1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

اشتداد المنافسة بين المرشحين لمنصب المستشارية في ألمانيا

اشتدت المنافسة بين ميركل ووزير خارجيتها شتاينماير على منصب المستشارية عقب المناظرة التلفزيونية التي جمعت بين المتنافسين. استطلاعات الرأي الجديدة تؤكد تحسن شعبية حزب شتاينماير وتباين الآراء حول المرشح الأوفر حظاً.

default

استطلاعات الرأي لم تحدّد حتّى الآن بصفة واضحة المرشح الأوفر حظا للفوز بمنصب المستشار عقب الانتخابات البرلمانية المقبلة

اشتدّت حمّى المنافسة بين المرشّحين للفوز بمنصب المستشارية في ألمانيا بين المستشارة الحالية أنجيلا ميركل ووزير خارجيتها فرانك فالتر شتاينماير وذلك قبل نحو أسبوعين من انطلاق الانتخابات البرلمانية، المقرّر عقدها في 27 من الشهر الجاري. وفي إطار هذه المنافسة، أقيمت أمس الأحد مناظرة تلفزيونية بُثت على القناة الألمانية الأولى (آه.ار.دي) وتابعها نحو عشرين مليون مشاهد في ألمانيا، حيث وقفت أنجيلا ميركل، مرشّحة الائتلاف المسيحي، أمام منافسها مرشّح الحزب الاشتراكي الديمقراطي فرانك فالتر شتاينماير، واستعرض كلّ منهما لمدّة تسعين دقيقة برنامجه السياسي وما يسعى إلى تحقيقه في حال فاز بالانتخابات البرلمانية المقبلة وذلك أملا منهما في حشد أكبر عدد من الناخبين وكسب السّباق نحو الفوز بمنصب المستشار لأربع سنوات مقبلة.

تباين طفيف في استطلاعات الرّأي

Angela Merkel Frank-Walter Steinmeier TV Duell Fernsehduell

المناظرة حسنت بشكل واضح من شعبية حزب شتاينماير

وعلى الرّغم من أن أنجيلا ميركل كانت تعدّ قبل المناظرة التلفزيونية هي الأكثر شعبية والأوفر حظاً للاحتفاظ بمنصب المستشارة، إلاّ أن استطلاعات الرأي، التي أجريت بعد تلك المناظرة لم تحدّد من هو المرشّح الأوفر حظّا لقيادة الحكومة الألمانية المقبلة، واتسّمت نتائجها بالتباين. ففي استطلاع أجرته القناة الألمانية الأولى (آ.ر.دي) أعرب 43 بالمائة ممّن شملهم الاستطلاع أن مرشّح الحزب الاشتراكي الديمقراطي شتاينماير هو الفائز، في حين رأى 42 بالمائة منهم أن ميركل كانت الأفضل. وفي استطلاع آخر أجرته مؤسسة فورسا لاستطلاع الرأي تبيّن أن 37 بالمائة يرون أن ميركل هي الفائزة مقابل 35 بالمائة الذي رأوا في منافسها شتاينماير الفائز. بيد أن غالبية استطلاعات الرأي اتّفقت على أن وزير الخارجية تمكّن من خلال المناظرة التلفزيونية من تحسين شعبية حزبه، الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الذي كان تكبّد خسائر كبيرة خلال الانتخابات البرلمانية الأوروبية في يونيو/حزيران الماضي.

المستشارة ترفض مواصلة الائتلاف مع الاشتراكيين

Deutschland Wahl Das TV Duell

تباين في البرامج السياسية بين المسيحيين الديمقراطيين والاشتراكيين الديمقراطيين

ومن جانبها، أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلال المناظرة التلفزيونية عن رغبتها في إنهاء الائتلاف الحاكم في البلاد حاليا، والذي يجمع بين التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي وتشكيل ائتلاف جديد في أعقاب الانتخابات البرلمانية المقبلة مع الحزب الديمقراطي الحرّ. وعلى الرّغم من أن ميركل شدّدت على أن الائتلاف الموسّع الحالي بين التحالف المسيحي والاشتراكيين الديمقراطيين قد شهد تعاونا جيدا تحت قيادتها خلال الأزمة المالية العالمية، مشيرة إلى تراجع أعداد العاطلين عن العمل في ألمانيا منذ تشكيل الحكومة في خريف عام 2005، إلاّ أنّها أكدت على أن المرحلة الراهنة تتطلب تبني اتجاه سياسيا أكثر حسما، لافتة بذلك إلى رغبتها في تشكيل حكومة تتكوّن من التحالف المسيحي، الذي ترأسه، والحزب الديمقراطي الحر. من جهته، قال شتاينماير إن انتخابات الـ 27 من أيلول/سبتمبر الجاري هي خطوة لتحديد الاتجاه مشيرا إلى وجود خلافات واضحة بين التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي، لافتا إلى أن الاشتراكيين يرغبون في وضع حدّ أدنى للأجور وإغلاق المفاعلات النووية. كما استبعد الاشتراكي الديمقراطي إمكانية تكوين ائتلاف حاكم مع حزب اليسار، في الوقت الذي يتوقّع فيه مراقبون أنه في حال فوز حزبه بالانتخابات البرلمانية فإنّه قد يشكّل حكومة ائتلاف مع حزب الخضر مثلما كان عليه الأمر في حكومة المستشار الألماني السّابق غيرهارد شرودر.

(ش.ع / د.ب.أ / تاغسشاو)

مراجعة: سمر كرم

مختارات

مواضيع ذات صلة