1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

اكتشاف جين مسئول عن حصاة المرارة

فريق من العلماء في ألمانيا ورومانيا يكتشف جيناً مسئولاً عن ازدياد احتمال الإصابة بحصاة المرارة. والعلماء يأملون أن ينقذ هذا الاكتشاف عدداً من المرضى المصابين بهذا المرض، الذي لا يعالج حاليا سوى عن طريق التدخل الجراحي.

default

العلماء يأملون أن يجدوا دواءاً لعلاج حصوات المرارة أو الوقاية منها

من المعروف أن السمنة والأغذية الغنية بالدهون تزيد من خطر الإصابة بحصاة المرارة وأن الإصابة بهذا المرض تعود في معظم الحالات إلى العادات الغذائية السيئة. لكن الباحثين في جامعة بون بالتعاون مع باحثين من رومانيا اكتشفوا أن الأمر يعتمد في بعض الحالات على الاستعداد الوراثي لدى الشخص.

وقد قام فريق العلماء الألمان والرومانيين بمتابعة حالات المصابين بحصاة المرارة، وكان هدف الدراسة هو البحث عن جينات توضح مدى استعداد الشخص للإصابة بحصاة المرارة، كما يؤكد الدكتور فرانك جونهاجه من المستشفى الجامعي ببون.

جين مسئول عن الإصابة بحصاة المرارة

Deutschland Kabinett Ernährung Schweinshaxe

النظام الغذائي ليس وحده المسئول عن الإصابة بحصوات المرارة

منذ نحو عامين يسعى الدكتور فرانك جونهاجه عن طريق أبحاث مختلفة إلى التعرف على مدى تأثير العوامل الوراثية والجينية على الإصابة بحصاة المرارة. وأخيراً توصل باحثو جامعة بون زملائهم من جامعة كلوج نابوكا الرومانية أن واحداً من كل عشر أوروبيين قد ورث هذا الجين الذي يزيد من احتمالات الإصابة بحصاة المرارة، وهو أحد أنواع جين الـ إيه.بي.سي.جي.8 (ABCG8).

الجدير بالذكر ان وظيفة حوصلة المرارة هي تركيز العصارة الصفراوية، التي ينتجها الكبد وذلك بامتصاص الماء والأملاح، لتصبح العصارة المرارية بذلك قادرة للمساعدة على هضم الدهون. لكن حينما تزيد نسبة الكولسترول في الدم، تتشبع به العصارة المرارية، فتتكون الحصاة المرارية وتسد المرارة، الأمر الذي يؤدي إلى آلام شديدة لدى المريض.

أما الجديد في الأمر، فهو اكتشاف العلماء أن التحول الجيني قد يؤدي إلى تشبع المرارة بالكولسترول وهو ما يضاعف من نسبة احتمال الإصابة بحصاة المرارة.

العلماء يأملون في ابتكار دواء يؤثر على الجين المكتشف

Symbolbild Operation AP Medizin Hände p178

الاكتشاف الجديد قد يوفر على الكثيرين متاعب إجراء العملية الجراحية

وفي هذا السياق فأن في ألمانيا وحدها يتم إجراء نحو 170 ألف عملية جراحية سنوياً لإزالة المرارة، وهو ما يعتبر عبئاً على نظام التأمين الصحي كما أنه يعرض المرضى لمخاطر إجراء عملية جراحية، خاصة وأن معظم من تجرى لهم هذه العملية يتعدى عمرهم الستين.

لذلك يأمل فريق الباحثين في أن يساعد الاكتشاف الجديد على إيجاد وسيلة علاج أفضل أو وسيلة للوقاية من المرض مما قد يوفر على المرضى عبء إجراء جراحة، كما يوضح الدكتور جرونهاجه قائلاً: "نتمنى أن نتمكن في المستقبل من التأثير على هذا الجين المتغير عن طريق أدوية معينة. وأن يتمكن الطبيب من وصف هذا الدواء لمرضاه حتى يتفادوا تكوين حصاة المرارة لديهم".

ولا تنتهي عملية البحث بالنسبة للدكتور جرونهاجه عن طريق اكتشاف هذا الجين، فهو يعتقد أن هناك عدد من الجينات المسئولة عن هذا المرض، قد تصل إلى ثلاث أو أربع جينات. ومازال الباحثون في طور البحث عن هذه الجينات، بعد أن نشروا نتيجة بحثهم الأول في مجلة "هيباتولوجي" العلمية.

يوردانكه يوردنافا

إعداد: سمر كرم

مختارات