1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

الأحفاد في الشتات

د.سيار الجميل

(1) إشكاليّة الهوّية

أ.د. سيّار الجَميل

مقدمة : من حفزّني لمعالجة الموضوع ؟

اعترف إن ما حفزني الإسراع بإكمال هذا " الموضوع " ، قراءتي للرواية الممتازة " الحفيدة الأمريكية " التي صدرت قبل أشهر ، وكانت قد أهدتها لي مؤلفتها الكاتبة المبدعة السيدة إنعام كجه جي ، وستكون لي جولة نقدية وتحليلية قريبا في عالم روايتها الجديدة التي شغفت بموضوعها وأسلوبها ومغامرة صاحبتها في معالجة بعض تناقضات صعبة أفرزتها الحياة العراقية الحديثة ، وخصوصا في النصف الثاني من القرن العشرين ، فلقد انتهكت تلك " الحياة " انتهاكات لا أول لها ولا آخر .. وكثيرا ما أتأمّل حالات الهروب الجماعي ، والاستئصال السياسي ، والهجرات المتوالية للعراقيين في دياسبورا العالم كله . وكان العراقيون وما زالوا يدفعون أثمانا باهظة من تلك الحلاقة البشرية للمجتمع العراقي الذي كيف كّنا سنتخيله اليوم ، وهو لم يزل ثابت في أرضه ، ينتج على ترابه ، منغرس في بيئته، وهو سعيد يملؤه الحبور بتقدمه وتحضّره وما قدمه للعراق ومساهمته في البناء من خلال العراق للبشرية قاطبة ؟؟ تخيلوا معي ماذا لو بقيت تلك الملايين على ترابها العراقي منذ خمسين سنة حتى يومنا هذا ؟ أنها ملايين من المهاجرين والمطاردين والنازحين والمهّجرين والمنفيين والشاردين والمغادرين سرّا ، أو الهاربين قسرا بفعل ما مرّ على العراق من فواجع ونكبات لا يمكن تصورها ، وكما سيصعق أبناء المستقبل في التعّرف على الحقائق التي لم تزل مخفية ، ولم يعلم بها أغلب العراقيين الذين لا يعرفون الا ما ظهر على السطح ، فما خفي من مأساتهم ، كان أعظم . دعوني أثير معالجا إشكاليتين اثنتين ، أولاهما تتعلق بالهوية ، وثانيتهما تتعلق بازدواجية الانتماء ..

هل من دراسات علمية ؟

إنّا بأمس الحاجة إلى دراسة حياة جالياتنا كلها في جميع شتات الأرض.. بل وينبغي معالجة هذا النزيف البشري الخطير الذي أصاب مجتمعاتنا في عموم أهم بلدان الشرق الأوسط .. وإذا كنّا على دراية شبه تامة بالأسباب والدوافع التي كانت وراء هجرة الآلاف المؤلفة من الآباء والأجداد نحو مناطق مختلفة من العالم ، فنحن بأمس الحاجة اليوم ، إلى إدراك نتائج ومصائر أولئك الناس الذين يعيشون اليوم جملة مشكلات ، وأزمات ، وتباينات في العلاقة بين الماضي والمستقبل ، واختفاء هوية، وازدواجية انتماء، وهوس ثقافة. وهنا، أتأمل دوما بما ستؤول اليه مصائر تلك " الجاليات " ، وأشير إلى أن جاليات عربية كانت قد نزحت من لبنان واليمن والجزائر منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر نحو أوروبا والأمريكتين .. وقد اضمحلت اليوم، واختفى الأحفاد في خضم مجتمعات غريبة . هكذا، فان مصير الأحفاد الجدد اليوم سيكون نفسه ذلك الذي حاق بمن مضى من الأحفاد، وخصوصا من العراق وفلسطين ولبنان وسوريا ومصر والمغرب والجزائر وتونس .

