1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اشتباكات وقصف في الأحياء الجنوبية لدمشق وغارات جوية في محيطها

المرصد السوري لحقوق الإنسان يتحدث عن اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية مسلحي المعارضة في الأحياء الجنوبية من العاصمة دمشق،ورئيس الوزراء التركي أردوغان في قطر غداً الاثنين لبحث الأزمة السورية.

تشهد الأحياء الجنوبية لدمشق اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومسلحي المعارضة، فيما شن الطيران الحربي السوري غارات على مناطق في محيطها، بحسب ما أفاد اليوم الأحد (27 يناير/ كانون الثاني) المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقال المرصد في بيان "يتعرض حيا القدم والعسالي بمدينة دمشق للقصف من قبل القوات النظامية" ترافقه "اشتباكات عنيفة منذ عدة ساعات في منطقة بورسعيد" في حي القدم. وأوضح أن حدة المعارك دفعت إلى "إغلاق طريق دمشق درعا الدولي" القريبة من المناطق التي تشهد اشتباكات وقصفاً.

ويشهد محيط دمشق في الفترة الماضية عمليات عسكرية واسعة للسيطرة على معاقل للمقاتلين المعارضين يتخذونها قواعد خلفية في هجماتهم تجاه العاصمة.

Saatari Jordanien Flüchtlingslager Flüchtling Krieg Zaatari

وزير الإعلام الإردني سميح المعايطة: "في المحصلة لدينا اليوم ما يقرب من 320 ألف لاجئ سوري، وهو رقم يعنى عبئا يفوق قدراتنا".

في غضون ذلك، تتعرض مدينة داريا، في جنوب غرب دمشق، لقصف من القوات النظامية التي تحاول منذ مدة فرض سيطرتها الكاملة عليها، بحسب ما أفادت "الهيئة العامة للثورة السورية". فيما أفادت صحيفة "الوطن" السورية المقربة من نظام الرئيس بشار الأسد في عددها الصادر اليوم الأحد أن الجيش "فرض سيطرته على كامل أطراف المدينة وصولاً إلى معضمية الشام التي لا يزال يتحصن فيها عدد من الإرهابيين".

من جانب آخر يجري رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان زيارة رسمية إلى دولة قطر غداً الاثنين يلتقي خلالها أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ورئيس الوزراء وزير الخارجية حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني. وذكرت وكالة أنباء "الأناضول" التركية أن المباحثات ستتناول الملفات الإقليمية والدولية التي تهم الجانبين تمثل مادة مهمة على جدول أعمال الاجتماع، حيث من المتوقع أن تتناول الوضع في سوريا.

نشطاء: 50 ألف قتيل خلال 22 شهراً

 وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن النزاع السوري المستمر منذ 22 شهراً أدى إلى مقتل أكثر من 50 ألف شخص، بينهم نحو 35 ألف مدني. ويدرج المرصد بين المدنيين أولئك الذين حملوا السلاح ضد القوات النظامية والذين بلغ عددهم "أكثر من ثمانية آلاف".

على صعيد آخر، صرح مصدر بالقيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية بأن عدد اللاجئين السوريين الذين عبروا الحدود الأردنية خلال الساعات الثماني والأربعين الماضية بلغ 7047 لاجئاً. ووفقا لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) فإن المصدر أوضح أن عدد اللاجئين، الذين عبروا من خلال قوات حرس الحدود ومن عدة نقاط حدودية خلال الـ 48 ساعة الماضية، بلغ 7047 لاجئاً، وخلال الأيام الثلاثة الماضية بلغ عددهم 10979 لاجئاً من مختلف الفئات العمرية بينهم العديد من المصابين والجرحى والمرضى.

وأشار إلى أن عدد اللاجئين بطرق غير شرعية من خلال قوات حرس الحدود منذ اندلاع الأزمة السورية وحتى مساء أمس ارتفع ليصل إلى حوالي 170 ألف لاجئ، فيما زاد عدد اللاجئين المتواجدين في الأردن عن 300 ألف لاجئ. وكان وزير الإعلام الناطق باسم الحكومة الأردنية سميح المعايطة قال أمس: "في المحصلة لدينا اليوم ما يقرب من 320 ألف لاجئ سوري ، وهو رقم يعنى عبئا يفوق قدراتنا".

ش.ع/ ع.غ (د ب أ، أ ف ب)