1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اسلاميون متشددون يتظاهرون ضد دستور تونس الجديد

تظاهر مئات من أنصار "حزب التحرير" الإسلامي المتشدد في العاصمة تونس للتعبير عن رفضهم للدستور الجديد، الذي اعتبروه دستورا "علمانيا باطلا". فيما أجل البرلمان التصويت على الدستور ككل ليوم الأحد.

تجمع مئات من أنصار "حزب التحرير" الإسلامي أمام المسرح البلدي في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي وسط العاصمة، الجمعة (24 يناير/ كانون الثاني 2014)، احتجاجا منهم على الدستور الجديد لتونس. تأتي الاحتجاجات غداة انتهاء المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان) المنبثق عن انتخابات 23 تشرين الأول/ أكتوبر 2011، من المصادقة على الدستور الجديد "فصلا فصلا".

وأعلن المجلس الوطني التأسيسي التونسي مساء الجمعة تأجيل التصويت على مشروع الدستور الجديد للبلاد "في قراءة أولى" إلى الأحد، بعدما كان ذلك مقررا السبت، وقالت النائبة كريمة سويد مساعدة رئيس المجلس التأسيسي المكلفة بالإعلام، لوكالة فرانس برس إن التصويت على مشروع الدستور سيكون الأحد بدلا من السبت.

وفي مظاهرة أنصار حزب التحرير، ردد المحتجون شعارات مثل "دستور علماني باطل" "مجلس تأسيسي باطل" "قانون وضعي باطل". وطالب هؤلاء بتطبيق الشريعة الإسلامية وإقامة دولة خلافة إسلامية في تونس التي تعتبر من أكثر البلدان العربية انفتاحا على الغرب.

وهتف المتظاهرون "حكم القرآن واجب" و"دولة إسلام واجب"و"دولة خلافة واجب". وقال أحد المتظاهرين للصحافيين "نعلن رفضنا لهذا الدستور، إنه رجس من عمل الاستخبارات (الأجنبية) فاجتنبوه". ويعتقد إسلاميون متشددون أن دولا غربية تدخلت في صياغة الدستور الجديد لتونس، فيما ينفي المجلس التأسيسي ذلك.

وكانت الحكومة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية منحت في يوليو/ تموز 2012 رخصة قانونية لحزب التحرير الذي كان محظورا قبل ذلك. ومؤخرا طالب معارضون بحظر هذا الحزب، لأنه "لا يؤمن بالديمقراطية وبالدولة المدنية".

ف.ي/م. س (د.ب.ا، رويترز، أ.ف.ب)