إنني أرى ، انه بالقدر الذي يمكننا معرفة ما سيؤول إليه مصير الأحفاد ، وخصوصا في هويتهم وثقافتهم ، إذ أنهم سيفقدون انتماءهم لا محالة في الشتات ، فلابد من المطالبة بمعرفة ما يدور في عقلية ، وتمنيات ، وأفكار الأحفاد في بلداننا بالداخل ، إذ أن ثمة موجات عارمة من التمرد الاجتماعي والثقافي والسياسي في مجتمعاتنا بالضدّ منها ، وان هناك ، رغبة كبرى لدى الشباب في الهجرة الخارجية ، وعدم الاكتفاء بالهجرة الداخلية بين بلدان المنطقة! إن ظاهرة التمرد الداخلي لابد من إيجاد حلول ومعالجات لها من قبل الحكومات والقوى الاجتماعية والإعلامية المتآلفة معها، لدرء الأخطار القادمة. إن المشكلة لم تعد سياسية فحسب، ولا اقتصادية أيضا ، بل إن ثمة أسبابا اجتماعية قاهرة ومقيتة كالتفرقة العنصرية ، والاختلافات الدينية ، والتمايزات الطائفية ، وصراعات القوى المحلية والطبقية والطفيلية.. الخ كدوافع حقيقية في الهجرة والانطلاق نحو المجهول.

1/ أشكالية الهوية

ان العراقيين ، ليس كما يتصور البعض ، قد تشكّلت هويتهم العراقية مع تأسيس الدولة عام 1921 ، ولكنها كانت مغروسة فيهم منذ أزمان طوال ، ربما تبلورت الهوية الوطنية عند بدايات القرن العشرين ، ولكن هويتهم الحضارية والمدينية لها رسوخ في التاريخ ، ولا يمكن إنكارها بجرة قلم ، كما يفعل بعض الذين لم يدركوا مغزى ما عبّرت عنه أدبيات العراقيين ومواقفهم وأساليب حياتهم في القرون الأخيرة . اليوم ، الهوية العراقية والهوية الوطنية في أزمة سواء في دواخل البلاد ام في الشتات .. هناك صراعات متنوعة بين الآباء والأبناء والأحفاد حول طبيعة هذه الهوية ( ليس الوطنية ) بل تلك العراقية الحضارية التي ما انفصلت يوما ! وهناك صراع من نوع آخر بين من هو في دواخل العراق أم أولئك العراقيين الذين يتوزعون في شتات العالم .. ان الهوية العراقية : شعور ونزوع او تصوير حمل هوية عراقية عرفت بخصوصياتها من التقاليد والأعراف والأساليب والقيم والمدارك المشتركة والتي تستحوذ على ضمير كل عراقي حقيقي من العراقيين .

2/ التشظيات .. بداية الاختفاء

إن العراقيين قد تشتتوا في بيئات متنوعة من العالم ، وأصبح الأولاد والأحفاد يحملون ما تبقى لديهم من نزوع عراقي خليط من تنوع ثقافي ، كل في البيئة التي نما وعاش فيها ، فضلا عن أن التشتت الثقافي الذي يعيشه العراقيون من جيل الآباء والأجداد ، فلا يمكن جمعه من جديد ابدأ ، فكيف بأبنائهم وأحفادهم ؟ أما الأبناء والأحفاد في داخل العراق ، فهم يعيشون انتماءات مختلفة لتشظيات لا حصر لها .. إن الخروج من أزمان مختنقة جعلتهم يعيشون حتى الآن تشظيات لا حصر لها ، بعيدا جدا عن القيم العراقية التي توارثها العراقيون أبا عن جد . ولكننا نشهد، انتقالا فاضحا لما تعيشه كل جالياتنا التي يجعلها الحنين وازدواجية الانتماء تقود إلى الفراغ، أو يقودها إلى الرفض.. أما يرفض انتمائه الأول، ويصبح جزءا من أجزاء الثقافات الجديدة التي تغزو العالم اليوم، أو أن يبقى مزدوج التفكير بين ثقافتين، ولا يعرف ماذا يريد، ولكنه يصر على هوية دينية أو طائفية أو وطنية.. وقد يعبر عن ذلك تعبيرا هادئا أو ينخرط ليغدو واحدا من المتمردين الذين يقبلون بفعل أي عمل مضاد للغرب . إن جيل اليوم من العراقيين الجدد يعيش اغترابا في زمنين مختلفين ، ومكانين متباينين، زمن راحل وزمن حاضر.. وعراق داخل وعراقات في الخارج .. ربما لا تحتمل الازدواجية ، بل تتفوق على ذلك كثيرا مع جملة هائلة من التناقضات الراسخة في التربويات ومع الأهواء وما يدور في العقل وما يعتمل في الضمير مع انقسام داخلي وخارجي طائفي أولا ، وديني ثانيا ، وقومي ثالثا ، إزاء تكوين تربوي وثقافي وإعلامي وقانوني غربي يختلف اختلافا جوهريا عن كل حياتنا التي نحياها في أوطاننا الأم .

