1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

اكتشاف مقبرة فرعونيّة جنوب مصر عمرها نحو 34 قرناً

ينجح علماء الآثار في مصر بين فينة وأخرى في اكتشاف عدد من المقابر الفرعونية القديمة التي تحمل رموزاً ونقوشاً تدلّ على أجزاء غير معروفة من التاريخ الفرعوني. ومؤخراً تم اكتشاف مقبرة فرعونيّة جديدة في الأقصر.

قالت وزارة الدولة لشؤون الآثار بمصر اليوم الثلاثاء (4 مارس/ آذار 2014) في بيان لها، إن بعثة إسبانية إيطالية اكتشفت غربي مدينة الأقصر الجنوبية مقبرةً فرعونيّة لأحد كبار الدولة في عصر الأسرة الثّامنة عشرة، التي حكمت البلاد منذ عام 1567 قبل الميلاد. وحسب عبد الحكيم كرار رئيس البعثة المصرية التي شاركت في أعمال الحفائر، فإن المقبرة تعود لشخص اسمه "ماعي" ، الذي كان يحمل ألقاباً ك "الموقّر لدى أوزير والأمير الوراثي والعمدة وكاتم أسرار الإله الطيب".

وأضاف عبد الحكيم كرار أن تلك الألفاظ "تعكس المكانة الرفيعة التي حظي بها". غير أنّ البيان لم يحدد اسم الملك الذي عاش في عصره "ماعي" حيث يمتدّ حكم الأسرة الثامنة عشرة بين عامي 1567 و1320 قبل الميلاد.

وقال البيان إن البعثة تواصل العمل على إزالة الرديم من داخل المقبرة وإن "الأجزاء الظاهرة حتى الآن تحمل نقوشاً بالغة الأهمية"، إذ تسجل تفاصيل الحياة اليومية لصاحب المقبرة وطبيعة علاقاته الأسرية، من خلال منظر يجمعه بزوجته "نفرت"، إضافةً إلى نقوشاً أخرى لمأدبة طعام تضم صفوفا من الرجال والنساء إضافة لمناظر للصيد في الأحراش ومراسم تقديم القرابين.

وقال ميلاجروس ألفاريث سوسا رئيس البعثة في البيان إن "مشاركة أكثر من جانب في أعمال الحفائر ساهم في تبادل الخبرات المتراكمة لدى أعضاء البعثة من خلال تعاون نخبة الأثريين المصريين والأجانب المتخصصين في مختلف مجالات العمل الأثري".

وكانت الأقصر الواقعة على بعد نحو 690 كيلومترا جنوبي القاهرة عاصمة لمصر في عصر الدولة الحديثة الذي يطلق عليه علماء المصريات عصر الإمبراطورية، الذي امتد ما بين1567و1085 قبل الميلاد.

ع.ع/ ط. أ (رويترز)