1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اشتباكات عنيفة عقب الحكم بإعدام متهمين بـ"مذبحة بورسعيد"

اندلعت اشتباكات عنيفة أسفرت عن سقوط ضحايا في بور سعيد المصرية بين الشرطة وأهالي المدانين عقب صدور الحكم على 21 متهما بالإعدام في فيما عرف بـ"مذبحة بورسعيد" فيما أبتهج أهالي ضحايا تلك الحادثة بالحكم ومشجعي الأهلي بالحكم.

قضت محكمة جنايات بورسعيد التي عقدت جلساتها في أكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس في منطقة القاهرة الجديدة" اليوم السبت(26 كانون الثاني/يناير 2013) بإحالة أوراق 21 متهما في قضية "مذبحة بورسعيد" إلى مفتي الجمهورية، ما يعني صدور حكم الإعدام بحقهم. وحددت المحكمة جلسة التاسع من آذار/مارس القادم موعدا لجلسة النطق بالحكم بالنسبة لباقي المتهمين في القضية. وسادت حالة من الفرح قاعة المحكمة فور صدور الحكم وتعالت الصيحات المؤيدة للرئيس المصري، محمد مرسي، كما عبر الآلاف من أنصار نادي الأهلي عن فرحتهم بالحكم بترديد الهتافات.

لكن الصورة كانت مغايرة بالنسبة لمشهد أهالي المدانين في بورسعيد، حيث اندلعت اشتباكات دامية بين قوات الأمن المكلفة بحماية السجن العمومي في بورسعيد وبين ذوي المدانين، استخدم فيها الأسلحة النارية والحجارة، فيما ردت قوات الأمن بقنابل مسيلة للدموع لتفريق الحشود الذين شرعوا في مهاجمة مبنى السجن.

وأعلن مصدر أمني عن مقتل شرطيين في الاشتباكات مع أهالي المدانين بعد دقائق من إصدار الحكم، أحدهما أمام سجن بور سعيد" أثناء تصدي قوات الأمن لأهالي المدانين الذين حاولوا اقتحام السجن المحبوسين فيه. فيما أفادت مصادر طبية لوكالة فرانس برس عن مقتل ثمانية أشخاص في تلك الأحداث.

وأعلن قائد الجيش الثاني الميداني اللواء احمد وصفي أنه سيتم نشر بعض وحدات الجيش في مدينة بورسعيد التي تشهد اشتباكات عنيفة أوقعت عدة قتلى بين الشرطة وأهالي المتهمين الصادرة أحكام بالإعدام.

وسادت حالة من البكاء والعويل الحاد من قبل أهالي المتهمين المحكوم عليهم بالإعدام، فيما أشعل متظاهرون النيران في سيارة "ميكروباص"، يقولون إنها تابعة لقناة تليفزيونية. وتسود حاليا حالة من الكر والفر بين قوات الأمن والمتظاهرين. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن اللواء وصفي انه "تقرر الدفع بعدد من وحدات الجيش الثاني للعمل على تحقيق الهدوء والاستقرار في مدينة بورسعيد وحماية المنشآت العامة".

يشار إلى أن الإحداث المأساوية بدأت بنزول الجماهير إلى أرضية ملعب المباراة في بورسعيد/ شمال شرقالقاهرة/عندماّ اقتحم عشرات المشجعين أرضية الملعب في الفترة ما بين شوطي المباراة. تكرّر الأمر بعدما أحرز المصري هدف التعادل ثم هدفي الفوز التاليين، حيث اقتحم أرضية الملعب الآلاف، بعضهم يحمل أسلحة بيضاء وعصي، بعد إعلان الحكم انتهاء المباراة بفوز المصري على الأهلي 3-1 وقاموا بالاعتداء على جماهير الأهلي. وترددت أنباء في ذلك الوقت عن نقص الإجراءات ألأمنية والتفتيش أثناء دخول المشجعين مدرجات الملعب.

ح.ع.ح/ع.ج.م (د.ب.أ،أ.ف.ب)

مختارات