1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

افتتاح فولكلوري صاخب لكأس أمم إفريقيا

على أبواق الفوفوزيلا وبمصاحبة موسيقى ورقصات وأغان إفريقية أقيم حفل افتتاح بهيج لكأس الأمم الإفريقية لكرة القدم التي تستضيفها جنوب إفريقيا، لكن الفرحة لم تنس الأفارقة التذكير بمشاكل القارة السوداء كالجوع والمرض.

وسط أجواء فولكلورية صاخبة أقيم اليوم (السبت 19 يناير/ كانون الثاني 2013) حفل افتتاح النسخة التاسعة والعشرين من كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم في جوهانسبرغ بجنوب إفريقيا. وانطلقت أبواق الفوفوزيلا الشهيرة في ملعب سوكر سيتي بجوهانسبرغ، مما خلق حالة من الضجيج في الاستاد الوطني، الذي بدأ يمتلئ مع انطلاق حفل الافتتاح. وازدان الملعب بألوان الطيف مع وضع حوائط تحمل كلمات مثل "المجاعة والإيدز وفيروس نقص المناعة" داخل الملعب.

ثم تم تدمير الحوائط، مع دخول الراقصين إلى أرض الملعب وسط هطول أمطار في جنوب أفريقيا لتخلق حالة من البهجة في حفل الافتتاح. وألقى المئات من الأطفال بكرات ملونة إلى أرض الملعب، لتشكيل علم ضخم لجنوب إفريقيا، وسط إطلاق أبواق الفوفوزيلا بين المشجعين. واختتم حفل الافتتاح وسط إطلاق الأغاني وعزف الموسيقي مع توقف الأمطار، لتبدأ الفوفوزيلا في الانطلاق من جديد.

فريق البافانا بافانا يفلت من الهزيمة

وبعد انتهاء حفل الافتتاح أقيمت المباراة الأولى في البطولة بين فريق جنوب إفريقيا المعروف باسم "بافانا بافانا" وفريق الرأس الأخضر (كاب فيردي) الذي يشارك في كأس أمم إفريقيا لأول مرة في تاريخه. وجاءت المباراة كعرض سيء لكرة القدم الإفريقية. وأهدر بلاتيني لاعب الرأس الأخضر فرصة ذهبية حين وجد نفسه أمام المرمى بعد 13 دقيقة فقط من البداية لكن اللاعب تعثر وسدد الكرة خارج المرمى وهو يقف وحيدا في مواجهة الحارس ايتوميلينج كوني. ولم يصنع أي من الفريقين فرصة خطيرة للتهديف خلال الشوط الأول. ورغم التحسن في الشوط الثاني فإن اللعب بقي بعيدا عن منطقة الخطورة ولم يواجه أي من الحارسين اختبارا صعبا حتى أبعد كوني ضربة رأس من هيلدون بعد 70 دقيقة. ويأمل الباقون داخل الاستاد العملاق بجوهانسبرج أن تقدم المباراة الثانية في المجموعة الأولى بين أنجولا والمغرب قيمة أفضل للكرة الإفريقية.

ص ش / ع ج م (د ب أ، رويترز)

مختارات