا ويقمعُ الصحفيين ووسائل الإعلام.

Leman Comics Satire Türkei

مجلة "ليمان" الساخرة

ويشرح بيلينغر العلاقة بين المؤسسات الإعلامية والحكومة قائلا: "لم يكن لدينا مشاكل مع الحكومة لأننا مجلة مستقلة، والطريقة التي تنهجها الحكومة التركية للسيطرة على وسائل الإعلام كانت طريقة اقتصادية محضة، تستغل فيها الحكومة هذه المؤسسات الإعلامية دون أن تتعرض لانتقاداتها. ولأننا لا ننتمي لهذه الشريحة الإعلامية فلم تكن الحكومة تُمارس علينا ضغطا مباشرا". جريدة "زايتونغ" معروفة عند الحكومة كما يقول بيلينغر ويضيف في قوله: "أعضاء الحكومة يتتبعوننا عبر شبكات التواصل الاجتماعية كالفيسبوك وتويتر. وفي بعض الأحيان ينشرون تقاريرنا لأنهم يجدون فيها نوعا من السخرية". وفي الأوقات الأخيرة أصبح الخط التحريري حذرا بعض الشيء عندما يتعلق الأمر بالمحتوى ويقول بيلينغر في هذا الشأن: "نحن نحاول أن لا نخلق مشاكل لأنفسنا مع القانون، لذا فإننا لا نسيء إلى الحكومة مباشرة، ولكننا نجد دائما وسيلة لنقول فيها ما نعتقده. وبما أن الأمر يتعلق بجريدة ساخرة فنحن نتمتع بنوع من الحرية".

لا حاجة للرقابة الذاتية

على عكس بيلينغر عاش تونكاي أكغين تجربة سيئة مع الحكومة التركية، فقد أسس أكغين قبل 28 عاما مجلة ساخرة مُصورة باسم "ليمان". وكانت "ليمان" من أفضل المجلات المصورة مبيعا في تركيا بطبعها لـ30 ألف نسخة. وتأسست هذه المجلة فترة قصيرة بعد الانقلاب العسكري في عام 1980.

Tuncay Akgün

تونكاي أكغين

وقال أكغين في مقابلة أجرتها معه DW: "نحن صحيفة راديكالية جدا، وُضع عدد منا في السجن، وأنا أيضا دخلت السجن كذلك". وحاليا هناك قضية مرفوعة ضدهم كما يقول الفنان الكاريكاتوري ويضيف في قوله: "رفعت الحكومة دعوى ضدنا، والدعوى موضوعة الآن أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، ونعتقدُ أننا سوف نُجبر على دفع غرامة عالية على الأرجح. الدعوى ترى أننا أهنا رئيس الوزراء لأننا قمنا بعرض صورة كاريكاتورية له وهو يرفع يده بأصبع الوسط ("أصبع الشتيمة)". ولا يثق أكغين في القضاء التركي لأنه ليس مستقلا، ويقول فيه: " في تركيا لا يعرف أحد ماذا يُمكن أن يحدث، فنحن على استعداد لأي شيء".

ومع ذلك، فليس هناك سبب لممارسة الرقابة الذاتية، كما يقول الفنان أكغين ويضيف: "هذا ما يميزنا عن الآخرين، فنحن متطرفون جدا، وإذا شرعنا في التفكير بما يُمكن أن يحدث لنا من تبعات ما نقوم به، فلا حاجة لنا لرفع القلم ورسم أي صورة كاريكاتورية جديدة. فنحن نرسم ما نُحبه ونرسم صورا لمواضيع من واجبنا عرضها للرأي العام". فهو فخور بأبناء بلده، لأن جميع أنحاء المدينة أصبحت غنية برسومات وكتابات على الجدران، وجودتها تحسنت بشكل أفضل. والفن أداة مهمة جدا للتعبير عن الواقع الذي نعيشه على حد قول أكغين.

مختارات