3/الوطنية الحقيقية ام الكاذبة ؟

إننا نتعامل ، اليوم ، مع عراقيين من شتى الملل والنحل، وكل واحد منها ، عالم بحد ذاته يحاول أن يجذب الآخر إليه، وعالم يريد العزلة، وعالم يطمح للانفصال، وعالم متقّيح بكل ما يحمله من أحقاد وكراهية للآخر .. وعالم آخر يشعر بالانسحاق دوما ويريد أي تعاطف معه.. وذاك عالما يشعر أن الجميع يستأصله ، وهو متشبث بكنائسه وأرضه ووجوده بالرغم من كل ما استنزفه . إن مشكلة الانتماء للعراق، تبدو في بعض الأحيان موضوعا اسميا لهوية يريد أن يمتلكها كل طرف على حساب الطرف الآخر، والكل يشعر أن العراق بكل خصبه، وذاكرته، وتراثه وطيب الحياة فيه هو العالم الذي ينبغي أن يندمج الجميع فيه. السؤال الآن: هل هناك من أسباب تدعو للانفصال عنه ليس من الناحية العملية، بل من الناحية النظرية على الأقل ؟

4/ اقتلاع الجذور القديمة وتطعيم الاغصان الجديدة

إنني كثيرا، ما أشبه حالة الأحفاد كونهم قد اقتلعت جذورهم ، وطعّموا ليكونوا أغصانا جديدة لمجتمعات أخرى .. أمامنا تطغى نماذج مختلفة من تشتت انتماء العراقيين ، وتشظّي الأبناء والأحفاد ..ربما لا يتألم الآباء والأجداد ، وهم لا يفكرون إلا بالخلاص من جحيم العراق ، ولكن سينتابهم القلق الكبير إن فكّروا بما سيؤول إليه مصير أبناءهم وأحفادهم ، وقد زرعوا نبتا مختلفا في مجتمعات أخرى يندمجون فيها على مهل ! ثمة آباء قد فرحوا بما صنعوه ، كون العراق قد أصابهم في الصميم ، ولكنهم غير منفصمين ، ولا بمنفصلين ، عن انتماءاتهم العراقية .. وثمة من يفكّر دوما بالماضي ، ويسترجع ذاكرته بينه وبين زوجه ، أو من أبناء جيله ، فالجيل الجديد لا يكترث أبدا بحكايات الآباء والأجداد ، بل وان علاقته بالعراق هي علاقة روحية يّعوض من خلالها النقص الذي يشعر به أبناء كل جالية في أي بقعة من الأرض . إن الأبناء والأحفاد لكل العراقيين سيبقون أبناء جالية ( أو : جاليات ) لحين من الزمن ، ومن ثم تجدهم ، وقد اندمج أبناؤهم وأحفادهم في المجتمعات التي التجئوا إليها أو هاجروا نحوها ، وانفصلوا تماما عن أرضهم وهويتهم وما تبقى من انتماءاتهم العراقية .. وهو أهم نموذج لبقية الجاليات الأخرى في المنطقة. إن البعض من قصار الرؤية سيتفلسف ويثرثر طويلا كونه يرى نفسه في أبنائه وأحفاده، لكنه لا يدرك حجم المأساة بعد مائة سنة من اليوم مثلا !

نشرت على موقع الدكتور سيار الجميل 26 يناير / كانون الثاني 2009

www.sayyaraljamil.com